نائب الرئيس العراقي: ديكتاتورية الأغلبية يجب أن تتوقف

صرح نائب الرئيس العراقي أسامة النجيفي، اليوم الاربعاء، بأن الأجواء العامة في العراق ما زالت تحتاج إلى الكثير، فإرادة الأغلبية أو دكتاتورية الأغلبية ينبغي أن تتوقف لصالح احترام الديمقراطية وحقوق

المكونات مهما صغرت حجومها، وإدانه أي منهج إقصائي لا يحترم حقوق المواطنين وإرادتهم . وقال النجيفي، خلال اجتماعه مع الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق يان كوبيتش اليوم ، إن “الوضع في العراق فيه تعقيدات ونحن مع مبدأ التفاهم والحوار مع القوى الوطنية كافة”.وأضاف “لا ننكر أن هناك خلافات داخل القوى السنية كما هو الحال في القوى الشيعية والكردية، ولكن فيما يخص قضية التسوية والمصالحة فإن لهم صوتاً واحداً ستسمعونه بوضوح”.وأوضح التسوية تستوجب وجود مصلحة لجميع أطرافها سواء من هو داخل العملية السياسية أو خارجها و لابد أن تسبق عملية التسوية إجراءات لبناء الثقة عمادها حل الاشكالات القائمة وتقديم ما يعزز الثقة كشركاء في وطن واحد.وقال النجيفي “سيتم تسلم ورقة التسوية الوطنية التي قدمها التحالف الوطني في هذا المكان بحضور قادة القوى السنية كافة، وسنقدم رداً موحداً، بعد أن نطلب إجراءات بناء الثقة، وهي إجراءات عادلة ومعروفة، بعدها سنكون جاهزين للدخول في محادثات ومناقشات يحدوها حرصنا الشديد على تفكيك المشكلات والنهوض بالعراق وتقديم الرؤى والأفكار بكل ما يعز العراقي ويضمن أمنه ومستقبله”.


الخبر بالتفاصيل والصور



صرح نائب الرئيس العراقي أسامة النجيفي، اليوم الاربعاء، بأن الأجواء العامة في العراق ما زالت تحتاج إلى الكثير، فإرادة الأغلبية أو دكتاتورية الأغلبية ينبغي أن تتوقف لصالح احترام الديمقراطية وحقوق المكونات مهما صغرت حجومها، وإدانه أي منهج إقصائي لا يحترم حقوق المواطنين وإرادتهم .

وقال النجيفي، خلال اجتماعه مع الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق يان كوبيتش اليوم ، إن “الوضع في العراق فيه تعقيدات ونحن مع مبدأ التفاهم والحوار مع القوى الوطنية كافة”.

وأضاف “لا ننكر أن هناك خلافات داخل القوى السنية كما هو الحال في القوى الشيعية والكردية، ولكن فيما يخص قضية التسوية والمصالحة فإن لهم صوتاً واحداً ستسمعونه بوضوح”.

وأوضح التسوية تستوجب وجود مصلحة لجميع أطرافها سواء من هو داخل العملية السياسية أو خارجها و لابد أن تسبق عملية التسوية إجراءات لبناء الثقة عمادها حل الاشكالات القائمة وتقديم ما يعزز الثقة كشركاء في وطن واحد.

وقال النجيفي “سيتم تسلم ورقة التسوية الوطنية التي قدمها التحالف الوطني في هذا المكان بحضور قادة القوى السنية كافة، وسنقدم رداً موحداً، بعد أن نطلب إجراءات بناء الثقة، وهي إجراءات عادلة ومعروفة، بعدها سنكون جاهزين للدخول في محادثات ومناقشات يحدوها حرصنا الشديد على تفكيك المشكلات والنهوض بالعراق وتقديم الرؤى والأفكار بكل ما يعز العراقي ويضمن أمنه ومستقبله”.

رابط المصدر: نائب الرئيس العراقي: ديكتاتورية الأغلبية يجب أن تتوقف

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً