الاحتلال يعتزم السماح للنواب والوزراء باقتحام الأقصى

كشف وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي جلعاد إردان عن توجه قيادة جهاز الشرطة للسماح مجدداً باقتحامات النواب والوزراء الإسرائيليين للمسجد الأقصى. ونقلت صحيفة “هآرتس”

العبرية عن أردان قوله إن “جهاز الشرطة سيسمح قريباً لأعضاء الكنيست ووزراء الحكومة بالصعود إلى جبل الهيكل (المصطلح العبري للمسجد الأقصى)، والقيام بجولات ميدانية داخل ساحاته”.وأضاف “هناك تغيير في موقف الأجهزة الأمنية حيال قضية السماح بتجديد الاقتحامات”، مؤكداً أن لدى الشرطة تقييمات مهنية أعدتها من خلال إعادة تقييم الأوضاع، وبالتالي فهي ستغير رأيها وموقفها وستسمح بتجديد الزيارات ودخول الوزراء وأعضاء الكنيست إلى ساحات الأقصى بشروط تحددها مسبقا، وفق قوله.وتوقفت اقتحامات النواب والوزراء الإسرائيليين للمسجد الأقصى، منذ عدة أشهر، بأمر من رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو وتوصيات أجهزة الاحتلال والمخابرات، خشية زيادة حدة توتر الأوضاع الأمنية في الأراضي الفلسطينية.وبخصوص مشروع قانون حظر الأذان أو تقييده، أكد أردان معارضته لهذا القانون، الذي يحظر رفع الأذان عبر مكبرات الصوت في المساجد، موضحاً أن هذا القانون لا داعي له، وبالمقابل يوجد قانون “الضجيج”، والذي يسمح ويجيز فرض وتحديد استعمال مكبرات الصوت في المساجد، غير أن شرطة الاحتلال لم تطبقه حتى اللحظة.وأضاف “تمتلك الشرطة الإسرائيلية الصلاحيات بمنح الأفضليات، وتحديد الأولويات في تطبيق القوانين، وقد وجهت للشرطة انتقادات شديدة اللهجة عندما لم يطبق قانون الضجيج، وإسكات الصوت الصادر عن مكبرات الصوت في المساجد”.


الخبر بالتفاصيل والصور



كشف وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي جلعاد إردان عن توجه قيادة جهاز الشرطة للسماح مجدداً باقتحامات النواب والوزراء الإسرائيليين للمسجد الأقصى.

ونقلت صحيفة “هآرتس” العبرية عن أردان قوله إن “جهاز الشرطة سيسمح قريباً لأعضاء الكنيست ووزراء الحكومة بالصعود إلى جبل الهيكل (المصطلح العبري للمسجد الأقصى)، والقيام بجولات ميدانية داخل ساحاته”.

وأضاف “هناك تغيير في موقف الأجهزة الأمنية حيال قضية السماح بتجديد الاقتحامات”، مؤكداً أن لدى الشرطة تقييمات مهنية أعدتها من خلال إعادة تقييم الأوضاع، وبالتالي فهي ستغير رأيها وموقفها وستسمح بتجديد الزيارات ودخول الوزراء وأعضاء الكنيست إلى ساحات الأقصى بشروط تحددها مسبقا، وفق قوله.

وتوقفت اقتحامات النواب والوزراء الإسرائيليين للمسجد الأقصى، منذ عدة أشهر، بأمر من رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو وتوصيات أجهزة الاحتلال والمخابرات، خشية زيادة حدة توتر الأوضاع الأمنية في الأراضي الفلسطينية.

وبخصوص مشروع قانون حظر الأذان أو تقييده، أكد أردان معارضته لهذا القانون، الذي يحظر رفع الأذان عبر مكبرات الصوت في المساجد، موضحاً أن هذا القانون لا داعي له، وبالمقابل يوجد قانون “الضجيج”، والذي يسمح ويجيز فرض وتحديد استعمال مكبرات الصوت في المساجد، غير أن شرطة الاحتلال لم تطبقه حتى اللحظة.

وأضاف “تمتلك الشرطة الإسرائيلية الصلاحيات بمنح الأفضليات، وتحديد الأولويات في تطبيق القوانين، وقد وجهت للشرطة انتقادات شديدة اللهجة عندما لم يطبق قانون الضجيج، وإسكات الصوت الصادر عن مكبرات الصوت في المساجد”.

رابط المصدر: الاحتلال يعتزم السماح للنواب والوزراء باقتحام الأقصى

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً