الأوقاف الأردنية لـ24: إصرار حكومي على منع المتطرفين اليهود من دخول الأقصى

قال مصدر مسؤول في وزارة الأوقاف الأردنية “إن الأردن يصر على منع المتطرفين اليهود من دخول حرم المسجد الاقصى”. وأضاف المصدر لـ24 أن

“إسرائيل تحاول حالياً التفاوض مع الأردن في هذا الشأن، بيد أن الأردن متمسك بعدم السماح لأي متطرف يهودي من دخول المسجد، خشية ارتكابهم انتهاكات واحتكاكهم بالمصلين والإساءة للمسجد”.وأفاد المصدر أن الأردن الذي يمتلك الولاية على المسجد الأقصى يرفض أيضاً السماح لأعضاء الكنيست والوزراء الإسرائيليين بالدخول إلى المسجد.وأوضح المصدر أن الأردن طلب من رئيس الوزراء نتانياهو بعدم إلغاء قراره بمنع المتطرفين اليهود وأعضاء الكنيست والوزراء من دخول المسجد الأقصى، محذراً من أن الوضع في المسجد خطير، و”الأردن لن يسمح بتكرار الانتهاكات بحق المسجد والمصلين فيه”.وكانت إسرائيل أحبطت بداية العام الحالي مشروعاً أردنياً لتركيب كاميرات مراقبة في حرم المسجد الأقصى لمراقبة أي انتهاكات تحدث في المسجد، بعد أن اشترطت وجود غرفتي مراقبة إحداهما في عمان والأخرى في تل أبيب مما، أثار غضب الناشطين الفلسطينيين ودفع الأردن إلى الغاء مشروعه.وتتسبب انتهاكات المستوطنين المتطرفين اليهود بشكل دائم بتوتر العلاقات بين الأردن وإسرائيل الموقعتين على اتفاق سلام بينهما، إلى درجة استدعاء السفير من الجانب الأردني، ما يجبر الولايات المتحدة على التدخل لنزع فتيل الأزمة.


الخبر بالتفاصيل والصور



قال مصدر مسؤول في وزارة الأوقاف الأردنية “إن الأردن يصر على منع المتطرفين اليهود من دخول حرم المسجد الاقصى”.

وأضاف المصدر لـ24 أن “إسرائيل تحاول حالياً التفاوض مع الأردن في هذا الشأن، بيد أن الأردن متمسك بعدم السماح لأي متطرف يهودي من دخول المسجد، خشية ارتكابهم انتهاكات واحتكاكهم بالمصلين والإساءة للمسجد”.

وأفاد المصدر أن الأردن الذي يمتلك الولاية على المسجد الأقصى يرفض أيضاً السماح لأعضاء الكنيست والوزراء الإسرائيليين بالدخول إلى المسجد.

وأوضح المصدر أن الأردن طلب من رئيس الوزراء نتانياهو بعدم إلغاء قراره بمنع المتطرفين اليهود وأعضاء الكنيست والوزراء من دخول المسجد الأقصى، محذراً من أن الوضع في المسجد خطير، و”الأردن لن يسمح بتكرار الانتهاكات بحق المسجد والمصلين فيه”.

وكانت إسرائيل أحبطت بداية العام الحالي مشروعاً أردنياً لتركيب كاميرات مراقبة في حرم المسجد الأقصى لمراقبة أي انتهاكات تحدث في المسجد، بعد أن اشترطت وجود غرفتي مراقبة إحداهما في عمان والأخرى في تل أبيب مما، أثار غضب الناشطين الفلسطينيين ودفع الأردن إلى الغاء مشروعه.

وتتسبب انتهاكات المستوطنين المتطرفين اليهود بشكل دائم بتوتر العلاقات بين الأردن وإسرائيل الموقعتين على اتفاق سلام بينهما، إلى درجة استدعاء السفير من الجانب الأردني، ما يجبر الولايات المتحدة على التدخل لنزع فتيل الأزمة.

رابط المصدر: الأوقاف الأردنية لـ24: إصرار حكومي على منع المتطرفين اليهود من دخول الأقصى

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً