روسيا تراقب الأجواء التركية بموجب معاهدة “السماوات المفتوحة”

أعلنت هيئة الأركان التركية عن إجراء روسيا طلعات مراقبة في المجال الجوي التركي بموجب معاهدة “السماوات المفتوحة” الدولية. وأفاد بيان لرئاسة الأركان اليوم

الثلاثاء، أن روسيا بدأت أمس الإثنين، إجراء طلعات مراقبة في الأجواء التركية بموجب المعاهدة المذكورة، وأن طائرة روسية أجرت طلعات مراقبة مستخدمة القاعدة الجوية في ولاية “إسكي شهير”، بحسب وكالة أنباء “الأناضول”.وأشار البيان إلى وجود خبراء روس وأتراك على متن الطائرة أثناء إجراءها طلعات مراقبة.ويغادر فريق المراقبة الروسي تركيا في 25 نوفمبر (تشرين الثاني) الجاري بعد الانتهاء من مهمته.يذكر أنه تم وقف مثل هذه الطلعات عقب توتر العلاقات الروسية التركية جراء قيام أنقرة بإسقاط طائرة حربية روسية في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي.واستناداً إلى معاهدة “السماوات المفتوحة” التي دخلت حيز التنفيذ عام 2002، فإنّ متوسط معدل الطلعات التي تجريها تركيا في الأجواء الروسية، تصل إلى 4 مرات سنوياً، فيما تجري روسيا طلعات مرتين سنوياً في الأجواء التركية.


الخبر بالتفاصيل والصور



أعلنت هيئة الأركان التركية عن إجراء روسيا طلعات مراقبة في المجال الجوي التركي بموجب معاهدة “السماوات المفتوحة” الدولية.

وأفاد بيان لرئاسة الأركان اليوم الثلاثاء، أن روسيا بدأت أمس الإثنين، إجراء طلعات مراقبة في الأجواء التركية بموجب المعاهدة المذكورة، وأن طائرة روسية أجرت طلعات مراقبة مستخدمة القاعدة الجوية في ولاية “إسكي شهير”، بحسب وكالة أنباء “الأناضول”.

وأشار البيان إلى وجود خبراء روس وأتراك على متن الطائرة أثناء إجراءها طلعات مراقبة.

ويغادر فريق المراقبة الروسي تركيا في 25 نوفمبر (تشرين الثاني) الجاري بعد الانتهاء من مهمته.

يذكر أنه تم وقف مثل هذه الطلعات عقب توتر العلاقات الروسية التركية جراء قيام أنقرة بإسقاط طائرة حربية روسية في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي.

واستناداً إلى معاهدة “السماوات المفتوحة” التي دخلت حيز التنفيذ عام 2002، فإنّ متوسط معدل الطلعات التي تجريها تركيا في الأجواء الروسية، تصل إلى 4 مرات سنوياً، فيما تجري روسيا طلعات مرتين سنوياً في الأجواء التركية.

رابط المصدر: روسيا تراقب الأجواء التركية بموجب معاهدة “السماوات المفتوحة”

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً