تأجيل ماراثون زايد في القاهرة إلى 16 ديسمبر

■ لقطة من سباق العام الماضي توضح حجم الإقبال الكبير على المشاركة | البيان صورة وافقت اللجنة المنظمة العليا لماراثون زايد الخيري، على تأجيل موعد إقامة الدورة الثالثة للماراثون في مصر الى يوم

16 ديسمبر المقبل، وذلك بناء على خطاب من وزارة الشباب والرياضة في مصر، جاء فيه أن التأجيل بهدف توفير ضمانات نجاح أكبر للسباق على كل الصعد الترويجية والإدارية والفنية والجماهيرية، حيث كان مقرراً من قبل أن يقام السباق يوم 2 ديسمبر، وفي ضوء التعديل الجديد، بادرت اللجنة المنظمة الى عمل التغييرات اللازمة، بخصوص ترتيبات السفر والإقامة، والبرنامج الزمني للحملة الدعائية والمؤتمرات الصحافية التي تستهدف الترويج للحدث في البلدين، وتجدر الإشارة الى أن السباق يذهب ريعه للعام الثاني لدعم مرضى الكبد الوبائي، بينما كانت دورته الأولى لدعم الأطفال المصابين بالسرطان. استجابة في الحال وعقب الفريق محمد هلال الكعبي رئيس اللجنة العليا المنظمة على قرار التأجيل بقوله: استجبنا في الحال لطلب اللجنة التنظيمية للحدث في مصر لأنهم يتحرون توفير ضمانات نجاح أكبر للحدث، وهم بالطبع أدرى وأعلم بالوقت المناسب له من كل النواحي التي تمت الإشارة إليها، لا سيما وأننا حريصون على استمرار نجاح الماراثون الذي حقق في دورتيه الماضيتين نجاحا فاق التصورات، بمشاركة 50 ألف متسابق في دورته الأولى ثم 70 ألف متسابق في دورة العام الماضي. دور إعلامي مهم وأضاف الكعبي أن الإعلام المصري لعب دوراً مهماً وملحوظاً في الدورة الثانية من خلال الحملة التي شملت مختلف الوسائل بما فيها الإذاعة، وكذلك الشعارات التي رأيناها على الباصات وفي الطرق والميادين، وبالطبع فإن هذا التنسيق الناجح مرده الى اللجنة التنظيمية التي تجمع تحت مظلتها كل الجهات المشاركة والضالعة في تنظيم الحدث، برئاسة خالد عبدالعزيز وزير الشباب والرياضة، والشكر موصول له ولكل الوزارات والمؤسسات الأخرى، ووجه شكرا خاصا لسفارة الإمارات في القاهرة وفريق العمل بها الذي يقوم بدور كبير في التنسيق والمتابعة بإشراف مباشر من السفير جمعة مبارك الجنيبي. ووجه الكعبي رسالة مفتوحة إلى كل الراغبين في المشاركة في السباق أو دعمه بالتبرعات والمساهمات الخيرية من أصحاب الأيادي البيضاء، مؤكدا أن الباب مفتوح هناك في مصر وهنا في الإمارات، واللجنة المنظمة ستقدم من جانبها كل التسهيلات والخدمات المطلوبة. تنسيق مشترك وأعرب الكعبي عن سعادته بوصول رسالة الماراثون الخيرية إلى الشعب المصري الذي نبادله حباً بحب، والذي شعرنا إلى أي مدى يقدرون المغفور له بإذن الله الشيخ زايد، وقادة الإمارات وشعبها، وقال إن التنسيق يتم على أعلى مستوى بين الجانبين المصري والإماراتي، وأشار إلى أن هناك حسابين معتمدين لقبول التبرعات في «بنك أبوظبي الوطني»، مشيرا الى أن التبرعات تبدأ من 35 دولاراً أو 100 درهم إماراتي، وإن اللجنة المنظمة عمدت الى وصول التبرعات مباشرة الى المنتفعين بها من خلال إشراف المكتب التابع للأمم المتحدة بالقاهرة، وستقبل التبرعات من خلال الرقم: 6205584859، في مصر، وفي الإمارات: 1-950-110004. شكر انتهز محمد هلال الكعبي رئيس اللجنة العليا المنظمة الفرصة وتقدم بالشكر الى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي على رعايته للسباق، وقال إن رعايته كان لها دور كبير في ارتفاع معدلات النجاح بالدورة الثانية التي شهدت تنسيقا رائعا بين المؤسسات المختلفة، وبخاصة وزارات الدفاع والداخلية والشباب والرياضة والصحة.


الخبر بالتفاصيل والصور


  • ■ لقطة من سباق العام الماضي توضح حجم الإقبال الكبير على المشاركة | البيان

صورة

وافقت اللجنة المنظمة العليا لماراثون زايد الخيري، على تأجيل موعد إقامة الدورة الثالثة للماراثون في مصر الى يوم 16 ديسمبر المقبل، وذلك بناء على خطاب من وزارة الشباب والرياضة في مصر، جاء فيه أن التأجيل بهدف توفير ضمانات نجاح أكبر للسباق على كل الصعد الترويجية والإدارية والفنية والجماهيرية، حيث كان مقرراً من قبل أن يقام السباق يوم 2 ديسمبر، وفي ضوء التعديل الجديد، بادرت اللجنة المنظمة الى عمل التغييرات اللازمة، بخصوص ترتيبات السفر والإقامة، والبرنامج الزمني للحملة الدعائية والمؤتمرات الصحافية التي تستهدف الترويج للحدث في البلدين، وتجدر الإشارة الى أن السباق يذهب ريعه للعام الثاني لدعم مرضى الكبد الوبائي، بينما كانت دورته الأولى لدعم الأطفال المصابين بالسرطان.

استجابة في الحال

وعقب الفريق محمد هلال الكعبي رئيس اللجنة العليا المنظمة على قرار التأجيل بقوله: استجبنا في الحال لطلب اللجنة التنظيمية للحدث في مصر لأنهم يتحرون توفير ضمانات نجاح أكبر للحدث، وهم بالطبع أدرى وأعلم بالوقت المناسب له من كل النواحي التي تمت الإشارة إليها، لا سيما وأننا حريصون على استمرار نجاح الماراثون الذي حقق في دورتيه الماضيتين نجاحا فاق التصورات، بمشاركة 50 ألف متسابق في دورته الأولى ثم 70 ألف متسابق في دورة العام الماضي.

دور إعلامي مهم

وأضاف الكعبي أن الإعلام المصري لعب دوراً مهماً وملحوظاً في الدورة الثانية من خلال الحملة التي شملت مختلف الوسائل بما فيها الإذاعة، وكذلك الشعارات التي رأيناها على الباصات وفي الطرق والميادين، وبالطبع فإن هذا التنسيق الناجح مرده الى اللجنة التنظيمية التي تجمع تحت مظلتها كل الجهات المشاركة والضالعة في تنظيم الحدث، برئاسة خالد عبدالعزيز وزير الشباب والرياضة، والشكر موصول له ولكل الوزارات والمؤسسات الأخرى، ووجه شكرا خاصا لسفارة الإمارات في القاهرة وفريق العمل بها الذي يقوم بدور كبير في التنسيق والمتابعة بإشراف مباشر من السفير جمعة مبارك الجنيبي.

ووجه الكعبي رسالة مفتوحة إلى كل الراغبين في المشاركة في السباق أو دعمه بالتبرعات والمساهمات الخيرية من أصحاب الأيادي البيضاء، مؤكدا أن الباب مفتوح هناك في مصر وهنا في الإمارات، واللجنة المنظمة ستقدم من جانبها كل التسهيلات والخدمات المطلوبة.

تنسيق مشترك

وأعرب الكعبي عن سعادته بوصول رسالة الماراثون الخيرية إلى الشعب المصري الذي نبادله حباً بحب، والذي شعرنا إلى أي مدى يقدرون المغفور له بإذن الله الشيخ زايد، وقادة الإمارات وشعبها، وقال إن التنسيق يتم على أعلى مستوى بين الجانبين المصري والإماراتي، وأشار إلى أن هناك حسابين معتمدين لقبول التبرعات في «بنك أبوظبي الوطني»، مشيرا الى أن التبرعات تبدأ من 35 دولاراً أو 100 درهم إماراتي، وإن اللجنة المنظمة عمدت الى وصول التبرعات مباشرة الى المنتفعين بها من خلال إشراف المكتب التابع للأمم المتحدة بالقاهرة، وستقبل التبرعات من خلال الرقم: 6205584859، في مصر، وفي الإمارات: 1-950-110004.

شكر

انتهز محمد هلال الكعبي رئيس اللجنة العليا المنظمة الفرصة وتقدم بالشكر الى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي على رعايته للسباق، وقال إن رعايته كان لها دور كبير في ارتفاع معدلات النجاح بالدورة الثانية التي شهدت تنسيقا رائعا بين المؤسسات المختلفة، وبخاصة وزارات الدفاع والداخلية والشباب والرياضة والصحة.

رابط المصدر: تأجيل ماراثون زايد في القاهرة إلى 16 ديسمبر

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً