بنوك سويسرا تكشف لائحة عملاءٍ لم يسحبوا من ودائعهم سنتا واحدا منذ 60 سنة!

استيقظت “الودائع النائمة” من جديد، بعدما نشرت المصارف السويسرية أخيراً قوائم بأسماء جديدة ذات علاقة بتلك الودائع التي ظلت في حسابات أصحابها منذ فترة طويلة، أو لم يجر بخصوصها أي اتصال مع العميل المعني أو ورثته القانونيين منذ العام 1956 حتى الآن. وحسب صحيفة الاقتصادية فإنه منذ سريان مفعول أحكام

جديدة تتعلق بمعالجة الأصول الخاملة مطلع 2015، أصبحت المصارف السويسرية مُلزمة بنشر أسماء أصحاب الأصول التي بقيت دون اتصال لمدة 60 عاماً، والتي تتجاوز قيمتها 500 فرنك سويسري (526 دولاراً) بشكل سنوي، وتعد هذه القائمة الأولى خلال العام الحالي والثانية منذ عام 2015. وضمت القائمة التي تلقت “الاقتصادية” معلومات عنها، أسماء وتواريخ ميلاد وجنسية نحو 300 صاحب حساب نائم، تبلغ قيمة مجموع أصولهم نحو 8 ملايين فرنك سويسري، وفقاً لتقدير الرابطة السويسرية للمصرفيين منتصف نوفمبر، حيث تعود مواليد بعض أصحاب الحسابات إلى بدايات القرن الـ 19. وقدر عدد الأشخاص وإجمالي قيمة أموالهم، بنسبة أقل كثيراً من تلك المسجلة خلال المنشور الأخير في 2015، إذ إن قائمة العام الحالي ضمت فقط أسماء أصحاب الحسابات الذين انقطعوا عن الاتصال بحساباتهم منذ العام 1956، والحسابات التي حصل انقطاع معها قبل العام 1956 نشرت مسبقاً في 2015. ونقلت الصحيفة عن سندي شميجيل، مسؤولة العلاقات العامة في الرابطة السويسرية للمصرفيين، أنه منذ ديسمبر 2015، وبفضل الإعلان عن هذه القوائم، تم العثور على نحو 5% ممن يملكون الحق القانوني في هذه الحسابات التي ظلت خامدة لعدة عقود. وبحسب معلومات حصلت عليها “الاقتصادية” من الرابطة السويسرية للمصرفيين، فإنه يمكن للمصارف أن تنشر في أي وقت أسماء جديدة من الأصول التي تفي بالمعايير المنصوص عليها، أي تلك التي دخلت في سبات عميق منذ 60 عاماً على الأقل. وحول كيفية مطالبة الورثة بهذه الأصول أبانت شميجيل، أنه يُمكن لأي شخص يشعر أن أحد آبائه أو أجداده لديه حساب مصرفي في سويسرا منقطع، أو منسي، الدخول إلى الموقع الإلكتروني dormantaccounts ليكتب أي معلومة متوفرة لديه عن القريب صاحب الحساب (الاسم، اللقب، تاريخ الميلاد، الجنسية، وكذلك محل إقامته، أو مقر آخر معروف له) أو رقم أي وثيقة (جواز سفر، بطاقة هوية…إلخ). وأضافت أنه إذا لم تتوفر لديه مثل هذه الوثائق، بإمكانه أن يقدم معلومات أخرى كرقم الحساب القديم، أو تاريخ فتح الحساب، أو أي كُتيب يتعلق بالمصرف أو الحساب. وهذه الوثائق تنطبق على جميع فئات الأصول المُطالب بها، بما في ذلك القاصات الآمنة المستأجرة داخل المصرف، وغيرها، بحيث تحدد صلة القرابة بصاحب الحساب. وستبقى الأسماء ذات العلاقة بالأصول الخاملة منشورة على الإنترنت خلال سنة كاملة (حتى 15 نوفمبر 2017)، غير أن بعض أصحاب الحسابات القديمة جداً، أي تلك التي حصل انقطاع في الاتصال بها في العام 1954 أو في وقت يسبق هذه السنة، ستبقى أسماؤهم منشورة مدة خمس سنوات. وفي عام 2017، ستنشر المصارف قائمة جديدة لأصحاب الأصول النائمة الذين انقطعوا عن حساباتهم ابتداء من العام 1957، وهكذا سنوياً.


الخبر بالتفاصيل والصور


بنوك سويسرا تكشف لائحة عملاءٍ لم يسحبوا من ودائعهم سنتا واحدا منذ 60 سنة!

استيقظت “الودائع النائمة” من جديد، بعدما نشرت المصارف السويسرية أخيراً قوائم بأسماء جديدة ذات علاقة بتلك الودائع التي ظلت في حسابات أصحابها منذ فترة طويلة، أو لم يجر بخصوصها أي اتصال مع العميل المعني أو ورثته القانونيين منذ العام 1956 حتى الآن.

وحسب صحيفة الاقتصادية فإنه منذ سريان مفعول أحكام جديدة تتعلق بمعالجة الأصول الخاملة مطلع 2015، أصبحت المصارف السويسرية مُلزمة بنشر أسماء أصحاب الأصول التي بقيت دون اتصال لمدة 60 عاماً، والتي تتجاوز قيمتها 500 فرنك سويسري (526 دولاراً) بشكل سنوي، وتعد هذه القائمة الأولى خلال العام الحالي والثانية منذ عام 2015.

وضمت القائمة التي تلقت “الاقتصادية” معلومات عنها، أسماء وتواريخ ميلاد وجنسية نحو 300 صاحب حساب نائم، تبلغ قيمة مجموع أصولهم نحو 8 ملايين فرنك سويسري، وفقاً لتقدير الرابطة السويسرية للمصرفيين منتصف نوفمبر، حيث تعود مواليد بعض أصحاب الحسابات إلى بدايات القرن الـ 19.

وقدر عدد الأشخاص وإجمالي قيمة أموالهم، بنسبة أقل كثيراً من تلك المسجلة خلال المنشور الأخير في 2015، إذ إن قائمة العام الحالي ضمت فقط أسماء أصحاب الحسابات الذين انقطعوا عن الاتصال بحساباتهم منذ العام 1956، والحسابات التي حصل انقطاع معها قبل العام 1956 نشرت مسبقاً في 2015.

ونقلت الصحيفة عن سندي شميجيل، مسؤولة العلاقات العامة في الرابطة السويسرية للمصرفيين، أنه منذ ديسمبر 2015، وبفضل الإعلان عن هذه القوائم، تم العثور على نحو 5% ممن يملكون الحق القانوني في هذه الحسابات التي ظلت خامدة لعدة عقود.

وبحسب معلومات حصلت عليها “الاقتصادية” من الرابطة السويسرية للمصرفيين، فإنه يمكن للمصارف أن تنشر في أي وقت أسماء جديدة من الأصول التي تفي بالمعايير المنصوص عليها، أي تلك التي دخلت في سبات عميق منذ 60 عاماً على الأقل.

وحول كيفية مطالبة الورثة بهذه الأصول أبانت شميجيل، أنه يُمكن لأي شخص يشعر أن أحد آبائه أو أجداده لديه حساب مصرفي في سويسرا منقطع، أو منسي، الدخول إلى الموقع الإلكتروني dormantaccounts ليكتب أي معلومة متوفرة لديه عن القريب صاحب الحساب (الاسم، اللقب، تاريخ الميلاد، الجنسية، وكذلك محل إقامته، أو مقر آخر معروف له) أو رقم أي وثيقة (جواز سفر، بطاقة هوية…إلخ).

وأضافت أنه إذا لم تتوفر لديه مثل هذه الوثائق، بإمكانه أن يقدم معلومات أخرى كرقم الحساب القديم، أو تاريخ فتح الحساب، أو أي كُتيب يتعلق بالمصرف أو الحساب. وهذه الوثائق تنطبق على جميع فئات الأصول المُطالب بها، بما في ذلك القاصات الآمنة المستأجرة داخل المصرف، وغيرها، بحيث تحدد صلة القرابة بصاحب الحساب.

وستبقى الأسماء ذات العلاقة بالأصول الخاملة منشورة على الإنترنت خلال سنة كاملة (حتى 15 نوفمبر 2017)، غير أن بعض أصحاب الحسابات القديمة جداً، أي تلك التي حصل انقطاع في الاتصال بها في العام 1954 أو في وقت يسبق هذه السنة، ستبقى أسماؤهم منشورة مدة خمس سنوات.

وفي عام 2017، ستنشر المصارف قائمة جديدة لأصحاب الأصول النائمة الذين انقطعوا عن حساباتهم ابتداء من العام 1957، وهكذا سنوياً.

رابط المصدر: بنوك سويسرا تكشف لائحة عملاءٍ لم يسحبوا من ودائعهم سنتا واحدا منذ 60 سنة!

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً