صحف الإمارات: تطبيق “القيمة المضافة” يناير 2018 ومرض جلدي يصيب الطلاب

تتجه دولة الإمارات إلى تطبيق الضريبة المضافة اعتباراً من مطلع 2018 على أن تكون مقدره بنسبة 5%، في حين أقدمت متهمة بقضايا أمنية في الدولة على الانتحار بعد ثلاثة أيام

من الإضراب عن الطعام، وذكرت صحف محلية صادرة اليوم الثلاثاء، أن مرضاً جلدياً انتشر بين طلبة المدارس يثير القلق من أضراره وانتشاره. حددت وزارة المالية الإماراتية ضريبة القيمة المضافة بنسبة 5% ومن المرجح أن يبدأ تاريخ نفاذها في 1 يناير (كانون الثاني) 2018، وأكد وكيل وزارة المالية يونس حاجي الخوري، أنه “لن يتم منح إعفاء من الضريبة لأي من الشركات الصغيرة والمتوسطة، وبين أن الشركات التي تقل إيراداتها السنوية عن 100 ألف دولار لن تكون مطالبة بالتسجيل في المرحلة الأولى من الضريبة”.قانون للإعسار وأشار الخوري عبر صحيفة الاتحاد إلى أن “الوزارة بصدد إعداد مشروع قانون للإعسار يعالج تعثرات الأفراد على غرار قانون الإفلاس الذي يطبق على كل أنواع الشركات بما فيها المهنية، وذلك وفقاً للإجراءات المعمول بها في الحكومة الاتحادية لإصدار القوانين”، موضحاً أن “قانون إفلاس الأفراد سيحفز المبتكرين ورواد الأعمال من الأفراد من أصحاب المشاريع المبتكرة حيث يوفر الحماية القانونية لهم حال تعثرهم”.وفيما يخص الضريبة الانتقائية التي ستكون على أنواع بعينها من السلع والخدمات، أوضح الخوري، أنه لا يوجد موعد محدد لفرض تلك النوعية من الضرائب، عازياً ذلك إلى وجود أمور فنية متعلقة بنسب تطبيق المواد السكرية.إضراب عن الطعام أظهر تقرير طبي صادر عن مستشفى حكومي في أبوظبي، مقدم لهيئة المحكمة الاتحادية العليا، بأن متهمة بالترويج لـ”القاعدة”، أضربت عن الطعام والشراب بعد نقلها من السجن المركزي إلى المستشفى لمدة ثلاثة أيام، وامتنعت عن تلقي العلاج اللازم.وأوضحت صحيفة الإمارات اليوم أن “المتهمة تبلغ من العمر 39 علم، ومتهمة بتأسيس مواقع إلكترونية عدة وإدارتها بغرض نشر معلومات وأخبار متعلقة بتنظيم “القاعدة الإرهابي”.وتلت هيئة المحكمة، نتائج التقرير الطبي في حق المتهمة، حيث تبين أنها “أضربت عن الطعام والشراب لمدة ثلاثة أيام منذ إيداعها المستشفى، وحاولت الانتحار، ورفضت تلقي العلاج، على الرغم من احتياجها له”.وذكرت المتهمة بأنها “بالفعل أضربت عن الطعام، خصوصاً أنها دخلت في سجال مع عناصر الأمن في المستشفى لتنفيذ شروطها التي أبلغت بها إدارة السجن المركزي منذ اكتشاف إصابتها بمرض السرطان في سبتمبر (أيلول) الماضي، إلا أن هذه الشروط لم تنفذ، ما دفعها للإضراب عن الطعام، منكرة محاولة الانتحار، وفضلت إعادتها إلى السجن بدلاً من تلقيها العلاج في المستشفى، لاستكمال القضية فوراً، أو إرسالها للعلاج في الخارج”، لافتة إلى أنها “تلقت العلاج في ألمانيا قبل تسع سنوات، وخضعت لعملية جراحية لاستئصال الورم السرطاني”.اختبار مركزي اعتمد مجلس أبوظبي للتعليم مواعيد الفترات الاختبارية لمدارس التعليم العام، للعام الدراسي 2016-2017، حيث يبدأ الاختبار “مدرسي” للفصل الدراسي الأول لطلبة الصفين (10، 11)، و”مركزي” لطلبة الصف الثاني عشر في 4 ديسمبر (كانون الأول) المقبل، ويختتم الاختباران في 15 من الشهر ذاته بالنسبة لطلبة الصفين 11و12، فيما يختتمها طلبة الصف العاشر قبلهما بيوم واحد.وأوضح المجلس لصحيفة الخليج “تولي إدارات المدارس إعداد أسئلة اختبار “مدرسي” نهاية الفصلين الدراسيين الأول والثاني للصفين العاشر والحادي عشر، فيما يتولى المجلس ولأول مرة إعداد امتحان “مركزي” لطلبة الصف الثاني عشر، بالإضافة إلى توليه إعداد الاختبار “المركزي” لطلبة الصفوف من 6 وحتى 12 للفصل الدراسي الثالث نهاية العام الدراسي”. مرض فيروسي كشف استشاري ورئيس مركز الأمراض الجلدية التابع لهيئة الصحة في دبي، الدكتور أنور الحمادي، عن “انتشار مرض فيروسي بين طلبة المدارس، وتحديداً الحضانات، يطلق عليه مرض اليدين والقدمين، على شكل حبوب مليئة بالماء، ويتم تشخيصه من قبل بعض الأطباء باعتبار أنه الجديري المائي، ولكنه مختلف تماماً، وأن المرض يثير قلق الأهالي ومسؤولي المدارس بفعل انتشاره وأضراره”.وقال الحمادي إن “المسبب الرئيس للمرض فيروس ينتقل بصورة سريعة جداً عن طريق الرذاذ المتطاير للأطفال، وتظهر أعراضه بين 5 – 7 أيام، وخلال هذه الفترة ينصح الأهالي بعدم إرسال أطفالهم إلى المدارس أو الحضانات، لتجنب نقل العدوى للأطفال الآخرين”.وأوضح الدكتور أنور الحمادي في تصريح لصحيفة البيان أنه “وخلال فترة ظهور الأعراض التي غالباً ما يصاحبها حمى، ينصح الأهل بإعطاء الطفل مخفضات الحرارة”، مشدداً على ضرورة عدم تهويل بعض المدارس للأمر وتصوير الوضع على أنه وباء، ولافتاً إلى أن “المرض يعتبر من الأمراض الموسمية التي تظهر سنوياً في مثل هذا الوقت من كل عام، وقد ظهر المرض منذ فترة في دولة الكويت، ومن المحتمل أن يظهر في مناطق أخرى، ولا داعي للقلق لأنه يصنّف من الأمراض الفيروسية البسيطة”.


الخبر بالتفاصيل والصور



تتجه دولة الإمارات إلى تطبيق الضريبة المضافة اعتباراً من مطلع 2018 على أن تكون مقدره بنسبة 5%، في حين أقدمت متهمة بقضايا أمنية في الدولة على الانتحار بعد ثلاثة أيام من الإضراب عن الطعام، وذكرت صحف محلية صادرة اليوم الثلاثاء، أن مرضاً جلدياً انتشر بين طلبة المدارس يثير القلق من أضراره وانتشاره.

حددت وزارة المالية الإماراتية ضريبة القيمة المضافة بنسبة 5% ومن المرجح أن يبدأ تاريخ نفاذها في 1 يناير (كانون الثاني) 2018، وأكد وكيل وزارة المالية يونس حاجي الخوري، أنه “لن يتم منح إعفاء من الضريبة لأي من الشركات الصغيرة والمتوسطة، وبين أن الشركات التي تقل إيراداتها السنوية عن 100 ألف دولار لن تكون مطالبة بالتسجيل في المرحلة الأولى من الضريبة”.

قانون للإعسار
وأشار الخوري عبر صحيفة الاتحاد إلى أن “الوزارة بصدد إعداد مشروع قانون للإعسار يعالج تعثرات الأفراد على غرار قانون الإفلاس الذي يطبق على كل أنواع الشركات بما فيها المهنية، وذلك وفقاً للإجراءات المعمول بها في الحكومة الاتحادية لإصدار القوانين”، موضحاً أن “قانون إفلاس الأفراد سيحفز المبتكرين ورواد الأعمال من الأفراد من أصحاب المشاريع المبتكرة حيث يوفر الحماية القانونية لهم حال تعثرهم”.

وفيما يخص الضريبة الانتقائية التي ستكون على أنواع بعينها من السلع والخدمات، أوضح الخوري، أنه لا يوجد موعد محدد لفرض تلك النوعية من الضرائب، عازياً ذلك إلى وجود أمور فنية متعلقة بنسب تطبيق المواد السكرية.

إضراب عن الطعام
أظهر تقرير طبي صادر عن مستشفى حكومي في أبوظبي، مقدم لهيئة المحكمة الاتحادية العليا، بأن متهمة بالترويج لـ”القاعدة”، أضربت عن الطعام والشراب بعد نقلها من السجن المركزي إلى المستشفى لمدة ثلاثة أيام، وامتنعت عن تلقي العلاج اللازم.

وأوضحت صحيفة الإمارات اليوم أن “المتهمة تبلغ من العمر 39 علم، ومتهمة بتأسيس مواقع إلكترونية عدة وإدارتها بغرض نشر معلومات وأخبار متعلقة بتنظيم “القاعدة الإرهابي”.

وتلت هيئة المحكمة، نتائج التقرير الطبي في حق المتهمة، حيث تبين أنها “أضربت عن الطعام والشراب لمدة ثلاثة أيام منذ إيداعها المستشفى، وحاولت الانتحار، ورفضت تلقي العلاج، على الرغم من احتياجها له”.

وذكرت المتهمة بأنها “بالفعل أضربت عن الطعام، خصوصاً أنها دخلت في سجال مع عناصر الأمن في المستشفى لتنفيذ شروطها التي أبلغت بها إدارة السجن المركزي منذ اكتشاف إصابتها بمرض السرطان في سبتمبر (أيلول) الماضي، إلا أن هذه الشروط لم تنفذ، ما دفعها للإضراب عن الطعام، منكرة محاولة الانتحار، وفضلت إعادتها إلى السجن بدلاً من تلقيها العلاج في المستشفى، لاستكمال القضية فوراً، أو إرسالها للعلاج في الخارج”، لافتة إلى أنها “تلقت العلاج في ألمانيا قبل تسع سنوات، وخضعت لعملية جراحية لاستئصال الورم السرطاني”.

اختبار مركزي
اعتمد مجلس أبوظبي للتعليم مواعيد الفترات الاختبارية لمدارس التعليم العام، للعام الدراسي 2016-2017، حيث يبدأ الاختبار “مدرسي” للفصل الدراسي الأول لطلبة الصفين (10، 11)، و”مركزي” لطلبة الصف الثاني عشر في 4 ديسمبر (كانون الأول) المقبل، ويختتم الاختباران في 15 من الشهر ذاته بالنسبة لطلبة الصفين 11و12، فيما يختتمها طلبة الصف العاشر قبلهما بيوم واحد.

وأوضح المجلس لصحيفة الخليج “تولي إدارات المدارس إعداد أسئلة اختبار “مدرسي” نهاية الفصلين الدراسيين الأول والثاني للصفين العاشر والحادي عشر، فيما يتولى المجلس ولأول مرة إعداد امتحان “مركزي” لطلبة الصف الثاني عشر، بالإضافة إلى توليه إعداد الاختبار “المركزي” لطلبة الصفوف من 6 وحتى 12 للفصل الدراسي الثالث نهاية العام الدراسي”.

مرض فيروسي
كشف استشاري ورئيس مركز الأمراض الجلدية التابع لهيئة الصحة في دبي، الدكتور أنور الحمادي، عن “انتشار مرض فيروسي بين طلبة المدارس، وتحديداً الحضانات، يطلق عليه مرض اليدين والقدمين، على شكل حبوب مليئة بالماء، ويتم تشخيصه من قبل بعض الأطباء باعتبار أنه الجديري المائي، ولكنه مختلف تماماً، وأن المرض يثير قلق الأهالي ومسؤولي المدارس بفعل انتشاره وأضراره”.

وقال الحمادي إن “المسبب الرئيس للمرض فيروس ينتقل بصورة سريعة جداً عن طريق الرذاذ المتطاير للأطفال، وتظهر أعراضه بين 5 – 7 أيام، وخلال هذه الفترة ينصح الأهالي بعدم إرسال أطفالهم إلى المدارس أو الحضانات، لتجنب نقل العدوى للأطفال الآخرين”.

وأوضح الدكتور أنور الحمادي في تصريح لصحيفة البيان أنه “وخلال فترة ظهور الأعراض التي غالباً ما يصاحبها حمى، ينصح الأهل بإعطاء الطفل مخفضات الحرارة”، مشدداً على ضرورة عدم تهويل بعض المدارس للأمر وتصوير الوضع على أنه وباء، ولافتاً إلى أن “المرض يعتبر من الأمراض الموسمية التي تظهر سنوياً في مثل هذا الوقت من كل عام، وقد ظهر المرض منذ فترة في دولة الكويت، ومن المحتمل أن يظهر في مناطق أخرى، ولا داعي للقلق لأنه يصنّف من الأمراض الفيروسية البسيطة”.

رابط المصدر: صحف الإمارات: تطبيق “القيمة المضافة” يناير 2018 ومرض جلدي يصيب الطلاب

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً