كوريا الجنوبية واليابان تتفقان على تقاسم المعلومات الاستخبارية

أعلنت وزارة الدفاع الوطني في سيؤول، أن مجلس الوزراء الكوري الجنوبي وافق اليوم الثلاثاء، على اتفاقية لتقاسم المعلومات الاستخبارية مع اليابان، مما يمهد لتوقيع الاتفاقية رسمياً مع طوكيو.

وستسمح “اتفاقية الأمن العام للمعلومات العسكرية” للبلدين بتبادل المعلومات السرية حول البرامج النووية والصاروخية لكوريا الشمالية.ونقلت وكالة “يونهاب” الكورية الجنوبية للأنباء، عن وزارة الدفاع أنه من المقرر أن يوقع الجانبان الاتفاقية غداً الأربعاء في مقر وزارة الدفاع الكورية الجنوبية.يشار إلى أن الاتفاقية أثارت جدلاً في كوريا الجنوبية، وذلك بسبب ما اقترفته اليابان أثناء حكمها لشبه الجزيرة اليابانية في الفترة من 1910 إلى 1945 ولا يزال قضية حساسة حتى اليوم.وانتقدت أحزاب المعارضة الموافقة على الاتفاقية، قائلة إن الموافقة تمت بشكل متسرع دون التشاور بشكل كاف مع جميع الأحزاب.ومع ذلك، قالت الحكومة إن الحصول على المعلومات التي تلتقطها الأقمار الاصطناعية اليابانية ونظم المراقبة الأخرى مهم من أجل حماية أفضل لكوريا الجنوبية في مواجهة جارتها الشمالية.


الخبر بالتفاصيل والصور



أعلنت وزارة الدفاع الوطني في سيؤول، أن مجلس الوزراء الكوري الجنوبي وافق اليوم الثلاثاء، على اتفاقية لتقاسم المعلومات الاستخبارية مع اليابان، مما يمهد لتوقيع الاتفاقية رسمياً مع طوكيو.

وستسمح “اتفاقية الأمن العام للمعلومات العسكرية” للبلدين بتبادل المعلومات السرية حول البرامج النووية والصاروخية لكوريا الشمالية.

ونقلت وكالة “يونهاب” الكورية الجنوبية للأنباء، عن وزارة الدفاع أنه من المقرر أن يوقع الجانبان الاتفاقية غداً الأربعاء في مقر وزارة الدفاع الكورية الجنوبية.

يشار إلى أن الاتفاقية أثارت جدلاً في كوريا الجنوبية، وذلك بسبب ما اقترفته اليابان أثناء حكمها لشبه الجزيرة اليابانية في الفترة من 1910 إلى 1945 ولا يزال قضية حساسة حتى اليوم.

وانتقدت أحزاب المعارضة الموافقة على الاتفاقية، قائلة إن الموافقة تمت بشكل متسرع دون التشاور بشكل كاف مع جميع الأحزاب.

ومع ذلك، قالت الحكومة إن الحصول على المعلومات التي تلتقطها الأقمار الاصطناعية اليابانية ونظم المراقبة الأخرى مهم من أجل حماية أفضل لكوريا الجنوبية في مواجهة جارتها الشمالية.

رابط المصدر: كوريا الجنوبية واليابان تتفقان على تقاسم المعلومات الاستخبارية

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً