ترامب يلغي مقابلة مع صحيفة نيويورك تايمز بعد اتهامها بـ”التحيز”

أعلن الرئيس الأمريكي المنتخب، دونالد ترامب، اليوم الثلاثاء، عبر تويتر أنه “ألغى مقابلة مقررة مع صحيفة، نيويورك تايمز، التي يتهمها باستمرار بالتعامل معه بانحياز، وذلك في فصل جديد من حربه

المفتوحة مع بعض وسائل الإعلام”. وسارعت الصحيفة النافذة إلى الرد على موقعها، مؤكدةً أنها لم تعلم بالإلغاء إلا عبر قراءة تغريدات ترامب.وكتب ترامب في تغريدة صباح الثلاثاء “ألغيت الاجتماع الذي كان مقرراً اليوم مع نيويورك تايمز التي تشهد تراجعاً، إثر تغيير بنود وشروط الاجتماع في آخر لحظة. هذا ليس جيداً”.وأضاف “ربما يتم تنظيم اجتماع جديد مع نيويورك تايمز. وفي الانتظار، تواصل الصحيفة تغطية نشاطاتي بطريقة غير صحيحة وبلهجة بغيضة”.وفي تغريدة ثالثة أشار إلى أن شكاوى القراء بحق الصحيفة بلغت عدداً قياسياً منذ 15 عاماً، وهو ما أعلنته الصحيفة نفسها.وقالت المتحدثة باسم الصحيفة، إيلين مورفي: “لم نغير القواعد الأساسية البتة ولم نحاول القيام بذلك”. وأضافت أنه على العكس فإن فريق ترامب “هو الذي حاول بالأمس مطالباً بأن نجري لقاء خاصاً بدون أن تكون ضمنه فقرة مسجلة (يمكن بثها)، وهذا ما رفضناه”.وتابعت أن الصحيفة علمت بأمر الإلغاء “عبر قراءة رسائل ترامب عبر تويتر” الوسيلة المفضلة لدى الرئيس الأمريكي المنتخب للتعليق على الأحداث.ويأتي تبادل الاتهامات هذا إثر اجتماع في الكواليس عقده ترامب الإثنين مع العديد من مسؤولي كبرى قنوات التلفزيون الأمريكية ومقدمين معروفين.واغتنم ترامب هذه الفرصة، الأمر غير المألوف بالنسبة إلى رئيس منتخب، لينتقد مقدمي القنوات بشأن تغطيتهم التي يعتبرها غير منصفة له، بحسب تسريبات عن الاجتماع في وسائل الإعلام الأمريكية.وكثيراً ما ندد ترامب علناً بالتغطية “غير النزيهة” لوسائل الإعلام الكبرى لأنشطته متهماً خصوصاً شبكة “سي إن إن” بالكذب.


الخبر بالتفاصيل والصور



أعلن الرئيس الأمريكي المنتخب، دونالد ترامب، اليوم الثلاثاء، عبر تويتر أنه “ألغى مقابلة مقررة مع صحيفة، نيويورك تايمز، التي يتهمها باستمرار بالتعامل معه بانحياز، وذلك في فصل جديد من حربه المفتوحة مع بعض وسائل الإعلام”.

وسارعت الصحيفة النافذة إلى الرد على موقعها، مؤكدةً أنها لم تعلم بالإلغاء إلا عبر قراءة تغريدات ترامب.

وكتب ترامب في تغريدة صباح الثلاثاء “ألغيت الاجتماع الذي كان مقرراً اليوم مع نيويورك تايمز التي تشهد تراجعاً، إثر تغيير بنود وشروط الاجتماع في آخر لحظة. هذا ليس جيداً”.

وأضاف “ربما يتم تنظيم اجتماع جديد مع نيويورك تايمز. وفي الانتظار، تواصل الصحيفة تغطية نشاطاتي بطريقة غير صحيحة وبلهجة بغيضة”.

وفي تغريدة ثالثة أشار إلى أن شكاوى القراء بحق الصحيفة بلغت عدداً قياسياً منذ 15 عاماً، وهو ما أعلنته الصحيفة نفسها.

وقالت المتحدثة باسم الصحيفة، إيلين مورفي: “لم نغير القواعد الأساسية البتة ولم نحاول القيام بذلك”. وأضافت أنه على العكس فإن فريق ترامب “هو الذي حاول بالأمس مطالباً بأن نجري لقاء خاصاً بدون أن تكون ضمنه فقرة مسجلة (يمكن بثها)، وهذا ما رفضناه”.

وتابعت أن الصحيفة علمت بأمر الإلغاء “عبر قراءة رسائل ترامب عبر تويتر” الوسيلة المفضلة لدى الرئيس الأمريكي المنتخب للتعليق على الأحداث.

ويأتي تبادل الاتهامات هذا إثر اجتماع في الكواليس عقده ترامب الإثنين مع العديد من مسؤولي كبرى قنوات التلفزيون الأمريكية ومقدمين معروفين.

واغتنم ترامب هذه الفرصة، الأمر غير المألوف بالنسبة إلى رئيس منتخب، لينتقد مقدمي القنوات بشأن تغطيتهم التي يعتبرها غير منصفة له، بحسب تسريبات عن الاجتماع في وسائل الإعلام الأمريكية.

وكثيراً ما ندد ترامب علناً بالتغطية “غير النزيهة” لوسائل الإعلام الكبرى لأنشطته متهماً خصوصاً شبكة “سي إن إن” بالكذب.

رابط المصدر: ترامب يلغي مقابلة مع صحيفة نيويورك تايمز بعد اتهامها بـ”التحيز”

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً