بالفيديو..16 ألف أسرة وعامل استفادوا من «حفظ النعمة»

فريق متخصص لإعداد الوجبات وتغليفها. من المصدر قدم مشروع حفظ النعمة في هيئة الهلال الأحمر الغذاء والكساء والأثاث لعشرات آلاف من المستفيدين من الأسر المتعففة والعمال، منذ إطلاقه في سنة 2004، فيما يعمل حالياً على إعداد خطة لغوث المحتاجين خارج الدولة، خصوصاً في المناطق الفقيرة والمنكوبة، تتضمن تقديم

وجبات غذائية لهم، محفوظة بطريقة مبتكرة، لضمان سلامتها لمدة عام كامل، وفق مدير المشروع، سلطان الشحي. ووفقاً للشحي، قدم المشروع نحو مليوني وجبة غذائية داخل الدولة، استفاد منها عدد كبير من المحتاجين ومحدودي الدخل، يربو عددهم على 16 ألف أسرة وعامل. كما استفاد من خدمة الكساء نحو 6000 أسرة، ومن خدمة الأثاث – التي أطلقت بداية العام الجاري – 73 أسرة، فيما أرسل المشروع 40 طناً من الملابس لمساعدة محتاجين خارج الدولة. وقال إن المشروع يهدف إلى تعزيز روح التكافل الاجتماعي بين فئات المجتمع من خلال البرامج التي يقدمها، إذ يسعى إلى التغلب على مظاهر البذخ والإسراف في الولائم التي تقدم في كثير من المناسبات الاجتماعية، خصوصاً الأعراس، وشهر رمضان المبارك، من خلال تخصيص قسم من المواد الغذائية للمحتاجين ومحدودي الدخل، بعد أن يتولى فريق متخصص من مركز حفظ النعمة تجهيزها كوجبات، وتعبئتها بصورة صحية. للإطلاع على الموضوع كاملا يرجى الضغط على هذا الرابط. وتابع الشحي أن المشروع نفذ حملات تثقيفية عدة خلال السنوات الماضية، تضمنت توزيع كتيبات إرشادية بلغات مختلفة، للتوعية بالمخاطر الصحية التي قد تنتج عن اتباع أساليب غذائية خاطئة، مثل الإسراف والمبالغة في الغذاء، وعدم ممارسة الرياضة. وطالب الأسر وفئات المجتمع كافة بالتعاون مع الهيئة في تنفيذ مشروعاتها الخيرية، من خلال تحديد الملابس المستعملة التي لا تحتاج إليها، وتجهيزها، والاتصال برقم الهيئة المجاني (8005011) حتى تتوجه سيارات حفظ النعمة إلى منازلهم لاستلامها منهم، وتوزيعها على المحتاجين.


الخبر بالتفاصيل والصور


  • فريق متخصص لإعداد الوجبات وتغليفها. من المصدر

قدم مشروع حفظ النعمة في هيئة الهلال الأحمر الغذاء والكساء والأثاث لعشرات آلاف من المستفيدين من الأسر المتعففة والعمال، منذ إطلاقه في سنة 2004، فيما يعمل حالياً على إعداد خطة لغوث المحتاجين خارج الدولة، خصوصاً في المناطق الفقيرة والمنكوبة، تتضمن تقديم وجبات غذائية لهم، محفوظة بطريقة مبتكرة، لضمان سلامتها لمدة عام كامل، وفق مدير المشروع، سلطان الشحي.

ووفقاً للشحي، قدم المشروع نحو مليوني وجبة غذائية داخل الدولة، استفاد منها عدد كبير من المحتاجين ومحدودي الدخل، يربو عددهم على 16 ألف أسرة وعامل. كما استفاد من خدمة الكساء نحو 6000 أسرة، ومن خدمة الأثاث – التي أطلقت بداية العام الجاري – 73 أسرة، فيما أرسل المشروع 40 طناً من الملابس لمساعدة محتاجين خارج الدولة. وقال إن المشروع يهدف إلى تعزيز روح التكافل الاجتماعي بين فئات المجتمع من خلال البرامج التي يقدمها، إذ يسعى إلى التغلب على مظاهر البذخ والإسراف في الولائم التي تقدم في كثير من المناسبات الاجتماعية، خصوصاً الأعراس، وشهر رمضان المبارك، من خلال تخصيص قسم من المواد الغذائية للمحتاجين ومحدودي الدخل، بعد أن يتولى فريق متخصص من مركز حفظ النعمة تجهيزها كوجبات، وتعبئتها بصورة صحية.

للإطلاع على الموضوع كاملا يرجى الضغط على هذا الرابط.

وتابع الشحي أن المشروع نفذ حملات تثقيفية عدة خلال السنوات الماضية، تضمنت توزيع كتيبات إرشادية بلغات مختلفة، للتوعية بالمخاطر الصحية التي قد تنتج عن اتباع أساليب غذائية خاطئة، مثل الإسراف والمبالغة في الغذاء، وعدم ممارسة الرياضة.

وطالب الأسر وفئات المجتمع كافة بالتعاون مع الهيئة في تنفيذ مشروعاتها الخيرية، من خلال تحديد الملابس المستعملة التي لا تحتاج إليها، وتجهيزها، والاتصال برقم الهيئة المجاني (8005011) حتى تتوجه سيارات حفظ النعمة إلى منازلهم لاستلامها منهم، وتوزيعها على المحتاجين.

رابط المصدر: بالفيديو..16 ألف أسرة وعامل استفادوا من «حفظ النعمة»

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً