لبنى القاسمي: منتدى فاطمة بنت مبارك للأمومة والطفولة يحظى برعاية ودعم كبيرين

أكدت معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي، وزيرة دولة للتسامح، أن منتدى فاطمة بنت مبارك للأمومة والطفولة يحظى بمستوى كبير من الرعاية والدعم من قبل سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة،

مؤكدة أنه منتدى عالمي يهدف إلى تعميق قنوات الحوار والتفاهم بين جميع المهتمين بتقدم المجتمعات البشرية حول العالم. وأوضحت معاليها أن هذا الأمر جعل منه أبعد من مجرد ملتقى حِواري، بل هو بيان على أعلى مستوى من المسؤولية حول أهمية مرحلة الطفولة المبكرة والأمومة في أجندة الإمارات العربية المتحدة وحرص قيادتها الرشيدة على إحداث فرق في ميدان دراسة مرحلة الطفولة المبكرة. وقالت معالي الشيخة لبنى القاسمي، على هامش مشاركتها في منتدى فاطمة بنت مبارك للأمومة والطفولة، الذي انطلق أمس الأول في قصر الإمارات ونظمه المجلس الأعلى للأمومة والطفولة: إنه لا بد أن نلتفت هنا بمزيد من الانتباه لتأكيد سموها في كلمتها أن المنتدى يركز الاهتمام على قضايا الأطفال في العالم كله والإعداد السليم لحاضرهم ومستقبلهم ومسؤولية الجميع في توفير حياة ناجحة لهم. بجانب التأكيد على المسؤولية المشتركة في مساعدة المجتمعات البشرية على مواجهة الظواهر غير الجيدة التي تؤثر بشكل سلبي على حياة الأطفال في بعض هذه المجتمعات، وتوفير البيئات العامة التي تشجع الطفل على حب الاستطلاع والمعرفة والتعود على متعة الاكتشاف والتجربة. وأضافت أن هذا كله يتطلب التضافر القوي من الجميع والعمل المشترك من قطاعات المجتمع كافة والوالدين والأسرة عموماً ومؤسسات التعليم والدعاة ورجال الدين ووسائل الإعلام ومؤسسات المجتمع المدني، بل والبيئة العامة في المجتمع. وأشارت إلى مقولة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك: «إن المرأة في كل مكان – بما لديها من طاقة وقدرة – هي قوة كبرى لتحقيق الخير للجميع، وهي في واقع الأمر مصدر التحفيز والإلهام للأجيال الجديدة». وأوضحت أن القطاع التعليمي على مستوى العالم كله يشهد متغيرات وإصلاحات كبيرة للتأكد من أنه يواكب التطورات المتسارعة.


الخبر بالتفاصيل والصور


أكدت معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي، وزيرة دولة للتسامح، أن منتدى فاطمة بنت مبارك للأمومة والطفولة يحظى بمستوى كبير من الرعاية والدعم من قبل سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، مؤكدة أنه منتدى عالمي يهدف إلى تعميق قنوات الحوار والتفاهم بين جميع المهتمين بتقدم المجتمعات البشرية حول العالم.

وأوضحت معاليها أن هذا الأمر جعل منه أبعد من مجرد ملتقى حِواري، بل هو بيان على أعلى مستوى من المسؤولية حول أهمية مرحلة الطفولة المبكرة والأمومة في أجندة الإمارات العربية المتحدة وحرص قيادتها الرشيدة على إحداث فرق في ميدان دراسة مرحلة الطفولة المبكرة.

وقالت معالي الشيخة لبنى القاسمي، على هامش مشاركتها في منتدى فاطمة بنت مبارك للأمومة والطفولة، الذي انطلق أمس الأول في قصر الإمارات ونظمه المجلس الأعلى للأمومة والطفولة: إنه لا بد أن نلتفت هنا بمزيد من الانتباه لتأكيد سموها في كلمتها أن المنتدى يركز الاهتمام على قضايا الأطفال في العالم كله والإعداد السليم لحاضرهم ومستقبلهم ومسؤولية الجميع في توفير حياة ناجحة لهم.

بجانب التأكيد على المسؤولية المشتركة في مساعدة المجتمعات البشرية على مواجهة الظواهر غير الجيدة التي تؤثر بشكل سلبي على حياة الأطفال في بعض هذه المجتمعات، وتوفير البيئات العامة التي تشجع الطفل على حب الاستطلاع والمعرفة والتعود على متعة الاكتشاف والتجربة.

وأضافت أن هذا كله يتطلب التضافر القوي من الجميع والعمل المشترك من قطاعات المجتمع كافة والوالدين والأسرة عموماً ومؤسسات التعليم والدعاة ورجال الدين ووسائل الإعلام ومؤسسات المجتمع المدني، بل والبيئة العامة في المجتمع.

وأشارت إلى مقولة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك: «إن المرأة في كل مكان – بما لديها من طاقة وقدرة – هي قوة كبرى لتحقيق الخير للجميع، وهي في واقع الأمر مصدر التحفيز والإلهام للأجيال الجديدة».

وأوضحت أن القطاع التعليمي على مستوى العالم كله يشهد متغيرات وإصلاحات كبيرة للتأكد من أنه يواكب التطورات المتسارعة.

رابط المصدر: لبنى القاسمي: منتدى فاطمة بنت مبارك للأمومة والطفولة يحظى برعاية ودعم كبيرين

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً