«هارموني» تمنح عبدالله بن زايد جائزة الأم تيريزا للسلام والعدالة الاجتماعية

منحت مؤسسة «هارموني» سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي، جائزة الأم تيريزا للسلام والمساواة والعدالة الاجتماعية. وتسلم معالي عبدالرحمن بن محمد العويس وزير الصحة ووقاية المجتمع نيابة عن سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، الجائزة خلال حفل كبير

أقامته مؤسسة هارموني في نيودلهي بفندق جي دبليو ماريوت في مومباي بحضور أعضاء القنصلية العامة في مومباي. وتهدف الجائزة التي تكرم المتفانين لجهودهم الحثيثة في شتى المجالات التي تعنيها الجائزة إلى تشجيع قضية العدالة والتعايش السلمي الذي كانت تروجه الأم تيريزا التي أفنت حياتها في العمل الخيري ملهمة الملايين حول العالم للعمل على تحسين أحوال المجتمع. وتمنح الجائزة التذكارية السنوية المرموقة للأم تيريزا إلى أفراد ومنظمات من أجل الاعتراف بعملهم الاستثنائي بشكل شبه سنوي بهدف تعزيز السلام والوئام والعدالة الاجتماعية، فيما تهدف الجائزة بالنسبة للعالم الذي يعاني من ظلم طائفي هائل إلى خلق عالم خال من العنف والتمييز. وتعد الجائزة منصة لتهنئة الناس الذين يسعون بلا هوادة من أجل السلام وتشجيع الجميع على مد يد العون للمحتاجين. جدير بالذكر أن جائزة الأم تيريزا للسلام تأسست منذ عام 2005 وهي مبادرة من مؤسسة الوئام أنشأها ابراهام ماتاي في مومباي. وكرمت الجائزة سابقا عددا من الشخصيات البارزة منهم مالالا يوسف زي الحائزة جائزة نوبل، والتي أصبحت رمزا عالميا لتعليم الفتيات والدكتور مهاتير محمد رئيس وزراء ماليزيا السابق.


الخبر بالتفاصيل والصور


منحت مؤسسة «هارموني» سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي، جائزة الأم تيريزا للسلام والمساواة والعدالة الاجتماعية.

وتسلم معالي عبدالرحمن بن محمد العويس وزير الصحة ووقاية المجتمع نيابة عن سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، الجائزة خلال حفل كبير أقامته مؤسسة هارموني في نيودلهي بفندق جي دبليو ماريوت في مومباي بحضور أعضاء القنصلية العامة في مومباي.

وتهدف الجائزة التي تكرم المتفانين لجهودهم الحثيثة في شتى المجالات التي تعنيها الجائزة إلى تشجيع قضية العدالة والتعايش السلمي الذي كانت تروجه الأم تيريزا التي أفنت حياتها في العمل الخيري ملهمة الملايين حول العالم للعمل على تحسين أحوال المجتمع.

وتمنح الجائزة التذكارية السنوية المرموقة للأم تيريزا إلى أفراد ومنظمات من أجل الاعتراف بعملهم الاستثنائي بشكل شبه سنوي بهدف تعزيز السلام والوئام والعدالة الاجتماعية، فيما تهدف الجائزة بالنسبة للعالم الذي يعاني من ظلم طائفي هائل إلى خلق عالم خال من العنف والتمييز.

وتعد الجائزة منصة لتهنئة الناس الذين يسعون بلا هوادة من أجل السلام وتشجيع الجميع على مد يد العون للمحتاجين.

جدير بالذكر أن جائزة الأم تيريزا للسلام تأسست منذ عام 2005 وهي مبادرة من مؤسسة الوئام أنشأها ابراهام ماتاي في مومباي.

وكرمت الجائزة سابقا عددا من الشخصيات البارزة منهم مالالا يوسف زي الحائزة جائزة نوبل، والتي أصبحت رمزا عالميا لتعليم الفتيات والدكتور مهاتير محمد رئيس وزراء ماليزيا السابق.

رابط المصدر: «هارموني» تمنح عبدالله بن زايد جائزة الأم تيريزا للسلام والعدالة الاجتماعية

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً