سالم القاسمي: نستلهم من قادتنا ثقافة الابتكار

سالم القاسمي خلال الاحتفال بأسبوع الابتكار ــ من المصدر قال المهندس الشيخ سالم بن سلطان القاسمي رئيس دائرة الطيران المدني في رأس الخيمة، إن الدائرة تتطلع إلى دفع مبادرات الابتكار قدماً إلى الأمام، من خلال حمل جميع الموظفين على المشاركة في تبني الابتكار في

عملهم اليومي، بحيث يسهمون في تطوير صناعة الطيران في كافة أرجاء دولة الإمارات عموماً، وفي رأس الخيمة على وجه الخصوص. وتحتفل دائرة الطيران المدني في رأس الخيمة، بأسبوع الابتكار في دولة الإمارات، من خلال تنظيمها جلسة عصف ذهني، حملت عنوان «فريق تفكير حول مبادرات الابتكارات (تأهيل)»، وشارك فيها موظفون مختارون من المديريات المختلفة التابعة للدائرة. وقال الشيخ سالم في معرض حديثه مع الموظفين: «نستلهم ثقافة الابتكار من صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي عضو المجلس الأعلى للاتحاد حاكم إمارة رأس الخيمة، وسمو الشيخ محمد بن سعود بن صقر القاسمي ولي عهد رأس الخيمة». مواجهة التحديات وقال رئيس دائرة الطيران المدني في رأس الخيمة، إن الابتكار يشكل الطريق لمواجهة التحديات التي تواجه صناعة الطيران، وقال: «علينا معالجة احتياجاتنا، صفر حوادث، السلامة، الأمن، فاعلية التكلفة، والأهم من ذلك، الكيفية التي يمكن وفقاً لها التعامل مع المسافرين بشكل أسرع، حيث إن صناعة الطيران قد تغيرت بشكل كبير في السنوات الأربعين الماضية». وأضاف الشيخ سالم بن سلطان القاسمي: «كيف يمكن لنا أن نكون مختلفين…. هذا هو الابتكار». وتم أثناء جلسة العصف الذهني، تصنيف الموظفين ضمن خمس مجموعات، في مسعى للخروج باقتراحات مبتكرة حول الموضوع الرئيس الذي حمل عنوان «طريقة مبتكرة جديدة لجعل دائرة الطيران المدني جزءاً من المجتمع، وتضيف له الكثير». وسائل التواصل وخرجت الجلسة باقتراحات أوصت باستعمال دائرة الطيران المدني، وسائل التواصل الاجتماعي على نحو أكثر فاعلية، بهدف التواصل مع الناس، إضافة إلى استعمال المدونات، بوصفها مكوناً للقيمة، لا سيما في ما يتعلق بالسلامة والأمن، وذلك ضمن الفكرة الرئيسة «احموا أنفسكم ومجتمعكم». ونالت وسائل الإعلام الاجتماعي، ومنها على سبيل المثال فيسبوك وانستغرام، إجماع المشاركين، وذلك بغرض استعمالها لإطلاق حملة توعية حول أخطار استعمال الطائرات دون طيار بالقرب من المطارات. وقال الشيخ سالم القاسمي: «علينا تثقيف الطلاب الشباب حول أخطار ومخاطر استعمال الطائرات دون طيار بالقرب من المطارات، عوضاً عن الترخيص باستعمالها أو معاقبة من يسيء استخدامها».كما اقترح الموظفون بغرض التواصل مع الناس، وتحقيق دائرة الطيران المدني لمسؤوليتها الاجتماعية، أن تقوم الدائرة بتكريم الأشخاص الذين يقومون بأعمال خيرية، لما فيه من تعزيز لقيمة دائرة الطيران المدني. ثقافة قال الشيخ سالم بن سلطان القاسمي رئيس دائرة الطيران المدني في رأس الخيمة، إن الابتكار ليس تمريناً ليوم واحد. إنه ثقافة. هو يتعلق بالطريقة التي يمكننا من خلالها أن ننظر للأمور بشكل مختلف، وأن نفكر بشكل مبدع، وأن نفكر بطريقة مبتكرة في كافة أمور حياتنا، وأن ندير الأعمال ونقدم الخدمات. كل ذلك يجب أن يكون مكوناً مختلفاً، يهدف إلى تطوير صناعة الطيران بشكل شامل. لدينا اليوم تحديات تتعلق بالطائرات دون طيار. كيف يمكن لنا أن نعالج هذه القضية، كيف يمكن لنا أن نخرج بطريقة مبدعة وكفؤة وفعالة لجهة التكلفة للحيلولة دون أن ينجم عنها كوارث ومصائب، ذلك سيحدد الابتكار.


الخبر بالتفاصيل والصور


سالم القاسمي خلال الاحتفال بأسبوع الابتكار ــ من المصدر

قال المهندس الشيخ سالم بن سلطان القاسمي رئيس دائرة الطيران المدني في رأس الخيمة، إن الدائرة تتطلع إلى دفع مبادرات الابتكار قدماً إلى الأمام، من خلال حمل جميع الموظفين على المشاركة في تبني الابتكار في عملهم اليومي، بحيث يسهمون في تطوير صناعة الطيران في كافة أرجاء دولة الإمارات عموماً، وفي رأس الخيمة على وجه الخصوص.

وتحتفل دائرة الطيران المدني في رأس الخيمة، بأسبوع الابتكار في دولة الإمارات، من خلال تنظيمها جلسة عصف ذهني، حملت عنوان «فريق تفكير حول مبادرات الابتكارات (تأهيل)»، وشارك فيها موظفون مختارون من المديريات المختلفة التابعة للدائرة.

وقال الشيخ سالم في معرض حديثه مع الموظفين: «نستلهم ثقافة الابتكار من صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي عضو المجلس الأعلى للاتحاد حاكم إمارة رأس الخيمة، وسمو الشيخ محمد بن سعود بن صقر القاسمي ولي عهد رأس الخيمة».

مواجهة التحديات

وقال رئيس دائرة الطيران المدني في رأس الخيمة، إن الابتكار يشكل الطريق لمواجهة التحديات التي تواجه صناعة الطيران، وقال: «علينا معالجة احتياجاتنا، صفر حوادث، السلامة، الأمن، فاعلية التكلفة، والأهم من ذلك، الكيفية التي يمكن وفقاً لها التعامل مع المسافرين بشكل أسرع، حيث إن صناعة الطيران قد تغيرت بشكل كبير في السنوات الأربعين الماضية».

وأضاف الشيخ سالم بن سلطان القاسمي: «كيف يمكن لنا أن نكون مختلفين…. هذا هو الابتكار».

وتم أثناء جلسة العصف الذهني، تصنيف الموظفين ضمن خمس مجموعات، في مسعى للخروج باقتراحات مبتكرة حول الموضوع الرئيس الذي حمل عنوان «طريقة مبتكرة جديدة لجعل دائرة الطيران المدني جزءاً من المجتمع، وتضيف له الكثير».

وسائل التواصل

وخرجت الجلسة باقتراحات أوصت باستعمال دائرة الطيران المدني، وسائل التواصل الاجتماعي على نحو أكثر فاعلية، بهدف التواصل مع الناس، إضافة إلى استعمال المدونات، بوصفها مكوناً للقيمة، لا سيما في ما يتعلق بالسلامة والأمن، وذلك ضمن الفكرة الرئيسة «احموا أنفسكم ومجتمعكم».

ونالت وسائل الإعلام الاجتماعي، ومنها على سبيل المثال فيسبوك وانستغرام، إجماع المشاركين، وذلك بغرض استعمالها لإطلاق حملة توعية حول أخطار استعمال الطائرات دون طيار بالقرب من المطارات.

وقال الشيخ سالم القاسمي: «علينا تثقيف الطلاب الشباب حول أخطار ومخاطر استعمال الطائرات دون طيار بالقرب من المطارات، عوضاً عن الترخيص باستعمالها أو معاقبة من يسيء استخدامها».كما اقترح الموظفون بغرض التواصل مع الناس، وتحقيق دائرة الطيران المدني لمسؤوليتها الاجتماعية، أن تقوم الدائرة بتكريم الأشخاص الذين يقومون بأعمال خيرية، لما فيه من تعزيز لقيمة دائرة الطيران المدني.

ثقافة

قال الشيخ سالم بن سلطان القاسمي رئيس دائرة الطيران المدني في رأس الخيمة، إن الابتكار ليس تمريناً ليوم واحد. إنه ثقافة. هو يتعلق بالطريقة التي يمكننا من خلالها أن ننظر للأمور بشكل مختلف، وأن نفكر بشكل مبدع، وأن نفكر بطريقة مبتكرة في كافة أمور حياتنا، وأن ندير الأعمال ونقدم الخدمات. كل ذلك يجب أن يكون مكوناً مختلفاً، يهدف إلى تطوير صناعة الطيران بشكل شامل. لدينا اليوم تحديات تتعلق بالطائرات دون طيار.

كيف يمكن لنا أن نعالج هذه القضية، كيف يمكن لنا أن نخرج بطريقة مبدعة وكفؤة وفعالة لجهة التكلفة للحيلولة دون أن ينجم عنها كوارث ومصائب، ذلك سيحدد الابتكار.

رابط المصدر: سالم القاسمي: نستلهم من قادتنا ثقافة الابتكار

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً