«تنمية المجتمع» تعلن عن الفائزين بأفضل وسيلة تعليم مبتكر للمعاقين

كشفت وزارة تنمية المجتمع، أمس، عن الفائزين بمسابقة أفضل وسيلة تعليمية مبتكرة وتطبيق مبتكر، في مجال تأهيل ذوي الإعاقة، ضمن أجندتها لأسبوع الإمارات للابتكار، الذي يركز في دورته الحالية على الابتكار لخدمة وإسعاد المجتمع. وتهدف المسابقة إلى تسليط الضوء على إبداعات وابتكارات العاملين مع فئة ذوي الإعاقة، من

وسائل تعليمية وتطبيقات ذكية مبتكرة، كان لها أثر ملموس في تعزيز جودة الخدمات المقدمة لهذه الفئة، من خلال تطوير قدراتهم وصقل مهاراتهم، بهدف تمكينهم من الاندماج في المجتمع، والمشاركة الفاعلة في تحقيق التنمية المستدامة. وقالت وكيلة الوزارة، سناء محمد سهيل، إن المسابقة هدفت إلى تحفيز وترسيخ الابتكار كنهج، ومن خلال تكريم الموهوبين من العاملين في مراكز تأهيل ذوي الإعاقة، الذين قدموا ابتكارات، سنتمكن من دعم توجهاتنا الرامية إلى تهيئة البيئة المناسبة، التي تتيح لهذه الفئة تحقيق إنجازات تمكنها من الاندماج في المجتمع. وأشارت إلى أنه في فئة التطبيقات المبتكرة، فاز مركز النور لتدريب وتأهيل الأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة بالمركز الأول بتطبيق التكنولوجيا المساعدة، أما الفائزون في مسابقة أفضل وسيلة تعليمية، فقد فاز عاصم عثمان خليلي من مركز الفجيرة لتأهيل ذوي الإعاقة عن ابتكاره «القفاز الذكي»، كما فازت ميرنا وائل خوري من مركز دبي للتدخل المبكر عن ابتكارها «كتاب الأنشطة»، وفازت طريفة عبدالله الضنحاني من مركز الفجيرة لتأهيل ذوي الإعاقة عن ابتكارها «الروبوت»، كما فازت أسماء سعيد النعيمي من مركز عجمان لتأهيل ذوي الإعاقة عن ابتكارها «استمتع وتعلم»، في حين فازت بدرية عبدالرحمن الشحي من مركز رأس الخيمة لتأهيل ذوي الإعاقة عن ابتكارها «اكتشف وتعلم». إلى ذلك، وضمن أجندة أسبوع الإمارات للابتكار، كرمت الوزارة الطالبة الإماراتية سارة إبراهيم على ابتكارها كرسياً متحركاً يخدم فئة ذوي الإعاقة، وجهازاً يحمي الأطفال من أي أذى قد يلحق بهم. وكانت المبتكرة المواطنة سارة إبراهيم مانع، وهي طالبة في الصف العاشر متقدم بمدرسة أسماء بنت النعمان النموذجية للبنات في دبي قامت بابتكار روبوت على شكل كرسي متحرك، يعمل بالطاقة الشمسية ويخدم فئة ذوي الإعاقة، حيث تتم إدارة هذا الكرسي من خلال جهاز «آي باد» متصل به بشكل مباشر، وقد لقيت سارة الدعم من نادي الإمارات العلمي، التابع لندوة الثقافة والعلوم لإنجاز الابتكار خلال ستة أيام عمل، بعد أن لمسوا فيها شغف الابتكار. من جهتها، قالت وزيرة تنمية المجتمع، نجلاء بنت محمد العور، إن الوزارة ستتبنى ابتكار سارة، لخدمة الطلبة في مراكز رعاية وتأهيل ذوي الإعاقة التابعة للوزارة، لتحفيز مشاركة الشباب في مسيرة التنمية الاجتماعية، وتعزيز قيم المسؤولية الاجتماعية لديهم.


الخبر بالتفاصيل والصور


كشفت وزارة تنمية المجتمع، أمس، عن الفائزين بمسابقة أفضل وسيلة تعليمية مبتكرة وتطبيق مبتكر، في مجال تأهيل ذوي الإعاقة، ضمن أجندتها لأسبوع الإمارات للابتكار، الذي يركز في دورته الحالية على الابتكار لخدمة وإسعاد المجتمع.

وتهدف المسابقة إلى تسليط الضوء على إبداعات وابتكارات العاملين مع فئة ذوي الإعاقة، من وسائل تعليمية وتطبيقات ذكية مبتكرة، كان لها أثر ملموس في تعزيز جودة الخدمات المقدمة لهذه الفئة، من خلال تطوير قدراتهم وصقل مهاراتهم، بهدف تمكينهم من الاندماج في المجتمع، والمشاركة الفاعلة في تحقيق التنمية المستدامة.

وقالت وكيلة الوزارة، سناء محمد سهيل، إن المسابقة هدفت إلى تحفيز وترسيخ الابتكار كنهج، ومن خلال تكريم الموهوبين من العاملين في مراكز تأهيل ذوي الإعاقة، الذين قدموا ابتكارات، سنتمكن من دعم توجهاتنا الرامية إلى تهيئة البيئة المناسبة، التي تتيح لهذه الفئة تحقيق إنجازات تمكنها من الاندماج في المجتمع. وأشارت إلى أنه في فئة التطبيقات المبتكرة، فاز مركز النور لتدريب وتأهيل الأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة بالمركز الأول بتطبيق التكنولوجيا المساعدة، أما الفائزون في مسابقة أفضل وسيلة تعليمية، فقد فاز عاصم عثمان خليلي من مركز الفجيرة لتأهيل ذوي الإعاقة عن ابتكاره «القفاز الذكي»، كما فازت ميرنا وائل خوري من مركز دبي للتدخل المبكر عن ابتكارها «كتاب الأنشطة»، وفازت طريفة عبدالله الضنحاني من مركز الفجيرة لتأهيل ذوي الإعاقة عن ابتكارها «الروبوت»، كما فازت أسماء سعيد النعيمي من مركز عجمان لتأهيل ذوي الإعاقة عن ابتكارها «استمتع وتعلم»، في حين فازت بدرية عبدالرحمن الشحي من مركز رأس الخيمة لتأهيل ذوي الإعاقة عن ابتكارها «اكتشف وتعلم».

إلى ذلك، وضمن أجندة أسبوع الإمارات للابتكار، كرمت الوزارة الطالبة الإماراتية سارة إبراهيم على ابتكارها كرسياً متحركاً يخدم فئة ذوي الإعاقة، وجهازاً يحمي الأطفال من أي أذى قد يلحق بهم.

وكانت المبتكرة المواطنة سارة إبراهيم مانع، وهي طالبة في الصف العاشر متقدم بمدرسة أسماء بنت النعمان النموذجية للبنات في دبي قامت بابتكار روبوت على شكل كرسي متحرك، يعمل بالطاقة الشمسية ويخدم فئة ذوي الإعاقة، حيث تتم إدارة هذا الكرسي من خلال جهاز «آي باد» متصل به بشكل مباشر، وقد لقيت سارة الدعم من نادي الإمارات العلمي، التابع لندوة الثقافة والعلوم لإنجاز الابتكار خلال ستة أيام عمل، بعد أن لمسوا فيها شغف الابتكار.

من جهتها، قالت وزيرة تنمية المجتمع، نجلاء بنت محمد العور، إن الوزارة ستتبنى ابتكار سارة، لخدمة الطلبة في مراكز رعاية وتأهيل ذوي الإعاقة التابعة للوزارة، لتحفيز مشاركة الشباب في مسيرة التنمية الاجتماعية، وتعزيز قيم المسؤولية الاجتماعية لديهم.

رابط المصدر: «تنمية المجتمع» تعلن عن الفائزين بأفضل وسيلة تعليم مبتكر للمعاقين

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً