السجن عامين لرجل بتهمة “التطهير الجنسي” لنساء ملاوي


الخبر بالتفاصيل والصور



أصدرت محكمة في مالاوي أمس الثلاثاء حكماً بالسجن لمدة عامين مع الأشغال الشاقة بحق رجل مصاب بفيروس نقص المناعة البشرية المكتسب (إتش.أي.في) بعد أن مارس الجنس مع 104 فتيات وأرامل في طقوس تقليدية تسمى “التطهير الجنسي”.

وأدين اريك أنيفا (45 عاماً) الأسبوع الماضي بارتكاب ممارسات ثقافية ضارة في منطقة نسانجي الجنوبية. وقال القاضي انوسينت نبي لدى الإعلان عن الحكم “استغل المدان النساء الضعيفات وتفاخر بانتصاراته الجنسية لوسائل الإعلام”.

وأضاف القاضي: “وعلاوة على ذلك، فإنه أثناء المحاكمة كلها، لم يبد حتى ندماً على أفعاله”. وقال إن الحكم لم يأخذ بعين الاعتبار إصابة أنيفا بفيروس نقص المناعة البشرية، لأنه لا يوجد أي دليل على أن أي من الفتيات أو النساء أصبن بالفيروس بعد العلاقة الجنسية.

وقال أنيفا عقب إدانته “لقد تجرأت على كشف ما كنت أمارسه. ولكن اعتقالي ومحاكمتي وسجني لن يوقف الآخرين عن ممارسة عرف موجود منذ أكثر من 100 عام”.

ممارسة ثقافية
وتقوم العائلات باستئجار مثل هؤلاء الرجال لممارسة الجنس مع النساء اللائي أصبحن أرامل منذ فترة وجيزة لكي تهدأ روح المتوفى، أو مع فتيات بعد أول الحيض بمناسبة وصولهن إلى مرحلة البلوغ.

وأثارت قضية أنيفا الجدل في مالاوي، حيث وصفته ناشطات في مجال حقوق المرأة بأنه معتد جنسياً، في حين يعتبره آخرون بأنه كبش فداء لممارسة ثقافية.

رابط المصدر: السجن عامين لرجل بتهمة “التطهير الجنسي” لنساء ملاوي

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً