أردوغان: مستعد للتوسط لتبادل الأسرى بين إسرائيل وحماس

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان استعداده للتوسط بإعادة الجنود الإسرائيليين الأسرى في غزة، مقابل إطلاق سراح أسرى فلسطينيين، في حال طلب الطرفان منه ذلك، متسائلاً عن الثمن الذي سيُطلب

من إسرائيل دفعه. وقال أردوغان خلال لقاء على برنامج “الحقيقة عوفداه”، والذي بثته القناة العبرية الثانية مساء أمس الإثنين، إنه مستعد للتوسط ولكن سيكون على إسرائيل أن تعلم بأن حماس ستطلب الإفراج عن أسرى مقابل جثث الجنود، على حد تعبيره.وعرضت القسام قبل أشهر صور أربعة جنود إسرائيليين وهم: “شاؤول آرون” و”هادار جولدن” وهما من أصول أجنبية، و”أباراهام منغستو” من أصول إفريقية، و”هاشم بدوي السيد” من أصول عربية، رافضة الكشف عن أية تفاصيل تتعلق بهم دون ثمن.في حين تطرق أردوغان للحصار المفروض على القطاع قائلاً إنه قد رفع تقريباً، وإن تركيا ستواصل مساعيها لمساعدة غزة والفلسطينيين.وكما رفض أردوغان المقارنة بين ما قامت به إسرائيل بغزة بحرب العام 2014، والصواريخ والعمليات الفلسطينية، قائلاً إنه لا يوجد تكافؤ قوى، رافضاً إدانة تلك العمليات.واتهم أردوغان إسرائيل بالكذب حول حادثة سفينة مرمرة التركية، قائلاً إن ما حصل هو قتل للأبرياء الأتراك وإن رعاياه القتلى هم شهداء.وفي ذات الوقت فقد أعرب عن رغبته بفتح صفحة جديدة مع إسرائيل بعد تسوية قضية مرمرة.وكانت دولة الاحتلال قد أودعت، في سبتمبر(أيلول) الماضي، في حساب تابع لوزارة العدل التركية 20 مليون دولار كتعويضات لذوي ضحايا الهجوم الذي نفّذته القوات الخاصة الإسرائيلية على سفينة “مافي مرمرة”، في إطار اتفاق تطبيع العلاقات الذي تم توقيعه بين الجانبين في يونيو(حزيران) الماضي، والذي يقضي أيضاً بالسماح لأنقرة بإيصال المساعدات الإنسانية من خلال ميناء أسدود إلى قطاع غزة المحاصر.


الخبر بالتفاصيل والصور



أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان استعداده للتوسط بإعادة الجنود الإسرائيليين الأسرى في غزة، مقابل إطلاق سراح أسرى فلسطينيين، في حال طلب الطرفان منه ذلك، متسائلاً عن الثمن الذي سيُطلب من إسرائيل دفعه.

وقال أردوغان خلال لقاء على برنامج “الحقيقة عوفداه”، والذي بثته القناة العبرية الثانية مساء أمس الإثنين، إنه مستعد للتوسط ولكن سيكون على إسرائيل أن تعلم بأن حماس ستطلب الإفراج عن أسرى مقابل جثث الجنود، على حد تعبيره.

وعرضت القسام قبل أشهر صور أربعة جنود إسرائيليين وهم: “شاؤول آرون” و”هادار جولدن” وهما من أصول أجنبية، و”أباراهام منغستو” من أصول إفريقية، و”هاشم بدوي السيد” من أصول عربية، رافضة الكشف عن أية تفاصيل تتعلق بهم دون ثمن.

في حين تطرق أردوغان للحصار المفروض على القطاع قائلاً إنه قد رفع تقريباً، وإن تركيا ستواصل مساعيها لمساعدة غزة والفلسطينيين.

وكما رفض أردوغان المقارنة بين ما قامت به إسرائيل بغزة بحرب العام 2014، والصواريخ والعمليات الفلسطينية، قائلاً إنه لا يوجد تكافؤ قوى، رافضاً إدانة تلك العمليات.

واتهم أردوغان إسرائيل بالكذب حول حادثة سفينة مرمرة التركية، قائلاً إن ما حصل هو قتل للأبرياء الأتراك وإن رعاياه القتلى هم شهداء.

وفي ذات الوقت فقد أعرب عن رغبته بفتح صفحة جديدة مع إسرائيل بعد تسوية قضية مرمرة.

وكانت دولة الاحتلال قد أودعت، في سبتمبر(أيلول) الماضي، في حساب تابع لوزارة العدل التركية 20 مليون دولار كتعويضات لذوي ضحايا الهجوم الذي نفّذته القوات الخاصة الإسرائيلية على سفينة “مافي مرمرة”، في إطار اتفاق تطبيع العلاقات الذي تم توقيعه بين الجانبين في يونيو(حزيران) الماضي، والذي يقضي أيضاً بالسماح لأنقرة بإيصال المساعدات الإنسانية من خلال ميناء أسدود إلى قطاع غزة المحاصر.

رابط المصدر: أردوغان: مستعد للتوسط لتبادل الأسرى بين إسرائيل وحماس

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً