تحليل نهائي كأس الماسترز 2016 : موراي × ديوكوفيتش

اذا حقق اندي موراي لقب كأس الماسترز 2016 وانهى الموسم كـ بطل للعالم بفوزه في نهائي البطولة الختامية على المصنف الثاني عالميا وحامل اللقب نوفاك ديوكوفيتش 6-3 6-4. كانت مباراة حالتين متعاكستين , موراي قدم افضل اداء له طوال الاسبوع اما نوفاك فظهر في اسوأ مستوياته في البطولة خصوصا منذ

منتصف المجموعة الاولى . بالدخول في المباراة كانت البداية متقاربة وحذرة مع صعوبة نسبية لـ موراي على اشواط ارساله حتى الشوط السادس حين حصل البريطاني على عدة فرص كسر لم يستغلها , منذ ذلك الشوط بدأ موراي يتفطن لـ استراتيجية نوفاك والتي اشرت لها اثناء المباراة بالامس والتي كانت تركز على فورهاند موراي , كسر الايقاع واعطاءه كرات في منتصف الملعب ومحاولة استغلال ضربته الامامية السيئة كما كان واضحا امام راونيتش في نصف النهائي , تفطن موراي للموضوع وفي اول دوران ناجح تمكن من كسر ارسال نوفاك واخذ الانطلاقة حتى نهاية المباراة . اعرف ان نوفاك راهن مرة اخرى على سوء موراي عندما يتم كسر ايقاع التبادل وفعلا كان ناجحا في بداية المباراة , لكن استغرب منه توهانه بعد ان حصل موراي على ايقاعه كما ذكرت وهذا ما لم نعهده منه . ضرب نوفاك ما يقارب 82% من كراته بالباكهاند من وراء الخط الخلفي وارتكب ما يقارب 17 خطأ سهل بها , لم يكن قادرا على التقدم اكثر في الملعب بسبب تمركز موراي الرائع وصموده الذي فاجأ نوفاك , يمكنك ان تلاحظ فقدان نوفاك للسيطرة من اخر الملعب بهذه التسديدة عندما ترى كم كرات السلايس التي كان يلجأ لها , صحيح ان الارضية سريعة نسبيا لكن ليس لهذه الدرجة خصوصا بعدما فهم موراي اللعبة وعرف متى وكيف يدور للفورهاند , دون نسيان ان سلايس موراي يعتبر من الافضل في الجولة , ذكرني هذا التوهان بسيناريو مباراته ضد ديل بوترو في الاولمبياد . اعجبني موراي بالمقابل في التعامل من اخر الملعب مع ضربته الخلفية , حتى عندما قرر نوفاك ان يهاجم عليها واختار عنصر المغامرة خصوصا بعد الكسر الثاني في المجموعة الثانية وكان ربما ان يفعلها , في التبادل الذي اعطى موراي الفرصة الثالثة للقب سدد نوفاك باكهاند كروس كورت رائع جدا لكن رد فعل موراي بالباكهاند وكيف ردها له بطريقته واجباره على الخطأ ربما اوحت لـ نوفاك انه لا امل مع موراي هذا اليوم . موراي لم يكن هجوميا بالمعنى الفعلي و لم يصعد للشبكة سوى 5 مرات “فاز بـ 3 نقاط” , بالمقابل نوفاك لم يكن ايضا هجوميا رغم صعوده 17 مرة “فاز بـ 12 نقطة” , لكن البريطاني كان اكثر صمودا من نوفاك واكثر قدرة على التحمل بضربته الخلفية وهذا مفاجئ جدا . استقبال موراي ايضا كان مميزا , رغم ان نوفاك وضع 72% من ارسالاته الاولى في الملعب لكن لم يفز سوى بـ 59% منها , موراي بالمقابل رغم نسبة ارساله التي كانت 54% لكنه كسب 84% منها وهذه نسبة رائعة . تحسن كبير ذهنيا وبدنيا على موراي , كل هذه الضغوظ الذهنية والبدنية طيلة اكثر من شهرين في صراعه مع نوفاك على الصدارة ثم على اللقب ويصمد بهذه الصورة شيئ مذهل أكد انه يستحق من خلاله ان ينهي الموسم وهو في قمة التصنيف العالمي . الخبر بالتعاون مع صفحة : خربشات تنسية اربح آي فون 7 بالتعاون بين UAE Exchange وسبورت 360 عربية .. اضغط هنا


الخبر بالتفاصيل والصور


اذا حقق اندي موراي لقب كأس الماسترز 2016 وانهى الموسم كـ بطل للعالم بفوزه في نهائي البطولة الختامية على المصنف الثاني عالميا وحامل اللقب نوفاك ديوكوفيتش 6-3 6-4.

كانت مباراة حالتين متعاكستين , موراي قدم افضل اداء له طوال الاسبوع اما نوفاك فظهر في اسوأ مستوياته في البطولة خصوصا منذ منتصف المجموعة الاولى .

بالدخول في المباراة كانت البداية متقاربة وحذرة مع صعوبة نسبية لـ موراي على اشواط ارساله حتى الشوط السادس حين حصل البريطاني على عدة فرص كسر لم يستغلها , منذ ذلك الشوط بدأ موراي يتفطن لـ استراتيجية نوفاك والتي اشرت لها اثناء المباراة بالامس والتي كانت تركز على فورهاند موراي , كسر الايقاع واعطاءه كرات في منتصف الملعب ومحاولة استغلال ضربته الامامية السيئة كما كان واضحا امام راونيتش في نصف النهائي , تفطن موراي للموضوع وفي اول دوران ناجح تمكن من كسر ارسال نوفاك واخذ الانطلاقة حتى نهاية المباراة .

اعرف ان نوفاك راهن مرة اخرى على سوء موراي عندما يتم كسر ايقاع التبادل وفعلا كان ناجحا في بداية المباراة , لكن استغرب منه توهانه بعد ان حصل موراي على ايقاعه كما ذكرت وهذا ما لم نعهده منه .

ضرب نوفاك ما يقارب 82% من كراته بالباكهاند من وراء الخط الخلفي وارتكب ما يقارب 17 خطأ سهل بها , لم يكن قادرا على التقدم اكثر في الملعب بسبب تمركز موراي الرائع وصموده الذي فاجأ نوفاك , يمكنك ان تلاحظ فقدان نوفاك للسيطرة من اخر الملعب بهذه التسديدة عندما ترى كم كرات السلايس التي كان يلجأ لها , صحيح ان الارضية سريعة نسبيا لكن ليس لهذه الدرجة خصوصا بعدما فهم موراي اللعبة وعرف متى وكيف يدور للفورهاند , دون نسيان ان سلايس موراي يعتبر من الافضل في الجولة , ذكرني هذا التوهان بسيناريو مباراته ضد ديل بوترو في الاولمبياد .

اعجبني موراي بالمقابل في التعامل من اخر الملعب مع ضربته الخلفية , حتى عندما قرر نوفاك ان يهاجم عليها واختار عنصر المغامرة خصوصا بعد الكسر الثاني في المجموعة الثانية وكان ربما ان يفعلها , في التبادل الذي اعطى موراي الفرصة الثالثة للقب سدد نوفاك باكهاند كروس كورت رائع جدا لكن رد فعل موراي بالباكهاند وكيف ردها له بطريقته واجباره على الخطأ ربما اوحت لـ نوفاك انه لا امل مع موراي هذا اليوم .

موراي لم يكن هجوميا بالمعنى الفعلي و لم يصعد للشبكة سوى 5 مرات “فاز بـ 3 نقاط” , بالمقابل نوفاك لم يكن ايضا هجوميا رغم صعوده 17 مرة “فاز بـ 12 نقطة” , لكن البريطاني كان اكثر صمودا من نوفاك واكثر قدرة على التحمل بضربته الخلفية وهذا مفاجئ جدا .

استقبال موراي ايضا كان مميزا , رغم ان نوفاك وضع 72% من ارسالاته الاولى في الملعب لكن لم يفز سوى بـ 59% منها , موراي بالمقابل رغم نسبة ارساله التي كانت 54% لكنه كسب 84% منها وهذه نسبة رائعة .

تحسن كبير ذهنيا وبدنيا على موراي , كل هذه الضغوظ الذهنية والبدنية طيلة اكثر من شهرين في صراعه مع نوفاك على الصدارة ثم على اللقب ويصمد بهذه الصورة شيئ مذهل أكد انه يستحق من خلاله ان ينهي الموسم وهو في قمة التصنيف العالمي .

الخبر بالتعاون مع صفحة : خربشات تنسية

اربح آي فون 7 بالتعاون بين UAE Exchange وسبورت 360 عربية .. اضغط هنا

رابط المصدر: تحليل نهائي كأس الماسترز 2016 : موراي × ديوكوفيتش

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً