العراق: داعش جند عنوة 150 طفلاً من تلعفر بـ”أشبال الخلافة”

كشفت عضو ائتلاف دولة القانون، نهلة الهبابي، اليوم الأربعاء، عن قيام تنظيم داعش بتجنيد 150 طفلاً من أهالي قضاء تلعفر في محافظة نينوى، ضمن ما يسمى بـ”أشبال الخلافة”، داعيةً الأمم

المتحدة إلى تهيئة برامج لهؤلاء الأطفال بسبب الملوثات الفكرية التي زرعها التنظيم في عقولهم. وقالت الهبابي في بيان إن “عصابات داعش الارهابية عملت على اقتياد 150 طفلاً من أهالي تلعفر، بينهم أطفال أيزيديين وآخرين من عوائل موصلية”، مشيرةً إلى أن “الأطفال انتموا عنوة إلى ما يسمى بأشبال الخلافة”، وفقاً لموقع السومرية نيوز.وأضافت الهبابي، أن “هؤلاء الأطفال دربتهم عصابات داعش لقتل المدنيين والعسكريين عبر السيارات المفخخة والأحزمة الناسفة”، داعيةً الحكومة والأمم المتحدة إلى “تهيئة برامج‎ إعادة تأهيل لهؤلاء الاطفال، وذلك بسبب الملوثات الفكرية التي زرعها داعش في عقولهم”.وتابعت أن “هؤلاء الأطفال لا يجب أن يحاكموا بل يجب أن يوضعوا في مدارس إصلاحية نفسية تعلم مبادئ حقوق الإنسان والحقوق المدنية”، مشددةً على ضرورة أن “تقوم العوائل والعشائر العراقية من نينوى بتسجيل أسماء أطفالهم الذين خطفوا أو أخذوا عنوة من بين أحضان ذويهم لتوفير تلك المدارس الإصلاحية وتخليص الأطفال”.يذكر أن تنظيم داعش أنشأ معسكرات لتدريب الصبية والأطفال بعد اجتياحه الموصل في يونيو(حزيران) 2014، وأطلق عليهم تسمية “أشبال الخلافة”، وهم من جنسيات مختلفة بينها العراقية.


الخبر بالتفاصيل والصور



كشفت عضو ائتلاف دولة القانون، نهلة الهبابي، اليوم الأربعاء، عن قيام تنظيم داعش بتجنيد 150 طفلاً من أهالي قضاء تلعفر في محافظة نينوى، ضمن ما يسمى بـ”أشبال الخلافة”، داعيةً الأمم المتحدة إلى تهيئة برامج لهؤلاء الأطفال بسبب الملوثات الفكرية التي زرعها التنظيم في عقولهم.

وقالت الهبابي في بيان إن “عصابات داعش الارهابية عملت على اقتياد 150 طفلاً من أهالي تلعفر، بينهم أطفال أيزيديين وآخرين من عوائل موصلية”، مشيرةً إلى أن “الأطفال انتموا عنوة إلى ما يسمى بأشبال الخلافة”، وفقاً لموقع السومرية نيوز.

وأضافت الهبابي، أن “هؤلاء الأطفال دربتهم عصابات داعش لقتل المدنيين والعسكريين عبر السيارات المفخخة والأحزمة الناسفة”، داعيةً الحكومة والأمم المتحدة إلى “تهيئة برامج‎ إعادة تأهيل لهؤلاء الاطفال، وذلك بسبب الملوثات الفكرية التي زرعها داعش في عقولهم”.

وتابعت أن “هؤلاء الأطفال لا يجب أن يحاكموا بل يجب أن يوضعوا في مدارس إصلاحية نفسية تعلم مبادئ حقوق الإنسان والحقوق المدنية”، مشددةً على ضرورة أن “تقوم العوائل والعشائر العراقية من نينوى بتسجيل أسماء أطفالهم الذين خطفوا أو أخذوا عنوة من بين أحضان ذويهم لتوفير تلك المدارس الإصلاحية وتخليص الأطفال”.

يذكر أن تنظيم داعش أنشأ معسكرات لتدريب الصبية والأطفال بعد اجتياحه الموصل في يونيو(حزيران) 2014، وأطلق عليهم تسمية “أشبال الخلافة”، وهم من جنسيات مختلفة بينها العراقية.

رابط المصدر: العراق: داعش جند عنوة 150 طفلاً من تلعفر بـ”أشبال الخلافة”

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً