أحمد بن محمد يكرم الحاصلين على الأستاذية والدكتوراه في جائزة راشد للتفوق العلمي

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، كرم سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم، صباح اليوم، الحاصلين على الأستاذية والدكتوراه في

جائزة راشد للتفوق العلمي بندوة الثقافة والعلوم في دبي. وبدأ الحفل بالسلام الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، ثم ألقى علي عبيد الهاملي نائب رئيس مجلس إدارة ندوة الثقافة والعلوم كلمة الندوة أشار فيها إلى أهمية القراءة خاصة وأن دولة الإمارات تؤمن بأنه لا مستقبل بغير كتاب، منوها أن قيادتنا الرشيدة أولت جل الاهتمام بالقراءة وذلك بناء على إعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظة الله، عام 2016 عاما للقراءة ولأننا نعيش في بلد المعرفة وفي ظل قيادة تشجع على المعرفة، موضحا أن جائزة راشد للتفوق العلمي قد دأبت وفي كل عام على أن تحتفي بحملة مشاعل المعرفة من الحاصلين على درجة الأستاذية والدكتوراه من مواطني الدولة. وبعد الكلمة كرم سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم الحاصلين على الاستاذية ثم الدكتوراه كما منحت جائزة شخصية العام العلمية لمؤسسة أسهمت بشكل فعال في دفع عجلة التقدم العلمي في الدولة وهذا العام قرر مجلس إدارة الندوة منح الجائزة لمؤسسة وضعت اسم دولة الإمارات على قائمة الدول المتقدمة وهي “مركز محمد بن راشد للفضاء” . يذكر أن ندوة الثقافة والعلوم أطلقت جائزة راشد للتفوق العلمي في عام 1988 وكان عدد المكرمين من حملة شهادات الدكتوراه والماجستير وأوائل الكليات الجامعية وأوائل الثانوية العامة ثمانية وثمانين مكرما وعلى مدى السنوات الثماني والعشرين الماضية تضاعف هذا العدد مرات كثيرة. حضر حفل التكريم سلطان صقر السويدي رئيس مجلس إدارة ندوة الثقافة والعلوم في دبي، ومحمد المر رئيس مجلس إدارة مكتبة محمد بن راشد آل مكتوم، وعدد من الفعاليات الثقافية في الدولة.


الخبر بالتفاصيل والصور


تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، كرم سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم، صباح اليوم، الحاصلين على الأستاذية والدكتوراه في جائزة راشد للتفوق العلمي بندوة الثقافة والعلوم في دبي.

وبدأ الحفل بالسلام الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، ثم ألقى علي عبيد الهاملي نائب رئيس مجلس إدارة ندوة الثقافة والعلوم كلمة الندوة أشار فيها إلى أهمية القراءة خاصة وأن دولة الإمارات تؤمن بأنه لا مستقبل بغير كتاب، منوها أن قيادتنا الرشيدة أولت جل الاهتمام بالقراءة وذلك بناء على إعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظة الله، عام 2016 عاما للقراءة ولأننا نعيش في بلد المعرفة وفي ظل قيادة تشجع على المعرفة، موضحا أن جائزة راشد للتفوق العلمي قد دأبت وفي كل عام على أن تحتفي بحملة مشاعل المعرفة من الحاصلين على درجة الأستاذية والدكتوراه من مواطني الدولة.

وبعد الكلمة كرم سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم الحاصلين على الاستاذية ثم الدكتوراه كما منحت جائزة شخصية العام العلمية لمؤسسة أسهمت بشكل فعال في دفع عجلة التقدم العلمي في الدولة وهذا العام قرر مجلس إدارة الندوة منح الجائزة لمؤسسة وضعت اسم دولة الإمارات على قائمة الدول المتقدمة وهي “مركز محمد بن راشد للفضاء” .

يذكر أن ندوة الثقافة والعلوم أطلقت جائزة راشد للتفوق العلمي في عام 1988 وكان عدد المكرمين من حملة شهادات الدكتوراه والماجستير وأوائل الكليات الجامعية وأوائل الثانوية العامة ثمانية وثمانين مكرما وعلى مدى السنوات الثماني والعشرين الماضية تضاعف هذا العدد مرات كثيرة.

حضر حفل التكريم سلطان صقر السويدي رئيس مجلس إدارة ندوة الثقافة والعلوم في دبي، ومحمد المر رئيس مجلس إدارة مكتبة محمد بن راشد آل مكتوم، وعدد من الفعاليات الثقافية في الدولة.

رابط المصدر: أحمد بن محمد يكرم الحاصلين على الأستاذية والدكتوراه في جائزة راشد للتفوق العلمي

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً