«المرأة المعنّفة بين الواقع والمأمول» في «خدمات الشارقة»

wpua-300x300

نظمت دائرة الخدمات الاجتماعية بالشارقة، في ضاحية واسط، محاضرة «العنف ضد المرأة»، بالتزامن مع اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة المصادف 25 نوفمبر/تشرين الثاني.وقدمت عائشة الحويدي، مديرة إدارة شؤون الأسرة، في جمعية الشارقة الخيرية عن «المرأة المعنفة بين الواقع والمأمول»، وحصة الكندي، الباحثة القانونية في مركز حماية المرأة، عن «حق

المرأة في النفقة»، بحضور مريم القطري، مديرة دار رعاية المسنين بالشارقة، والدكتور أحمد الباشا من مركز الوزن المثالي، وعدد من المؤسسات والجهات.تناولت الحويدي أبرز التشريعات التي وضعتها دولة الإمارات لحماية المرأة من الاعتداءات والاستغلال ووقوع العنف عليها، حيث منحت هذه التشريعات المرأة جميع حقوقها. كما أن الإمارات تعدّ سباقة في ذلك. ما يدل على إيمان القيادة الحكيمة للدولة بدور المرأة المهم في بناء الدولة وتطورها.وأوضحت الكندي، في موضوعها، أن هناك الكثير من أنواع سوء المعاملة أو الإساءة التي يمكن أن تتعرض لها النساء، ومنهن مَنْ يتعرضن لأصناف متعددة منها، فهناك الإساءات الجسدية والعاطفية والجنسية والإهمال.وأكدت أن الدولة وضعت القوانين التي تنتشل النساء المعنفات من واقعهن القاسي، وخصصت دائرة الخدمات الاجتماعية مركز حماية المرأة لاحتضان المعنّفات ورعايتهن، حيث أنشئ المركز، بتوجيهات صاحب السموّ الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة.وصرحت حصة الكندي بأن أهم أسباب تعرض المرأة للعنف والظلم، هو جهلها بحقوقها التي كفلها دستور الدولة وقوانينها، وبالتالي تعجز عن المطالبة بها أو المعرفة عنها، كما أن معظم المظلومات في واقعهن الأسري، لا يطالبن بحقوقهن، لجهلهن بالقنوات التي من خلالها يطالبن بحقوقهن. ..وشرطة أبوظبي توعي بخطر العنف ضد الأطفال نظمت إدارة مراكز الدعم الاجتماعي في القيادة العامة لشرطة أبوظبي ندوة «طفولة بلا عنف تحت رعاية اللواء محمد خلفان الرميثي، قائد عام شرطة أبوظبي وفي إطار الاحتفال بيوم الطفل العالمي.شهد فعاليات الندوة اللواء مكتوم الشريفي مدير عام شرطة أبوظبي في قاعة مسرح الشهيد في إدارة تقنية المعلومات بأبوظبي بالتعاون مع الشركاء الاستراتيجيين.واكد اللواء مكتوم الشريفي أن اهتمام شرطة أبوظبي في توفير أقصى سبل الحماية للطفل يأتي في إطار ترجمة اهتمام حكومة دولة الإمارات بوضع أفضل التشريعات والقوانين من أجل حماية الطفل وتوفير البيئة الآمنة المستقرة.وألقى العميد نجم الحوسني مدير إدارة مراكز الدعم الاجتماعي بشرطة أبوظبي كلمة أكد فيها أن الندوة تهدف إلى تعزيز الثقافة القانونية الخاصة بالطفل لدى الجمهور وتوعية الجمهور والأسر بمخاطر العنف الموجه ضد الأطفال.وشملت الندوة مجموعة من المحاضرات وأوراق العمل، منها محاضرة حول قانون حماية الطفل «قانون وديمة» قدمتها إيمان عبدالله حارب، من وزارة تنمية المجتمع، واستعرضت الدكتورة ليلى الهباس من إدارة الرعاية الصحية في مجلس أبوظبي للتعليم محاضرة، سياسة حماية الطفل في مدارس أبوظبي، كما قدم العامر كرامة العامري وكيل أول نيابة الأسرة ورقة عمل تحت عنوان «طفولة بلا عنف»، كذلك قدم النقيب محمد سليمان الشحي مدير فرع الأطفال والأحداث في إدارة مراكز الرعاية الاجتماعية ورقة عمل تحت عنوان «التحقيق في قضايا الاعتداء على الطفل ووسائل الحماية».أدار جلسات الندوة والحوار والمناقشات التي أعقبت المحاضرات وأوراق العمل الرائد دكتور محمد آل علي من مركز اتخاذ القرار في وزارة الداخلية، وقدم الندوة الرائد شمسة الرواحي. (وام)


الخبر بالتفاصيل والصور


نظمت دائرة الخدمات الاجتماعية بالشارقة، في ضاحية واسط، محاضرة «العنف ضد المرأة»، بالتزامن مع اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة المصادف 25 نوفمبر/تشرين الثاني.
وقدمت عائشة الحويدي، مديرة إدارة شؤون الأسرة، في جمعية الشارقة الخيرية عن «المرأة المعنفة بين الواقع والمأمول»، وحصة الكندي، الباحثة القانونية في مركز حماية المرأة، عن «حق المرأة في النفقة»، بحضور مريم القطري، مديرة دار رعاية المسنين بالشارقة، والدكتور أحمد الباشا من مركز الوزن المثالي، وعدد من المؤسسات والجهات.
تناولت الحويدي أبرز التشريعات التي وضعتها دولة الإمارات لحماية المرأة من الاعتداءات والاستغلال ووقوع العنف عليها، حيث منحت هذه التشريعات المرأة جميع حقوقها. كما أن الإمارات تعدّ سباقة في ذلك. ما يدل على إيمان القيادة الحكيمة للدولة بدور المرأة المهم في بناء الدولة وتطورها.
وأوضحت الكندي، في موضوعها، أن هناك الكثير من أنواع سوء المعاملة أو الإساءة التي يمكن أن تتعرض لها النساء، ومنهن مَنْ يتعرضن لأصناف متعددة منها، فهناك الإساءات الجسدية والعاطفية والجنسية والإهمال.
وأكدت أن الدولة وضعت القوانين التي تنتشل النساء المعنفات من واقعهن القاسي، وخصصت دائرة الخدمات الاجتماعية مركز حماية المرأة لاحتضان المعنّفات ورعايتهن، حيث أنشئ المركز، بتوجيهات صاحب السموّ الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة.
وصرحت حصة الكندي بأن أهم أسباب تعرض المرأة للعنف والظلم، هو جهلها بحقوقها التي كفلها دستور الدولة وقوانينها، وبالتالي تعجز عن المطالبة بها أو المعرفة عنها، كما أن معظم المظلومات في واقعهن الأسري، لا يطالبن بحقوقهن، لجهلهن بالقنوات التي من خلالها يطالبن بحقوقهن.

..وشرطة أبوظبي توعي بخطر العنف ضد الأطفال

نظمت إدارة مراكز الدعم الاجتماعي في القيادة العامة لشرطة أبوظبي ندوة «طفولة بلا عنف تحت رعاية اللواء محمد خلفان الرميثي، قائد عام شرطة أبوظبي وفي إطار الاحتفال بيوم الطفل العالمي.
شهد فعاليات الندوة اللواء مكتوم الشريفي مدير عام شرطة أبوظبي في قاعة مسرح الشهيد في إدارة تقنية المعلومات بأبوظبي بالتعاون مع الشركاء الاستراتيجيين.
واكد اللواء مكتوم الشريفي أن اهتمام شرطة أبوظبي في توفير أقصى سبل الحماية للطفل يأتي في إطار ترجمة اهتمام حكومة دولة الإمارات بوضع أفضل التشريعات والقوانين من أجل حماية الطفل وتوفير البيئة الآمنة المستقرة.
وألقى العميد نجم الحوسني مدير إدارة مراكز الدعم الاجتماعي بشرطة أبوظبي كلمة أكد فيها أن الندوة تهدف إلى تعزيز الثقافة القانونية الخاصة بالطفل لدى الجمهور وتوعية الجمهور والأسر بمخاطر العنف الموجه ضد الأطفال.
وشملت الندوة مجموعة من المحاضرات وأوراق العمل، منها محاضرة حول قانون حماية الطفل «قانون وديمة» قدمتها إيمان عبدالله حارب، من وزارة تنمية المجتمع، واستعرضت الدكتورة ليلى الهباس من إدارة الرعاية الصحية في مجلس أبوظبي للتعليم محاضرة، سياسة حماية الطفل في مدارس أبوظبي، كما قدم العامر كرامة العامري وكيل أول نيابة الأسرة ورقة عمل تحت عنوان «طفولة بلا عنف»، كذلك قدم النقيب محمد سليمان الشحي مدير فرع الأطفال والأحداث في إدارة مراكز الرعاية الاجتماعية ورقة عمل تحت عنوان «التحقيق في قضايا الاعتداء على الطفل ووسائل الحماية».
أدار جلسات الندوة والحوار والمناقشات التي أعقبت المحاضرات وأوراق العمل الرائد دكتور محمد آل علي من مركز اتخاذ القرار في وزارة الداخلية، وقدم الندوة الرائد شمسة الرواحي. (وام)

رابط المصدر: «المرأة المعنّفة بين الواقع والمأمول» في «خدمات الشارقة»

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً