المعارضة السورية تتهم شركة أردنية بتزويد نظام الأسد بمواد كيماوية

اتهمت المعارضة السورية، شركة في الأردن، ببيع مواد كيماوية للنظام السوري تستخدم في تصنيع أسلحة محرمة. ونشر المعهد السوري للعدالة مساء أمس الاثنين

صورة قال “إنها بقايا ذخائر تحمل مواد سامة، ألقتها طائرات نظام الأسد  على أحياء طريق الباب والصاخور في مدينة حلب وتحمل شعار “BCC” مع اسم شركة “الباحة” المتخصصة بغاز الكلور والصودا، ومقرها الأردن”.ولفت إلى أن القصف تسبب في سقوط عشرات الضحايا في صفوف المدنيين بينهم 6 أشخاص من عائلة واحدة.وفيما رفضت مصادر بالحكومة التعليق على القضية، نفى رئيس مجلس إدارة الشركة، العراقي مفيد القعود، تصدير أي مادة إلى النظام السوري وخصوصا مادة الكلور السامة.وأكد القعود لـ 24 أن آخر مرة صدَّرت الشركة غاز الكلور إلى سوريا، كانت في 2012، لتعقيم المياه، مشدداً على أن الصورة التي تناقلها رواد مواقع التواصل الاجتماعي “مفبركة”.وأشار إلى أن الصادرات لا تخرج من المنطقة الحرة قبل موافقة الحكومة الأردنية، مجدداً التأكيد أن الشركة لا تبيع منتجاتها في سوريا إلا للمنظمات الدولية الإغاثية.كما أوضح أن الشركة تبيع منتجاتها إلى “شركة مياه الأردن (مياهنا)”، ووزارة البلديات العراقية، وأمانة بغداد، إضافة إلى جهات داخلية في الأردن، ودولة ليبيريا في القارة الإفريقية.وقتلت عائلة خنقاً، فجر الأحد، إثر إلقاء طيران النظام السوري برميلاً متفجراً يحوي مواد سامّة، على حي الصاخور شرق مدينة حلب، بحسب ما أفادت مصادر محلية.وأوضحت المصادر أنّ العائلة مكوّنة من 6 أفراد بينهم 4 أطفال، قضوا خنقاً جراء استنشاقهم مواد سامة، يعتقد أنها غاز الكلور السام، بعد استهداف الحي ببرميل متفجر من طيران النظام المروحي.


الخبر بالتفاصيل والصور



اتهمت المعارضة السورية، شركة في الأردن، ببيع مواد كيماوية للنظام السوري تستخدم في تصنيع أسلحة محرمة.

ونشر المعهد السوري للعدالة مساء أمس الاثنين صورة قال “إنها بقايا ذخائر تحمل مواد سامة، ألقتها طائرات نظام الأسد  على أحياء طريق الباب والصاخور في مدينة حلب وتحمل شعار “BCC” مع اسم شركة “الباحة” المتخصصة بغاز الكلور والصودا، ومقرها الأردن”.

ولفت إلى أن القصف تسبب في سقوط عشرات الضحايا في صفوف المدنيين بينهم 6 أشخاص من عائلة واحدة.

وفيما رفضت مصادر بالحكومة التعليق على القضية، نفى رئيس مجلس إدارة الشركة، العراقي مفيد القعود، تصدير أي مادة إلى النظام السوري وخصوصا مادة الكلور السامة.

وأكد القعود لـ 24 أن آخر مرة صدَّرت الشركة غاز الكلور إلى سوريا، كانت في 2012، لتعقيم المياه، مشدداً على أن الصورة التي تناقلها رواد مواقع التواصل الاجتماعي “مفبركة”.

وأشار إلى أن الصادرات لا تخرج من المنطقة الحرة قبل موافقة الحكومة الأردنية، مجدداً التأكيد أن الشركة لا تبيع منتجاتها في سوريا إلا للمنظمات الدولية الإغاثية.

كما أوضح أن الشركة تبيع منتجاتها إلى “شركة مياه الأردن (مياهنا)”، ووزارة البلديات العراقية، وأمانة بغداد، إضافة إلى جهات داخلية في الأردن، ودولة ليبيريا في القارة الإفريقية.

وقتلت عائلة خنقاً، فجر الأحد، إثر إلقاء طيران النظام السوري برميلاً متفجراً يحوي مواد سامّة، على حي الصاخور شرق مدينة حلب، بحسب ما أفادت مصادر محلية.

وأوضحت المصادر أنّ العائلة مكوّنة من 6 أفراد بينهم 4 أطفال، قضوا خنقاً جراء استنشاقهم مواد سامة، يعتقد أنها غاز الكلور السام، بعد استهداف الحي ببرميل متفجر من طيران النظام المروحي.

رابط المصدر: المعارضة السورية تتهم شركة أردنية بتزويد نظام الأسد بمواد كيماوية

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً