مصادر لـ24: قبيلة السواركة تتوعد “أنصار بيت المقدس” بعد اغتيالهم شيخ صوفية سيناء

كشفت مصادر قبلية سيناوية، إن قبيلة السواركة وبطونها وعدد من القبائل الأخرى، توعدوا تنظيم “أنصار بيت المقدس” في سيناء، أو ما يعرف بدوعش سيناء بعد قتلهم شيخين مسنين أحدهما هو

شيخ الصوفية في سيناء سليمان أبو حراز، وهو أحد كبار قبيلة السواركة. الشيخ أبو حراز كان أحد الأسباب الرئيسية في حماية أبناء سيناء من التطرف والانضمام للجماعات الإرهابية والانزلاق إلى بحر تفكيرهم المتشدد، لذلك قتلوه وأوضحت المصادر لـ24، أن أبناء قبيلة السواركة بمساعدة بعض أبناء القبائل، قرروا مواجهة مسلحي تنظيم “أنصار بيت المقدس”، الذين ينزلون إلى أراضيهم بشكل خفي، خوفاً من الجيش والشرطة المصرية، عبر عمل دوريات ولجان مراقبة وتصد من أبناء القبيلة، لرصد تسلل العناصر الإرهابية للثأر منهم لمقتل شيخ تجاوز عمره الثامنة والتسعين.وفي سياق متصل، نعى رئيس ائتلاف الطرق الصوفية الشيخ مصطفى زايد، الشيخ سليمان أبو حراز أحد قيادات الصوفية في مصر، وشيخ الصوفية في سيناء الذي اغتاله تنظيم أنصار بيت المقدس الإرهابي.وأضاف أن عداء الجماعات الإرهابية للصوفية واضح، لأنها تمثل الإسلام الوسطي، كما أنها حائط صد ضد الإرهاب وأفكاره، والشيخ أبو حراز كان أحد الأسباب الرئيسية في حماية أبناء سيناء من التطرف والانضمام للجماعات الإرهابية والانزلاق إلى بحر تفكيرهم المتشدد، لذلك قتلوه.كان تنظيم “أنصار بيت المقدس” الإرهابي، أو ما يعرف بداعش سيناء، نشر صوراً لقطعه رأس شيخين كبيرين من سيناء هما شيخ الصوفية في سيناء، أحد كبار قبيلة السواركة، الشيخ سليمان أبو حراز، وعمره ثمانية وتسعين عاماً، والشيخ قطيفان المنصوري.


الخبر بالتفاصيل والصور



كشفت مصادر قبلية سيناوية، إن قبيلة السواركة وبطونها وعدد من القبائل الأخرى، توعدوا تنظيم “أنصار بيت المقدس” في سيناء، أو ما يعرف بدوعش سيناء بعد قتلهم شيخين مسنين أحدهما هو شيخ الصوفية في سيناء سليمان أبو حراز، وهو أحد كبار قبيلة السواركة.

الشيخ أبو حراز كان أحد الأسباب الرئيسية في حماية أبناء سيناء من التطرف والانضمام للجماعات الإرهابية والانزلاق إلى بحر تفكيرهم المتشدد، لذلك قتلوه

وأوضحت المصادر لـ24، أن أبناء قبيلة السواركة بمساعدة بعض أبناء القبائل، قرروا مواجهة مسلحي تنظيم “أنصار بيت المقدس”، الذين ينزلون إلى أراضيهم بشكل خفي، خوفاً من الجيش والشرطة المصرية، عبر عمل دوريات ولجان مراقبة وتصد من أبناء القبيلة، لرصد تسلل العناصر الإرهابية للثأر منهم لمقتل شيخ تجاوز عمره الثامنة والتسعين.

وفي سياق متصل، نعى رئيس ائتلاف الطرق الصوفية الشيخ مصطفى زايد، الشيخ سليمان أبو حراز أحد قيادات الصوفية في مصر، وشيخ الصوفية في سيناء الذي اغتاله تنظيم أنصار بيت المقدس الإرهابي.

وأضاف أن عداء الجماعات الإرهابية للصوفية واضح، لأنها تمثل الإسلام الوسطي، كما أنها حائط صد ضد الإرهاب وأفكاره، والشيخ أبو حراز كان أحد الأسباب الرئيسية في حماية أبناء سيناء من التطرف والانضمام للجماعات الإرهابية والانزلاق إلى بحر تفكيرهم المتشدد، لذلك قتلوه.

كان تنظيم “أنصار بيت المقدس” الإرهابي، أو ما يعرف بداعش سيناء، نشر صوراً لقطعه رأس شيخين كبيرين من سيناء هما شيخ الصوفية في سيناء، أحد كبار قبيلة السواركة، الشيخ سليمان أبو حراز، وعمره ثمانية وتسعين عاماً، والشيخ قطيفان المنصوري.

رابط المصدر: مصادر لـ24: قبيلة السواركة تتوعد “أنصار بيت المقدس” بعد اغتيالهم شيخ صوفية سيناء

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً