مسؤول أوروبي يحذر الاتحاد من خطر “الطغاة”.. أردوغان وبوتين وترامب

دعا النائب الأوروبي الليبرالي غي فيرهوفشتات الأوروبيين إلى الدفاع عن أنفسهم في مواجهة “حلقة الطغاة” الذين يهددون الاتحاد الأوروبي وقيمه، ذاكراً الرئيسين التركي رجب طيب أردوغان والروسي فلاديمير بوتين والرئيس

الأمريكي المنتخب دونالد ترامب. وقال رئيس الوزراء البلجيكي السابق للصحافيين خلال جلسة موسعة للبرلمان الأوروبي في ستراسبورغ “يبدو لي بشكل متزايد أننا محاطون بالطغاة: بوتين وأردوغان، كما أن تعيينات ترامب الأولى تثير لدي قلقاً كبيراً”.وأضاف “بدل أن تكون أوروبا محاطة بحلقة أصدقاء، أرى بصورة متزايدة حلقة من الأشخاص الذين لا يتشابهون فحسب، بل لديهم أيضاً وجهة نظر مشتركة” هي برأيه العزم على “تدمير نمط تفكيرنا وقيمنا والاتحاد الأوروبيين الذي يجسد هذه القيم”.وأخذ على بوتين أنه “يمول بشكل مكشوف شعبويين ومتطرفين معارضين لأوروبا، وأحزاباً معادية لأوروبا في كل أنحاء أوروبا” فيما اتهم أردوغان بالتصدي لأي حركة تركية معارضة تنشط في أوروبا.أما بالنسبة للرئيس الأمريكي المنتخب، فأشار إلى أولى تعييناته المثيرة للجدل، مثل تعيين جيف سيشنز المتشدد وزيرا للعدل، ومايك بومبيو على رأس وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي إيه) ومايكل فلين مستشاراً للأمن القومي، لافتاً إلى أنهم “تصدروا الأخبار في السنوات الأخيرة لإدلائهم بتعليقات مسيئة” استهدفت أقليات عدة.وأشار خصوصاً إلى تعيين ستيف بانون، الرئيس السابق لموقع برايتبارت الإخباري اليميني المتطرف، كبيراً للمستشارين الاستراتيجيين في البيت الأبيض، محذراً من أنه يسعى “للتأثير على الانتخابات في ألمانيا وفرنسا” بالسعي لإطلاق هذا الموقع في باريس وبرلين.وقال “علينا أن ندافع عن أنفسنا، إنها لحظة محورية في تاريخ الاتحاد الأوروبي”، مضيفاً “هذا هو الوقت المناسب لبناء اتحاد سياسي حقيقي، قوي وفعال”.


الخبر بالتفاصيل والصور



دعا النائب الأوروبي الليبرالي غي فيرهوفشتات الأوروبيين إلى الدفاع عن أنفسهم في مواجهة “حلقة الطغاة” الذين يهددون الاتحاد الأوروبي وقيمه، ذاكراً الرئيسين التركي رجب طيب أردوغان والروسي فلاديمير بوتين والرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب.

وقال رئيس الوزراء البلجيكي السابق للصحافيين خلال جلسة موسعة للبرلمان الأوروبي في ستراسبورغ “يبدو لي بشكل متزايد أننا محاطون بالطغاة: بوتين وأردوغان، كما أن تعيينات ترامب الأولى تثير لدي قلقاً كبيراً”.

وأضاف “بدل أن تكون أوروبا محاطة بحلقة أصدقاء، أرى بصورة متزايدة حلقة من الأشخاص الذين لا يتشابهون فحسب، بل لديهم أيضاً وجهة نظر مشتركة” هي برأيه العزم على “تدمير نمط تفكيرنا وقيمنا والاتحاد الأوروبيين الذي يجسد هذه القيم”.

وأخذ على بوتين أنه “يمول بشكل مكشوف شعبويين ومتطرفين معارضين لأوروبا، وأحزاباً معادية لأوروبا في كل أنحاء أوروبا” فيما اتهم أردوغان بالتصدي لأي حركة تركية معارضة تنشط في أوروبا.

أما بالنسبة للرئيس الأمريكي المنتخب، فأشار إلى أولى تعييناته المثيرة للجدل، مثل تعيين جيف سيشنز المتشدد وزيرا للعدل، ومايك بومبيو على رأس وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي إيه) ومايكل فلين مستشاراً للأمن القومي، لافتاً إلى أنهم “تصدروا الأخبار في السنوات الأخيرة لإدلائهم بتعليقات مسيئة” استهدفت أقليات عدة.

وأشار خصوصاً إلى تعيين ستيف بانون، الرئيس السابق لموقع برايتبارت الإخباري اليميني المتطرف، كبيراً للمستشارين الاستراتيجيين في البيت الأبيض، محذراً من أنه يسعى “للتأثير على الانتخابات في ألمانيا وفرنسا” بالسعي لإطلاق هذا الموقع في باريس وبرلين.

وقال “علينا أن ندافع عن أنفسنا، إنها لحظة محورية في تاريخ الاتحاد الأوروبي”، مضيفاً “هذا هو الوقت المناسب لبناء اتحاد سياسي حقيقي، قوي وفعال”.

رابط المصدر: مسؤول أوروبي يحذر الاتحاد من خطر “الطغاة”.. أردوغان وبوتين وترامب

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً