البرامج الرياضية هادفة أم هادمة ؟

(لمشاهدة ملف “البرامج الرياضية هادفة أم هادمة ؟” pdf اضغط هنا) وجهت الفعاليات الرياضية التي تستهدفها معظم البرامج الرياضية في القنوات التلفزيونية اتهامات لهذه البرامج بأنها تضرب تحت الحزام وتوجه انتقادات من شأنها تؤجج الساحة الرياضية رغم أن الهدف من هذه البرامج هو الإصلاح

والتثقيف لكن التوجهات الخفية لبعض المحللين تضع البرامج في قفص الاتهام وأمام سلبيات كبيرة تطغى على إيجابياتها ورسالتها الإعلامية في تقديم محتوى يرتقي بكرة القدم في عهد الاحتراف، في إطار المنظومة الرياضية الواحدة، حيث يستفيد الرأي العام والأندية بمختلف مكوناتها من هذه الرسالة، وحتى تتكامل الرؤية وتكون الرسالة مفيدة كان هذا الملف الذي بحث فيما تقدم البرامج للإجابة عن السؤال هل هي هادفة أم هادمة ؟ كما اتهمت،وهل الانتقادات التي وجهت لها ترقى لمستوى القلق أم هو عدم قبول للرأي الآخر من قبل الأندية والجماهير. Ⅶتثير الجماهير وتحرّض على «تفنيش» إدارات الأندية Ⅶ الأهلي والعين مدللان على حساب الأندية الأخرى في «المحترفين» Ⅶ كثرة السلبيات تطغى على الإيجابيات والرسالة الإعلامية الناصحة Ⅶ المطالبة بالتخصصية في اختيارات المحللين والنجوميـة لا تكفي


الخبر بالتفاصيل والصور


(لمشاهدة ملف “البرامج الرياضية هادفة أم هادمة ؟” pdf اضغط هنا)

وجهت الفعاليات الرياضية التي تستهدفها معظم البرامج الرياضية في القنوات التلفزيونية اتهامات لهذه البرامج بأنها تضرب تحت الحزام وتوجه انتقادات من شأنها تؤجج الساحة الرياضية رغم أن الهدف من هذه البرامج هو الإصلاح والتثقيف لكن التوجهات الخفية لبعض المحللين تضع البرامج في قفص الاتهام وأمام سلبيات كبيرة تطغى على إيجابياتها ورسالتها الإعلامية في تقديم محتوى يرتقي بكرة القدم في عهد الاحتراف، في إطار المنظومة الرياضية الواحدة، حيث يستفيد الرأي العام والأندية بمختلف مكوناتها من هذه الرسالة، وحتى تتكامل الرؤية وتكون الرسالة مفيدة كان هذا الملف الذي بحث فيما تقدم البرامج للإجابة عن السؤال هل هي هادفة أم هادمة ؟ كما اتهمت،وهل الانتقادات التي وجهت لها ترقى لمستوى القلق أم هو عدم قبول للرأي الآخر من قبل الأندية والجماهير.

Ⅶتثير الجماهير وتحرّض على «تفنيش» إدارات الأندية

Ⅶ الأهلي والعين مدللان على حساب الأندية الأخرى في «المحترفين»

Ⅶ كثرة السلبيات تطغى على الإيجابيات والرسالة الإعلامية الناصحة

Ⅶ المطالبة بالتخصصية في اختيارات المحللين والنجوميـة لا تكفي

رابط المصدر: البرامج الرياضية هادفة أم هادمة ؟

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً