أكاديمية الإمارات الدبلوماسية ترسم ملامح استراتيجية 2020

ترأس سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي، رئيس مجلس أمناء أكاديمية الإمارات الدبلوماسية، الاجتماع الأول للمجلس الاستشاري للأكاديمية، والذي عقد أول من أمس في أبوظبي لوضع الرؤية الاستراتيجية للأكاديمية لعام 2020. ويشمل المجلس الاستشاري لأكاديمية الإمارات الدبلوماسية نخبة من

كبار الخبراء السياسيين وصناع القرار، والأكاديميين، والمتخصصين في مراكز الأبحاث على الساحة الدولية، حيث يضم عضوية كل من رزان خليفة المبارك، الأمين العام لهيئة البيئة أبوظبي، وفاليري أموس، مدير كلية الدراسات الشرقية والأفريقية في جامعة لندن، منسقة الشؤون الإنسانية السابقة في الأمم المتحدة. ويوسف العمراني، وزير مكلف بمهمة بالديوان الملكي في المغرب، ونبيل فهمي عميد كلية الشؤون الدولية والسياسات العامة بالجامعة الأميركية في القاهرة، وفريدريك هوف مدير مركز رفيق الحريري للشرق الأوسط، وجان دافيد ليفيت زميل معهد بروكينجز للدراسات، وشيفشانكار مينون زميل معهد بروكينجز للدراسات، والدكتور غسان سلامة أستاذ العلوم السياسية في جامعة السوربون، وديمتري ترينين مدير مركز كارنيجي في موسكو. مشاركة وشارك معالي الدكتور سلطان بن أحمد سلطان الجابر وزير دولة عضو مجلس أمناء أكاديمية الإمارات الدبلوماسية، وبرناردينو ليون رئيس الأكاديمية، وعمر البيطار نائب رئيس الأكاديمية، إضافة إلى فريق الإدارة العليا في الأكاديمية، في الاجتماع الأول ضمن سلسلة الاجتماعات نصف سنوية التي سيعقدها المجلس الاستشاري لرسم ملامح التوجه الاستراتيجي للأكاديمية. وتهدف اجتماعات المجلس إلى دراسة المبادرات المقترحة وآفاق التعاون مع الحكومات والجامعات والمنظمات الفكرية ومختلف المؤسسات. وقال برناردينو ليون رئيس الأكاديمية بهذه المناسبة: «لقد كان أول اجتماع للمجلس الاستشاري للأكاديمية مثمراً جداً، وإنني أتطلع إلى العمل مع أعضاء المجلس الذين يمتلكون فهماً عميقاً للمشهد المتغير للعلاقات الدولية والدبلوماسية، خاصة وأن هذا الفهم جاء نتيجة سنوات طويلة من العمل في حقل السياسة الخارجية. وكلنا ثقة بأن تأسيس المجلس الاستشاري سيكون له تأثير مهم على توجه الأكاديمية الاستراتيجي، وسيسهم في إعداد كادر مؤهل من سفراء المستقبل القادرين على تمثيل دولة الإمارات والتعامل بكفاءة عالية مع تعقيدات المشهد الدبلوماسي في القرن الحادي والعشرين». يذكر أن المجلس الاستشاري لأكاديمية الإمارات الدبلوماسية تأسس أخيراً وجرى تفويضه بمهمة تطوير أداء أكاديمية الإمارات الدبلوماسية باعتبارها صرحاً ريادياً للتميز في بناء القدرات والفكر والبحوث الدبلوماسية في المنطقة.


الخبر بالتفاصيل والصور


ترأس سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي، رئيس مجلس أمناء أكاديمية الإمارات الدبلوماسية، الاجتماع الأول للمجلس الاستشاري للأكاديمية، والذي عقد أول من أمس في أبوظبي لوضع الرؤية الاستراتيجية للأكاديمية لعام 2020.

ويشمل المجلس الاستشاري لأكاديمية الإمارات الدبلوماسية نخبة من كبار الخبراء السياسيين وصناع القرار، والأكاديميين، والمتخصصين في مراكز الأبحاث على الساحة الدولية، حيث يضم عضوية كل من رزان خليفة المبارك، الأمين العام لهيئة البيئة أبوظبي، وفاليري أموس، مدير كلية الدراسات الشرقية والأفريقية في جامعة لندن، منسقة الشؤون الإنسانية السابقة في الأمم المتحدة.

ويوسف العمراني، وزير مكلف بمهمة بالديوان الملكي في المغرب، ونبيل فهمي عميد كلية الشؤون الدولية والسياسات العامة بالجامعة الأميركية في القاهرة، وفريدريك هوف مدير مركز رفيق الحريري للشرق الأوسط، وجان دافيد ليفيت زميل معهد بروكينجز للدراسات، وشيفشانكار مينون زميل معهد بروكينجز للدراسات، والدكتور غسان سلامة أستاذ العلوم السياسية في جامعة السوربون، وديمتري ترينين مدير مركز كارنيجي في موسكو.

مشاركة

وشارك معالي الدكتور سلطان بن أحمد سلطان الجابر وزير دولة عضو مجلس أمناء أكاديمية الإمارات الدبلوماسية، وبرناردينو ليون رئيس الأكاديمية، وعمر البيطار نائب رئيس الأكاديمية، إضافة إلى فريق الإدارة العليا في الأكاديمية، في الاجتماع الأول ضمن سلسلة الاجتماعات نصف سنوية التي سيعقدها المجلس الاستشاري لرسم ملامح التوجه الاستراتيجي للأكاديمية.

وتهدف اجتماعات المجلس إلى دراسة المبادرات المقترحة وآفاق التعاون مع الحكومات والجامعات والمنظمات الفكرية ومختلف المؤسسات.

وقال برناردينو ليون رئيس الأكاديمية بهذه المناسبة: «لقد كان أول اجتماع للمجلس الاستشاري للأكاديمية مثمراً جداً، وإنني أتطلع إلى العمل مع أعضاء المجلس الذين يمتلكون فهماً عميقاً للمشهد المتغير للعلاقات الدولية والدبلوماسية، خاصة وأن هذا الفهم جاء نتيجة سنوات طويلة من العمل في حقل السياسة الخارجية.

وكلنا ثقة بأن تأسيس المجلس الاستشاري سيكون له تأثير مهم على توجه الأكاديمية الاستراتيجي، وسيسهم في إعداد كادر مؤهل من سفراء المستقبل القادرين على تمثيل دولة الإمارات والتعامل بكفاءة عالية مع تعقيدات المشهد الدبلوماسي في القرن الحادي والعشرين».

يذكر أن المجلس الاستشاري لأكاديمية الإمارات الدبلوماسية تأسس أخيراً وجرى تفويضه بمهمة تطوير أداء أكاديمية الإمارات الدبلوماسية باعتبارها صرحاً ريادياً للتميز في بناء القدرات والفكر والبحوث الدبلوماسية في المنطقة.

رابط المصدر: أكاديمية الإمارات الدبلوماسية ترسم ملامح استراتيجية 2020

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً