«الخارجية» تبحث التعاون مع «خيرية الشارقة»

استقبل عبد الله مبارك الدخان الأمين العام لجمعية الشارقة الخيرية، وفد وزارة الخارجية والتعاون الدولي، برئاسة سلطان الشامسي مساعد الوزير لشؤون التنمية الدولية؛ وذلك بمقر الجمعية الرئيسي في مدينة الشارقة، وبحضور عبد الله سلطان بن خادم عضو مجلس إدارة الجمعية ومديرها التنفيذي، ومحمد حمدان الزري مدير إدارة المشاريع، وعلي محمد الراشدي

مدير إدارة الإعلام والعلاقات، وعبد الله سيف بن هندي مدير إدارة الشؤون الإدارية؛ حيث تبادل الطرفان الحديث حول سبل التعاون الممكنة بينهما، وأفضل سبل ممارسة العمل الخيري والإنساني خارج الدولة وفق سياسة دقيقة وواضحة تستهدف تغطية المزيد من الدول الأكثر احتياجاً حول العالم.ورحب عبد الله الدخان بضيف الجمعية والوفد المرافق له، وأطلعه على آليات العمل القائمة بالجمعية، والمشاريع التي يتم تنفيذها، مؤكداً أن الجمعية تنتهج سياسة دولة الإمارات في التواجد بمشاريعنا بدول نامية عدة؛ وذلك من خلال التنسيق التام مع سفارات الدولة في جميع الدول التي تغطيها وتشملها مشاريعنا، مما يضمن وصول تبرعات المحسنين إلى مستحقيها فقط دون غيرهم، موضحاً أن ثمار ذلك التعاون بين الجمعية وسفاراتنا في الخارج أثمر عن انتشار مشاريعنا الخيرية ووصولها إلى 90 دولة حول العالم.وتابع: إن برامج الكفالة المتوافر لدينا يغطي أكثر من 27 ألف مكفول، تتبنى الجمعية رعايتهم رعاية شاملة، كما نسعى جاهدين من خلال إدارة المساعدات الداخلية إلى الارتقاء بمستوى معيشة أصحاب الدخل المحدود والأسر المتعففة.


الخبر بالتفاصيل والصور


استقبل عبد الله مبارك الدخان الأمين العام لجمعية الشارقة الخيرية، وفد وزارة الخارجية والتعاون الدولي، برئاسة سلطان الشامسي مساعد الوزير لشؤون التنمية الدولية؛ وذلك بمقر الجمعية الرئيسي في مدينة الشارقة، وبحضور عبد الله سلطان بن خادم عضو مجلس إدارة الجمعية ومديرها التنفيذي، ومحمد حمدان الزري مدير إدارة المشاريع، وعلي محمد الراشدي مدير إدارة الإعلام والعلاقات، وعبد الله سيف بن هندي مدير إدارة الشؤون الإدارية؛ حيث تبادل الطرفان الحديث حول سبل التعاون الممكنة بينهما، وأفضل سبل ممارسة العمل الخيري والإنساني خارج الدولة وفق سياسة دقيقة وواضحة تستهدف تغطية المزيد من الدول الأكثر احتياجاً حول العالم.
ورحب عبد الله الدخان بضيف الجمعية والوفد المرافق له، وأطلعه على آليات العمل القائمة بالجمعية، والمشاريع التي يتم تنفيذها، مؤكداً أن الجمعية تنتهج سياسة دولة الإمارات في التواجد بمشاريعنا بدول نامية عدة؛ وذلك من خلال التنسيق التام مع سفارات الدولة في جميع الدول التي تغطيها وتشملها مشاريعنا، مما يضمن وصول تبرعات المحسنين إلى مستحقيها فقط دون غيرهم، موضحاً أن ثمار ذلك التعاون بين الجمعية وسفاراتنا في الخارج أثمر عن انتشار مشاريعنا الخيرية ووصولها إلى 90 دولة حول العالم.
وتابع: إن برامج الكفالة المتوافر لدينا يغطي أكثر من 27 ألف مكفول، تتبنى الجمعية رعايتهم رعاية شاملة، كما نسعى جاهدين من خلال إدارة المساعدات الداخلية إلى الارتقاء بمستوى معيشة أصحاب الدخل المحدود والأسر المتعففة.

رابط المصدر: «الخارجية» تبحث التعاون مع «خيرية الشارقة»

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً