محمد بن زايد يعتمد مسمى “واحة الكرامة” على موقع نصب الشهيد

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة أن تضحيات شهداء وأبطال دولة الإمارات العربية المتحدة ستبقى محفورة في ذاكرتنا عنواناً للفخر والعزة والمنعة ونماذج مشرفة في البذل والعطاء ومنارة تضيء درب المستقبل المزدهر لوطننا

وستبقى دروساً عميقة لإلهام الاجيال القادمة بأسمى معاني التضحية والولاء والانتماء للوطن والحفاظ على أمنه واستقراره وعزة وكرامة شعبه.   وأضاف سموه ان شهداءنا قدموا أرواحهم لحماية منجزاتنا ومكتسباتنا والمضي في مسيرة عزتنا ورقينا وإضاءة مستقبل أجيالنا التي بدأها الآباء المؤسسون ولأنهم السباقون في تلبية نداء الواجب للوطن وستكون الإمارات بقيادتها وشعبها والمقيمون على أرضها حريصة على إبراز أسمى معاني الشكر والعرفان والتقدير لهم ولذويهم وأسرهم على ما قدموه من تضحيات كبيرة لكي ينعم أبناؤنا وأجيالنا القادمة بالأمن والرخاء والاستقرار. جاء ذلك خلال تفقد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان موقع نصب الشهداء حيث اعتمد سموه المسمى الجديد للموقع وهو “واحة الكرامة” والذي يقع مقابل جامع الشيخ زايد الكبير من ناحية الشرق ويقام تكريماً لبطولات شهداء الإمارات وتضحياتهم في سبيل الدفاع عن الوطن وحماية مكتسباته وحفظ كرامة الأرض وابنائها. وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ان واحة الكرامة ستكون معلماً وطنيا تؤرخ وتخلد عبره الإمارات بطولات أبنائها في ميادين الفخر وتجسد فيها قيم الشرف ومعاني الوحدة والتلاحم من أجل هدف واحد هو الحفاظ على رفعة الوطن وعزته وتميزه في كافة الميادين ولتكون الإمارات بأبنائها واحة للعز والرفعة والكرامة.   ورافق سمو خلال الجولة الشيخ خليفة بن طحنون بن محمد آل نهيان مدير مكتب شؤون أسر الشهداء ومحمد مبارك المزروعي وكيل ديوان ولي عهد أبوظبي والفريق الركن حمد محمد ثاني الرميثي رئيس أركان القوات المسلحة. وقال سموه ان “واحة الكرامة” هي صرح وطني شامخ يجمع قلوب أبناء الإمارات ويوحدهم على تكريم أبطال صنعوا أمجاد الوطن من خلال سرد قصص بطولية قدمت فيها تضحيات كبيرة لحماية عزة وكرامة وطنهم فهذا الصرح الذي يخلد ذكراهم وتضحياتهم سيكون شاهداً تاريخياً يستلهم منه أبناؤنا وأجيالنا القادمة أسمى القيم النبيلة وأروع النماذج المشرفة في حب الوطن والانتماء لترابه وأرضه المعطاء. وبدأ سموه جولته التفقدية في واحة الكرامة بزيارة ميدان الفخر الذي يتضمن مساحات واسعة لإقامة مختلف الفعاليات والمناسبات الوطنية ثم انتقل سموه إلى نصب الشهيد حيث استمع سموه إلى شرح حول المعاني الرمزية التي يعبر عنها تصميم نصب الشهيد ومكوناته التي تشتمل على ألواح معدنية يصل عددها إلى 31 لوحاً معدنياً تستند على بعضها ضمن تصميم يعبر عن معاني القوة والوحدة والتضامن وهي القيم التي تميز العلاقة المتينة بين قيادة وشعب الإمارات مع جنودها وأبطالها الذين قدموا أرواحهم فداء للوطن ونصرة للحق والمظلوم.


الخبر بالتفاصيل والصور


أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة أن تضحيات شهداء وأبطال دولة الإمارات العربية المتحدة ستبقى محفورة في ذاكرتنا عنواناً للفخر والعزة والمنعة ونماذج مشرفة في البذل والعطاء ومنارة تضيء درب المستقبل المزدهر لوطننا وستبقى دروساً عميقة لإلهام الاجيال القادمة بأسمى معاني التضحية والولاء والانتماء للوطن والحفاظ على أمنه واستقراره وعزة وكرامة شعبه.  

وأضاف سموه ان شهداءنا قدموا أرواحهم لحماية منجزاتنا ومكتسباتنا والمضي في مسيرة عزتنا ورقينا وإضاءة مستقبل أجيالنا التي بدأها الآباء المؤسسون ولأنهم السباقون في تلبية نداء الواجب للوطن وستكون الإمارات بقيادتها وشعبها والمقيمون على أرضها حريصة على إبراز أسمى معاني الشكر والعرفان والتقدير لهم ولذويهم وأسرهم على ما قدموه من تضحيات كبيرة لكي ينعم أبناؤنا وأجيالنا القادمة بالأمن والرخاء والاستقرار.
جاء ذلك خلال تفقد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان موقع نصب الشهداء حيث اعتمد سموه المسمى الجديد للموقع وهو “واحة الكرامة” والذي يقع مقابل جامع الشيخ زايد الكبير من ناحية الشرق ويقام تكريماً لبطولات شهداء الإمارات وتضحياتهم في سبيل الدفاع عن الوطن وحماية مكتسباته وحفظ كرامة الأرض وابنائها.

وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ان واحة الكرامة ستكون معلماً وطنيا تؤرخ وتخلد عبره الإمارات بطولات أبنائها في ميادين الفخر وتجسد فيها قيم الشرف ومعاني الوحدة والتلاحم من أجل هدف واحد هو الحفاظ على رفعة الوطن وعزته وتميزه في كافة الميادين ولتكون الإمارات بأبنائها واحة للعز والرفعة والكرامة.  

ورافق سمو خلال الجولة الشيخ خليفة بن طحنون بن محمد آل نهيان مدير مكتب شؤون أسر الشهداء ومحمد مبارك المزروعي وكيل ديوان ولي عهد أبوظبي والفريق الركن حمد محمد ثاني الرميثي رئيس أركان القوات المسلحة.

وقال سموه ان “واحة الكرامة” هي صرح وطني شامخ يجمع قلوب أبناء الإمارات ويوحدهم على تكريم أبطال صنعوا أمجاد الوطن من خلال سرد قصص بطولية قدمت فيها تضحيات كبيرة لحماية عزة وكرامة وطنهم فهذا الصرح الذي يخلد ذكراهم وتضحياتهم سيكون شاهداً تاريخياً يستلهم منه أبناؤنا وأجيالنا القادمة أسمى القيم النبيلة وأروع النماذج المشرفة في حب الوطن والانتماء لترابه وأرضه المعطاء.

وبدأ سموه جولته التفقدية في واحة الكرامة بزيارة ميدان الفخر الذي يتضمن مساحات واسعة لإقامة مختلف الفعاليات والمناسبات الوطنية ثم انتقل سموه إلى نصب الشهيد حيث استمع سموه إلى شرح حول المعاني الرمزية التي يعبر عنها تصميم نصب الشهيد ومكوناته التي تشتمل على ألواح معدنية يصل عددها إلى 31 لوحاً معدنياً تستند على بعضها ضمن تصميم يعبر عن معاني القوة والوحدة والتضامن وهي القيم التي تميز العلاقة المتينة بين قيادة وشعب الإمارات مع جنودها وأبطالها الذين قدموا أرواحهم فداء للوطن ونصرة للحق والمظلوم.

رابط المصدر: محمد بن زايد يعتمد مسمى “واحة الكرامة” على موقع نصب الشهيد

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً