أبوظبـــي تحـدد بطـل العالم للفورمولا 1

■ الألماني نيكو روزبرغ ■ البريطاني لويس هاميلتون صورة تتجه أنظار العالم إلى العاصمة أبوظبي، مع بدء سباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا 1، والذي

ينطلق غداً على حلبة مرسى ياس، للسنة الثامنة على التوالي، في الجولة الختامية الأخيرة من بطولة العالم للفورمولا 1 عام 2016، في موسم يعد الأطول في تاريخ سباقات الفورمولا 1. ويختلف سباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا 1 في أبوظبي هذا العام، كونه يحدد بطل العالم هذا الموسم في الجولة الختامية، إذ ستتركز الأنظار على سائقي فريق مرسيدس، الألماني نيكو روزبرغ والبريطاني لويس هاميلتون، مع إسدال الستار على منافسات السباق يوم الأحد المقبل، والإعلان عن بطل العالم، في ظل المنافسة التي انحصرت بين الثنائي على لقب البطولة. وكانت العاصمة أبوظبي شاهدة على تحديد لقب بطولة العالم في مناسبتين الأولى عام 2010، وتوجت سيباستيان فيتيل اللقب، والثانية عام 2014، عندما فاز هاميلتون كبطل للعالم للمرة الثانية في تاريخه. ترتيب ويتصدر نيكو روزبرغ، ترتيب السائقين في بطولة العالم الحالية، برصيد 367 نقطة، وبفارق 12 نقطة عن زميله في الفريق لويس هاميلتون، والذي يحتل المركز الثاني برصيد 355 نقطة، حيث يسعى روزبرغ إلى تحقيق اللقب للمرة الأولى في تاريخه، فيما يأمل هاميلتون أن يتوج باللقب العالمي للمرة الرابعة في تاريخه، بعد أن أحرز لقب البطولة ثلاث مرات من قبل، منها مرتان على التوالي عامي 2014 و2015. فيما انتهى الصراع على لقب بطولة العالم للصانعين، بعد أن حسم فريق مرسيدس اللقب للعام الثالث على التوالي، بتصدره الترتيب العام برصيد 722 نقطة، ومتفوقاً بفارق كبير عن فريق رد بل، الذي يحتل المركز الثاني برصيد 446 نقطة، وفي المركز الثالث فريق فيراري الإيطالي برصيد 375 نقطة. صراع ويضفي الصراع على لقب البطولة، مزيداً من التشويق والإثارة على السباق في جولته الختامية أمام الجماهير من محبي وعشاق سباقات الفورمولا 1، كما ستشهد جائزة الاتحاد للطيران الكبرى، حسم لقب بطولتي العالم في سلسلة سباقات الجي بي 2 والجي بي 3، والتي تقام على هامش فعاليات الفورمولا 1. وبرغم تصدر الألماني نيكو روزبرغ ترتيب البطولة منذ بدايتها مطلع العام الحالي. إلا أن لويس هاميلتون دخل في معترك المنافسة بقوة في الفترة الأخيرة، بعد أن نجح في الفوز بالجولات الثلاث الأخيرة في الولايات المتحدة الأميركية والمكسيك والبرازيل، وتحديداً في السباق الأخير في البرازيل، والذي أبقى على آماله في الحصول على اللقب، وأعادته بقوة إلى مشهد المنافسة. وإن كانت المهمة أمامه صعبة، في ظل كثرة الفرص المتاحة أمام روزبرغ لتحقيق اللقب الأول في مسيرته، وأيضاً لتكرار فوزه في جائزة الاتحاد للطيران الكبرى في أبوظبي، والذي حققه في سباق الموسم الماضي. من ناحية أخرى، أكملت حلبة مرسى ياس، استعداداتها لاستضافة الحدث العالمي، حيث تنطلق الفعاليات أمام الجماهير، اعتباراً من اليوم، على أن تبدأ المنافسات يوم غد الجمعة، بالتجارب الحرة الأولى والثانية. احتمالات رغم أن فرص فوز الألماني نيكو روزبرغ ببطولة العالم للفورمولا 1 الموسم الحالي، تبدو أقوى من منافسه البريطاني لويس هاميلتون، إلا أن الأخير، ورغم المهمة التي قد تبدو صعبة للغاية، لن يتخلى عن حلمه في المنافسة، حتى لحظة عبور خط النهاية على أرض حلبة مرسى ياس. وسيتعين على هاميلتون تعويض فارق النقاط الـ 12 بينه وبين روزبرغ، من أجل التتويج باللقب للمرة الرابعة في تاريخه، بينما سيسعى السائق الألماني إلى الحفاظ على حظوظه الكبيرة، بكل ما أوتي من قوة، لحصد اللقب الأول له في تاريخه. وهناك العديد من الاحتمالات القائمة بين روزبرغ وهاميلتون، من أجل تحقيق البطل هذا العام، وإن كانت أكثر الاحتمالات تصب في مصلحة روزبرغ، الذي يحتاج لإنهاء السباق في أحد المراكز الثلاثة الأولى، وهو ما يمنحه اللقب مباشرة. وبناء على فارق الـ 12 نقطة، والحد الأقصى من النقاط المتبقي في البطولة، وهو 25 نقطة، فإن احتمالات فوز روزبرغ تتركز في إنهائه السباق على منصة التتويج في أحد المراكز الثلاثة الأولى، بغض النظر عن نتيجة هاميلتون في السباق، أي إذا تمكن روزبرغ من تحقيق حتى المركز الثالث، وفي حالة فوز هاميلتون بالأول، يفوز السائق الألماني ببطولة العالم. فوز. أما الاحتمال الثاني لفوز روزبرغ، إذا أنهى السباق في أي من المراكز الستة الأولى، بشرط عدم فوز هاميلتون بلقب سباق أبوظبي، والاحتمال الثالث، إذا أنهى روزبرغ السباق بأحد المراكز الثمانية الأولى، بشرط عدم احتلال هاميلتون المركز الأول أو الثاني، والاحتمال الرابع، فوز روزبرغ باللقب بغض النظر عن نتيجة هاميلتون، إذا أنهى الأخير السباق في المركز الرابع أو أقل. أما احتمالات فوز هاميلتون باللقب، فتتوقف على نتيجة السائق الألماني، والاحتمال الأول أمام هاميلتون بضرورة الفوز بلقب السباق، وفي نفس الوقت ألا يحتل روزبرغ أياً من المراكز الثلاثة الأولى، أما الاحتمال الثاني باحتلاله المركز الثاني وأنهى روزبرغ السباق في مركز أقل من المركز السادس، والاحتمال الرابع الأخير، أن يحتل هاميلتون المركز الثالث، وينهي روزبرغ السباق خارج المراكز الثمانية الأولى. تعامل وكانت تصريحات الثنائي والحرب النفسية بينهما، قد بدأت عقب انتهاء سباق البرازيل مباشرة، والذي توج هاميلتون بلقبه، إذ قال نيكو روزبرغ حول سباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى: «سأقدم كل ما لدي لأنهي الموسم بالفوز، ويجب علي أن أتعامل مع السباق في أبوظبي كأي سباق آخر»، مؤكداً أنه يملك ذكريات جيدة في حلبة مرسى ياس، بالفوز الذي حققته العام الماضي. ومن الرائع أنني كنت قوياً هنا في السابق، لذا، لدي كل الأسباب لأكون واثقاً من نفسي. أما هاميلتون، والذي اعترف بصعوبة مهمته، فقد أكد أنه لا ينوي الاستسلام، وسيواصل المنافسة حتى النهاية، وقال: «لم يكن موسماً مثالياً، وأواجه معضلة مستحيلة، بغض النظر عما سأقوم به في السباق في أبوظبي، لكنني لن أستسلم»، مضيفاً: «أريد الفوز، وسأعطي كل ما لدي لأنهى الموسم بأفضل طريقة ممكنة، فلا تعرف أبداً ما قد يحدث، وسأتعامل مع الجولة كما أفعل في كل سباق». استعداد من جانبه، قال الطارق العامري، الرئيس التنفيذي لحلبة مرسى ياس: «يسرني الإعلان أن حلبة مرسى ياس، على أتم الاستعداد لاستضافة هذا الحدث العالمي من جديد، والذي يتضمن مجموعة مذهلة من الأنشطة والفعاليات الترفيهية والرياضية المتنوعة، ونتطلع للترحيب بجميع الضيوف القادمين، والذين سينضمون إلينا في حلبة مرسى ياس، ونأمل أن يحظوا بفرصة للاستمتاع بأجواء التشويق التي يشهدها السباق الأخير في الموسم».


الخبر بالتفاصيل والصور


صورة

تتجه أنظار العالم إلى العاصمة أبوظبي، مع بدء سباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا 1، والذي ينطلق غداً على حلبة مرسى ياس، للسنة الثامنة على التوالي، في الجولة الختامية الأخيرة من بطولة العالم للفورمولا 1 عام 2016، في موسم يعد الأطول في تاريخ سباقات الفورمولا 1.

ويختلف سباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا 1 في أبوظبي هذا العام، كونه يحدد بطل العالم هذا الموسم في الجولة الختامية، إذ ستتركز الأنظار على سائقي فريق مرسيدس، الألماني نيكو روزبرغ والبريطاني لويس هاميلتون، مع إسدال الستار على منافسات السباق يوم الأحد المقبل، والإعلان عن بطل العالم، في ظل المنافسة التي انحصرت بين الثنائي على لقب البطولة.

وكانت العاصمة أبوظبي شاهدة على تحديد لقب بطولة العالم في مناسبتين الأولى عام 2010، وتوجت سيباستيان فيتيل اللقب، والثانية عام 2014، عندما فاز هاميلتون كبطل للعالم للمرة الثانية في تاريخه.

ترتيب

ويتصدر نيكو روزبرغ، ترتيب السائقين في بطولة العالم الحالية، برصيد 367 نقطة، وبفارق 12 نقطة عن زميله في الفريق لويس هاميلتون، والذي يحتل المركز الثاني برصيد 355 نقطة، حيث يسعى روزبرغ إلى تحقيق اللقب للمرة الأولى في تاريخه، فيما يأمل هاميلتون أن يتوج باللقب العالمي للمرة الرابعة في تاريخه، بعد أن أحرز لقب البطولة ثلاث مرات من قبل، منها مرتان على التوالي عامي 2014 و2015.

فيما انتهى الصراع على لقب بطولة العالم للصانعين، بعد أن حسم فريق مرسيدس اللقب للعام الثالث على التوالي، بتصدره الترتيب العام برصيد 722 نقطة، ومتفوقاً بفارق كبير عن فريق رد بل، الذي يحتل المركز الثاني برصيد 446 نقطة، وفي المركز الثالث فريق فيراري الإيطالي برصيد 375 نقطة.

صراع

ويضفي الصراع على لقب البطولة، مزيداً من التشويق والإثارة على السباق في جولته الختامية أمام الجماهير من محبي وعشاق سباقات الفورمولا 1، كما ستشهد جائزة الاتحاد للطيران الكبرى، حسم لقب بطولتي العالم في سلسلة سباقات الجي بي 2 والجي بي 3، والتي تقام على هامش فعاليات الفورمولا 1. وبرغم تصدر الألماني نيكو روزبرغ ترتيب البطولة منذ بدايتها مطلع العام الحالي.

إلا أن لويس هاميلتون دخل في معترك المنافسة بقوة في الفترة الأخيرة، بعد أن نجح في الفوز بالجولات الثلاث الأخيرة في الولايات المتحدة الأميركية والمكسيك والبرازيل، وتحديداً في السباق الأخير في البرازيل، والذي أبقى على آماله في الحصول على اللقب، وأعادته بقوة إلى مشهد المنافسة.

وإن كانت المهمة أمامه صعبة، في ظل كثرة الفرص المتاحة أمام روزبرغ لتحقيق اللقب الأول في مسيرته، وأيضاً لتكرار فوزه في جائزة الاتحاد للطيران الكبرى في أبوظبي، والذي حققه في سباق الموسم الماضي. من ناحية أخرى، أكملت حلبة مرسى ياس، استعداداتها لاستضافة الحدث العالمي، حيث تنطلق الفعاليات أمام الجماهير، اعتباراً من اليوم، على أن تبدأ المنافسات يوم غد الجمعة، بالتجارب الحرة الأولى والثانية.

احتمالات

رغم أن فرص فوز الألماني نيكو روزبرغ ببطولة العالم للفورمولا 1 الموسم الحالي، تبدو أقوى من منافسه البريطاني لويس هاميلتون، إلا أن الأخير، ورغم المهمة التي قد تبدو صعبة للغاية، لن يتخلى عن حلمه في المنافسة، حتى لحظة عبور خط النهاية على أرض حلبة مرسى ياس.

وسيتعين على هاميلتون تعويض فارق النقاط الـ 12 بينه وبين روزبرغ، من أجل التتويج باللقب للمرة الرابعة في تاريخه، بينما سيسعى السائق الألماني إلى الحفاظ على حظوظه الكبيرة، بكل ما أوتي من قوة، لحصد اللقب الأول له في تاريخه.

وهناك العديد من الاحتمالات القائمة بين روزبرغ وهاميلتون، من أجل تحقيق البطل هذا العام، وإن كانت أكثر الاحتمالات تصب في مصلحة روزبرغ، الذي يحتاج لإنهاء السباق في أحد المراكز الثلاثة الأولى، وهو ما يمنحه اللقب مباشرة.

وبناء على فارق الـ 12 نقطة، والحد الأقصى من النقاط المتبقي في البطولة، وهو 25 نقطة، فإن احتمالات فوز روزبرغ تتركز في إنهائه السباق على منصة التتويج في أحد المراكز الثلاثة الأولى، بغض النظر عن نتيجة هاميلتون في السباق، أي إذا تمكن روزبرغ من تحقيق حتى المركز الثالث، وفي حالة فوز هاميلتون بالأول، يفوز السائق الألماني ببطولة العالم.

فوز.

أما الاحتمال الثاني لفوز روزبرغ، إذا أنهى السباق في أي من المراكز الستة الأولى، بشرط عدم فوز هاميلتون بلقب سباق أبوظبي، والاحتمال الثالث، إذا أنهى روزبرغ السباق بأحد المراكز الثمانية الأولى، بشرط عدم احتلال هاميلتون المركز الأول أو الثاني، والاحتمال الرابع، فوز روزبرغ باللقب بغض النظر عن نتيجة هاميلتون، إذا أنهى الأخير السباق في المركز الرابع أو أقل.

أما احتمالات فوز هاميلتون باللقب، فتتوقف على نتيجة السائق الألماني، والاحتمال الأول أمام هاميلتون بضرورة الفوز بلقب السباق، وفي نفس الوقت ألا يحتل روزبرغ أياً من المراكز الثلاثة الأولى، أما الاحتمال الثاني باحتلاله المركز الثاني وأنهى روزبرغ السباق في مركز أقل من المركز السادس، والاحتمال الرابع الأخير، أن يحتل هاميلتون المركز الثالث، وينهي روزبرغ السباق خارج المراكز الثمانية الأولى.

تعامل

وكانت تصريحات الثنائي والحرب النفسية بينهما، قد بدأت عقب انتهاء سباق البرازيل مباشرة، والذي توج هاميلتون بلقبه، إذ قال نيكو روزبرغ حول سباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى: «سأقدم كل ما لدي لأنهي الموسم بالفوز، ويجب علي أن أتعامل مع السباق في أبوظبي كأي سباق آخر»، مؤكداً أنه يملك ذكريات جيدة في حلبة مرسى ياس، بالفوز الذي حققته العام الماضي.

ومن الرائع أنني كنت قوياً هنا في السابق، لذا، لدي كل الأسباب لأكون واثقاً من نفسي. أما هاميلتون، والذي اعترف بصعوبة مهمته، فقد أكد أنه لا ينوي الاستسلام، وسيواصل المنافسة حتى النهاية، وقال: «لم يكن موسماً مثالياً، وأواجه معضلة مستحيلة، بغض النظر عما سأقوم به في السباق في أبوظبي، لكنني لن أستسلم»، مضيفاً: «أريد الفوز، وسأعطي كل ما لدي لأنهى الموسم بأفضل طريقة ممكنة، فلا تعرف أبداً ما قد يحدث، وسأتعامل مع الجولة كما أفعل في كل سباق».

استعداد

من جانبه، قال الطارق العامري، الرئيس التنفيذي لحلبة مرسى ياس: «يسرني الإعلان أن حلبة مرسى ياس، على أتم الاستعداد لاستضافة هذا الحدث العالمي من جديد، والذي يتضمن مجموعة مذهلة من الأنشطة والفعاليات الترفيهية والرياضية المتنوعة، ونتطلع للترحيب بجميع الضيوف القادمين، والذين سينضمون إلينا في حلبة مرسى ياس، ونأمل أن يحظوا بفرصة للاستمتاع بأجواء التشويق التي يشهدها السباق الأخير في الموسم».

رابط المصدر: أبوظبـــي تحـدد بطـل العالم للفورمولا 1

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً