مصادر لـ24: فيلم “الثأر”.. فصل جديد من فصول الصراع داخل الإخوان

كشفت مصادر خاصة مطلعة على الوضع داخل جماعة الإخوان، أن الخلافات عادت للاشتعال مرة أخرى بين الإخوان الهاريين إلى السودان، والموالين لجبهة “شباب التغيير”، التابعة للجناح العسكرري للجماعة، وبين قيادات

الإخوان بالسودان الموالين لجبهة الحرس القديم، بسبب إنتاج الجبهة الشبابية عدة أفلام قصيرة تحرض عناصر الجماعة على القصاص من ضباط القوات الجيش والشرطة المصرية، تحت عنوان “الثأر”. قيادات الإخوان في السودان اعتراضوا على الفيلم، وقاموا بمنع إذاعته في لقاءات الأسر والكتائب التربوية للجماعة، وهددوا منتجي الفيلم ومروجيه بالإبلاغ عنهم وأوضحت المصادر لـ24، أن جبهة الشباب الموالية للجان النوعية المسلحة أنتجت فيلماً قصيراً تحت عنوان “الثأر” عمدت من خلاله إلى إثارة المشاعر الانتقامية تجاه ضباط الأمن الوطني المصري وضباط القوات المسلحة بدعوى لانتقام والثأر لذويهم منهم، عن طريق تنفيذ عمليات ذبح ممنهج لهم ولذويهم باستخدام السلاح الأبيض، وذلك بعد حالة التضيق التي تمارسها الأجهزة الأمنية في القاهرة على عناصر اللجان النوعية الإخوانية المسلحة.وأشارت المصار إلى أن قيادات الإخوان في السودان اعتراضوا على الفيلم، وقاموا بمنع إذاعته في لقاءات الأسر والكتائب التربوية للجماعة، وهددوا منتجيه ومروجيه بالإبلاغ عنهم، وإلقاء القبض عليهم من قبل جهاز الأمن القومي السوداني.وأفادت المصادر أن الازمة تدخل فيها القيادي الإخواني مدحت الحداد، أثناء تواجده في السودان خلال الأيام الماضية، لمتابعة الأوضاع هناك، لاسيما أنه محسوب على جبهة القائم بأعمال المرشد العام الدكتور محمود عزت، وأن عناصر جبهة الشباب الإخوانية اضطروا وسط التهديدات التي لاحقتهم إلى مغادرة السودان أخيراً واتجهوا إلى تركيا.


الخبر بالتفاصيل والصور



كشفت مصادر خاصة مطلعة على الوضع داخل جماعة الإخوان، أن الخلافات عادت للاشتعال مرة أخرى بين الإخوان الهاريين إلى السودان، والموالين لجبهة “شباب التغيير”، التابعة للجناح العسكرري للجماعة، وبين قيادات الإخوان بالسودان الموالين لجبهة الحرس القديم، بسبب إنتاج الجبهة الشبابية عدة أفلام قصيرة تحرض عناصر الجماعة على القصاص من ضباط القوات الجيش والشرطة المصرية، تحت عنوان “الثأر”.

قيادات الإخوان في السودان اعتراضوا على الفيلم، وقاموا بمنع إذاعته في لقاءات الأسر والكتائب التربوية للجماعة، وهددوا منتجي الفيلم ومروجيه بالإبلاغ عنهم

وأوضحت المصادر لـ24، أن جبهة الشباب الموالية للجان النوعية المسلحة أنتجت فيلماً قصيراً تحت عنوان “الثأر” عمدت من خلاله إلى إثارة المشاعر الانتقامية تجاه ضباط الأمن الوطني المصري وضباط القوات المسلحة بدعوى لانتقام والثأر لذويهم منهم، عن طريق تنفيذ عمليات ذبح ممنهج لهم ولذويهم باستخدام السلاح الأبيض، وذلك بعد حالة التضيق التي تمارسها الأجهزة الأمنية في القاهرة على عناصر اللجان النوعية الإخوانية المسلحة.

وأشارت المصار إلى أن قيادات الإخوان في السودان اعتراضوا على الفيلم، وقاموا بمنع إذاعته في لقاءات الأسر والكتائب التربوية للجماعة، وهددوا منتجيه ومروجيه بالإبلاغ عنهم، وإلقاء القبض عليهم من قبل جهاز الأمن القومي السوداني.

وأفادت المصادر أن الازمة تدخل فيها القيادي الإخواني مدحت الحداد، أثناء تواجده في السودان خلال الأيام الماضية، لمتابعة الأوضاع هناك، لاسيما أنه محسوب على جبهة القائم بأعمال المرشد العام الدكتور محمود عزت، وأن عناصر جبهة الشباب الإخوانية اضطروا وسط التهديدات التي لاحقتهم إلى مغادرة السودان أخيراً واتجهوا إلى تركيا.

رابط المصدر: مصادر لـ24: فيلم “الثأر”.. فصل جديد من فصول الصراع داخل الإخوان

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً