مستشار سابق لبعثة إيران في الأمم المتحدة يقر بالتهرب الضريبي

أقر مستشار سابق بالبعثة الإيرانية لدى الأمم المتحدة بالذنب أمس الإثنين في اتهامات تتعلق بتقديمه إقراراً ضريبياً كاذباً يخفض بدرجة كبيرة حجم راتبه وبالتآمر لانتهاك قانون أمريكي للعقوبات.

واعترف أحمد شيخ زاده (60 عاماً) في محكمة اتحادية في بروكلين بالذنب في الاتهامات الموجهة إليه بأنه تآمر لانتهاك القانون الدولي للسلطات الاقتصادية الطارئة وساعد في إعداد إقرار ضريبي كاذب بشأن دخل الأفراد.وقال محاميه ستيف زيسو إن اتفاق الإقرار بالذنب ينص على موافقة شيخ زاده على ألا يتقدم بأي استئناف على حكم بحبسه خمسة أعوام وربع العام أو أقل.ومن المقرر أن يصدر الحكم على شيخ زاده الذي وافق أيضاً على دفع ما يزيد على 147 ألف دولار في 30 مارس (آذار).وألقي القبض على شيخ زاده في مارس (آذار) بعد شهرين من رفع القوى العالمية بقيادة الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي عقوبات اقتصادية على إيران مقابل الحد من طموحاتها النووية.وقال ممثلو الادعاء إن شيخ زاده كان مستشاراً لفترة طويلة لبعثة إيران بالأمم المتحدة منذ 2008 وحصل على راتب نقدي منتظم وكثيراً ما كان يحصل عليه من خلال شخص يعمل هناك وأودعه في حساب في سيتي بنك.وأضاف ممثلو الإدعاء إنه من 2008 حتى 2012 أورد شيخ زاده في إقراره الضريبي دخلاً أقل مما كان يتقاضاه من الأمم المتحدة.


الخبر بالتفاصيل والصور



أقر مستشار سابق بالبعثة الإيرانية لدى الأمم المتحدة بالذنب أمس الإثنين في اتهامات تتعلق بتقديمه إقراراً ضريبياً كاذباً يخفض بدرجة كبيرة حجم راتبه وبالتآمر لانتهاك قانون أمريكي للعقوبات.

واعترف أحمد شيخ زاده (60 عاماً) في محكمة اتحادية في بروكلين بالذنب في الاتهامات الموجهة إليه بأنه تآمر لانتهاك القانون الدولي للسلطات الاقتصادية الطارئة وساعد في إعداد إقرار ضريبي كاذب بشأن دخل الأفراد.

وقال محاميه ستيف زيسو إن اتفاق الإقرار بالذنب ينص على موافقة شيخ زاده على ألا يتقدم بأي استئناف على حكم بحبسه خمسة أعوام وربع العام أو أقل.

ومن المقرر أن يصدر الحكم على شيخ زاده الذي وافق أيضاً على دفع ما يزيد على 147 ألف دولار في 30 مارس (آذار).

وألقي القبض على شيخ زاده في مارس (آذار) بعد شهرين من رفع القوى العالمية بقيادة الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي عقوبات اقتصادية على إيران مقابل الحد من طموحاتها النووية.

وقال ممثلو الادعاء إن شيخ زاده كان مستشاراً لفترة طويلة لبعثة إيران بالأمم المتحدة منذ 2008 وحصل على راتب نقدي منتظم وكثيراً ما كان يحصل عليه من خلال شخص يعمل هناك وأودعه في حساب في سيتي بنك.

وأضاف ممثلو الإدعاء إنه من 2008 حتى 2012 أورد شيخ زاده في إقراره الضريبي دخلاً أقل مما كان يتقاضاه من الأمم المتحدة.

رابط المصدر: مستشار سابق لبعثة إيران في الأمم المتحدة يقر بالتهرب الضريبي

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً