مؤسسة SD تطرح معيارًا جديدًا يُحسّن من أداء التّطبيقات على بطاقة الذاكرة في الهواتف

أعلنت مؤسسة SD Association عن إطلاقها لمعيارٍ جديد يحمل اسم SD App Performance Class 1، أو اختصارًا A1، والذي من شأنه تعزيز أداء بطاقات الذاكرة من نوع SD، خصوصًا فيما يتعلق بتحميل وتنصيب التطبيقات عليها. الفكرة من المعيار الجديد هو بتحسين أداء بطاقات الذاكرة المستخدمة في الهواتف الذكية، خصوصًا في

الحالات التي يقوم المستخدمين بنقل تطبيقاتهم من ذاكرة الجهاز الداخلية إلى بطاقة SD (للدقة بطاقة microSD). بشكلٍ عام، تتميز وحدات التخزين الداخلية – المصنوعة بتقنية NAND Flash – بأنها أكثر كفاءة وسرعة من بطاقات SD فيما يتعلق بسرعة تبادل البيانات وعدد عمليات القراءة والكتابة التي يمكن إجراؤها في الثانية الواحدة، ما يجعل امتلاك هاتف ذو مساحة تخزين داخلية كبيرة خيارًا أنسب لمن يود الحصول على أفضل أداءٍ ممكن. من ناحيةٍ أخرى، فإن نظام أندرويد 6.0 مارشميلو يمتلك ميزة Adoptable Storage التي تتيح استخدام جزء من بطاقة الذاكرة الخارجية على أنها جزء من مساحة التخزين الداخلية للهاتف الذكيّ. على الرغم من أن الميزة رائعة، إلا أن المستخدم لن يحصل على نفس الأداء، عند مقارنة سرعة عمل مساحة التخزين الداخلية مع سرعة عمل بطاقات التخزين الخارجية. لهذه الأسباب، تم إطلاق معيار SD Specification 5.1 أو الذي سيحمل الاسم التجاريّ A1 لجعل أداء بطاقات SD أفضل وأكثر كفاءة. عند اعتماد هذا المعيار، فإن كل بطاقة ذاكرة من نوع SD أو microSD يجب أن تتمتع بالمميزات التالية: سرعة قراءة دخل-خرج عشوائيّ قدره 1500 مرة/ثانية (أو IOPS). سرعة كتابة دخل-خرج عشوائيّ قدره 500 مرة/ثانية. سرعة تبادل معلومات مستقرة عند 10 ميغابايت/ثانية. عند دخول هذا المعيار حيّز الاستخدام التجاريّ، سيعرف المستخدمون نوعية البطاقات الجديدة عبر وضع حرف A1 عليها، وبالتالي سيكونون قادرين على تمييز البطاقات التي تدعم المعيار الجديد من البطاقات القديمة التي لا تدعم المعيار. المصدر


الخبر بالتفاصيل والصور


أعلنت مؤسسة SD Association عن إطلاقها لمعيارٍ جديد يحمل اسم SD App Performance Class 1، أو اختصارًا A1، والذي من شأنه تعزيز أداء بطاقات الذاكرة من نوع SD، خصوصًا فيما يتعلق بتحميل وتنصيب التطبيقات عليها.

الفكرة من المعيار الجديد هو بتحسين أداء بطاقات الذاكرة المستخدمة في الهواتف الذكية، خصوصًا في الحالات التي يقوم المستخدمين بنقل تطبيقاتهم من ذاكرة الجهاز الداخلية إلى بطاقة SD (للدقة بطاقة microSD). بشكلٍ عام، تتميز وحدات التخزين الداخلية – المصنوعة بتقنية NAND Flash – بأنها أكثر كفاءة وسرعة من بطاقات SD فيما يتعلق بسرعة تبادل البيانات وعدد عمليات القراءة والكتابة التي يمكن إجراؤها في الثانية الواحدة، ما يجعل امتلاك هاتف ذو مساحة تخزين داخلية كبيرة خيارًا أنسب لمن يود الحصول على أفضل أداءٍ ممكن.

من ناحيةٍ أخرى، فإن نظام أندرويد 6.0 مارشميلو يمتلك ميزة Adoptable Storage التي تتيح استخدام جزء من بطاقة الذاكرة الخارجية على أنها جزء من مساحة التخزين الداخلية للهاتف الذكيّ. على الرغم من أن الميزة رائعة، إلا أن المستخدم لن يحصل على نفس الأداء، عند مقارنة سرعة عمل مساحة التخزين الداخلية مع سرعة عمل بطاقات التخزين الخارجية.

لهذه الأسباب، تم إطلاق معيار SD Specification 5.1 أو الذي سيحمل الاسم التجاريّ A1 لجعل أداء بطاقات SD أفضل وأكثر كفاءة. عند اعتماد هذا المعيار، فإن كل بطاقة ذاكرة من نوع SD أو microSD يجب أن تتمتع بالمميزات التالية:

  • سرعة قراءة دخل-خرج عشوائيّ قدره 1500 مرة/ثانية (أو IOPS).
  • سرعة كتابة دخل-خرج عشوائيّ قدره 500 مرة/ثانية.
  • سرعة تبادل معلومات مستقرة عند 10 ميغابايت/ثانية.

عند دخول هذا المعيار حيّز الاستخدام التجاريّ، سيعرف المستخدمون نوعية البطاقات الجديدة عبر وضع حرف A1 عليها، وبالتالي سيكونون قادرين على تمييز البطاقات التي تدعم المعيار الجديد من البطاقات القديمة التي لا تدعم المعيار.

المصدر

رابط المصدر: مؤسسة SD تطرح معيارًا جديدًا يُحسّن من أداء التّطبيقات على بطاقة الذاكرة في الهواتف

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً