سعود بن صقر: الإمارات رائدة في تمكين المرأة

أشاد صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة، بالاهتمام الذي توليه الحكومة والقيادة الرشيدة للدولة بدور المرأة الفاعل على المستويين الاجتماعي والاقتصادي، حيث باتت الإمارات تمثل قدوة لدول المنطقة والعالم في دعم وتمكين المرأة. وإتاحة المجال أمامها للمشاركة

الفاعلة في تحقيق رؤية الدولة إلى جانب الرجل في مختلف الميادين، وهو الأمر الذي انعكس على وضع المرأة الإماراتية التي أصبحت تنهض اليوم بمسؤولياتها كاملة إلى جانب الرجل في مختلف مجالات التنمية. جاء ذلك خلال استقباله، في قصر سموه في مدينة صقر بن محمد، أمس، منى غانم المري، نائب رئيس مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين وأعضاء المجلس. دعم المرأة وأكد سموه أن إنشاء مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين الذي يأتي ضمن مبادرات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، يؤكد للعالم أن دولة الإمارات سباقة لتحقيق التوازن بين الرجل والمرأة، وأنها لا تدخر جهداً في سبيل دعم جهود المرأة في مسيرة التطوير والتحديث، ويعزز من تحقيق الاستقرار والرخاء لابنة الإمارات التي وجدت كل الدعم والتشجيع من القيادة الرشيدة. وقال صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي إن المغفور له المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، أعطى المرأة منذ قيام دولتنا اهتماماً خاصاً من حيث التعليم، وعزز مكانتها في المجتمع، وساند دورها في مسيرة التنمية الوطنية، حتى وصلت إلى أرقى المستويات في القيادية، وتحملت المسؤولية مثل الرجل. تقدير وأثنى سموه على الاهتمام والجهود التي تقوم بها حرم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين، رئيسة مؤسسة دبي للمرأة لدعم وتمكين المرأة الإماراتية. وهو الأمر الذي يعكس التوجيهات والرؤى السديدة للقيادة الرشيدة فيما يخص تعزيز دور ومشاركة المرأة في جوانب الحياة العامة كافة، متمنياً لسموها ولأعضاء المجلس كل التوفيق والنجاح في أداء رسالتهم وأهدافهم ودورهم الوطني، للنهوض بدور المرأة على أساس من التوازن الكاملة مع الرجل. واطلع سموه على الرؤية والأهداف والاستراتيجية الشاملة التي يقدمها مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين، لتعزيز أفضل الممارسات العالمية من أجل تقليص الفجوة بين الجنسين في العمل في قطاعات الدولة كافة، والعمل على تحقيق التوازن بين الجنسين في مراكز صنع القرار، وتعزيز مكانة دولة الإمارات في تقارير التنافسية العالمية في مجال الفجوة بين الجنسين في مجال العمل، إضافة إلى اعتبار دولة الإمارات مرجعاً للتوازن بين الجنسين في العمل. واستمع سموه، خلال اللقاء، من منى المري إلى شرح مفصل عن الهدف من إنشاء مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين، برئاسة سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، وإلى أهم البرامج والخطط والمبادرات الذي يقوم بها المجلس في إمارات الدولة، من أجل مؤشر التوازن بين الجنسين، وتعزيز دور المرأة الإماراتية في جميع ميادين العمل، والإسهام في دعم مكانة دولة الإمارات محلياً ودولياً.


الخبر بالتفاصيل والصور


أشاد صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة، بالاهتمام الذي توليه الحكومة والقيادة الرشيدة للدولة بدور المرأة الفاعل على المستويين الاجتماعي والاقتصادي، حيث باتت الإمارات تمثل قدوة لدول المنطقة والعالم في دعم وتمكين المرأة.

وإتاحة المجال أمامها للمشاركة الفاعلة في تحقيق رؤية الدولة إلى جانب الرجل في مختلف الميادين، وهو الأمر الذي انعكس على وضع المرأة الإماراتية التي أصبحت تنهض اليوم بمسؤولياتها كاملة إلى جانب الرجل في مختلف مجالات التنمية.

جاء ذلك خلال استقباله، في قصر سموه في مدينة صقر بن محمد، أمس، منى غانم المري، نائب رئيس مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين وأعضاء المجلس.

دعم المرأة

وأكد سموه أن إنشاء مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين الذي يأتي ضمن مبادرات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، يؤكد للعالم أن دولة الإمارات سباقة لتحقيق التوازن بين الرجل والمرأة، وأنها لا تدخر جهداً في سبيل دعم جهود المرأة في مسيرة التطوير والتحديث، ويعزز من تحقيق الاستقرار والرخاء لابنة الإمارات التي وجدت كل الدعم والتشجيع من القيادة الرشيدة.

وقال صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي إن المغفور له المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، أعطى المرأة منذ قيام دولتنا اهتماماً خاصاً من حيث التعليم، وعزز مكانتها في المجتمع، وساند دورها في مسيرة التنمية الوطنية، حتى وصلت إلى أرقى المستويات في القيادية، وتحملت المسؤولية مثل الرجل.

تقدير

وأثنى سموه على الاهتمام والجهود التي تقوم بها حرم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين، رئيسة مؤسسة دبي للمرأة لدعم وتمكين المرأة الإماراتية.

وهو الأمر الذي يعكس التوجيهات والرؤى السديدة للقيادة الرشيدة فيما يخص تعزيز دور ومشاركة المرأة في جوانب الحياة العامة كافة، متمنياً لسموها ولأعضاء المجلس كل التوفيق والنجاح في أداء رسالتهم وأهدافهم ودورهم الوطني، للنهوض بدور المرأة على أساس من التوازن الكاملة مع الرجل.

واطلع سموه على الرؤية والأهداف والاستراتيجية الشاملة التي يقدمها مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين، لتعزيز أفضل الممارسات العالمية من أجل تقليص الفجوة بين الجنسين في العمل في قطاعات الدولة كافة، والعمل على تحقيق التوازن بين الجنسين في مراكز صنع القرار، وتعزيز مكانة دولة الإمارات في تقارير التنافسية العالمية في مجال الفجوة بين الجنسين في مجال العمل، إضافة إلى اعتبار دولة الإمارات مرجعاً للتوازن بين الجنسين في العمل.

واستمع سموه، خلال اللقاء، من منى المري إلى شرح مفصل عن الهدف من إنشاء مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين، برئاسة سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، وإلى أهم البرامج والخطط والمبادرات الذي يقوم بها المجلس في إمارات الدولة، من أجل مؤشر التوازن بين الجنسين، وتعزيز دور المرأة الإماراتية في جميع ميادين العمل، والإسهام في دعم مكانة دولة الإمارات محلياً ودولياً.

رابط المصدر: سعود بن صقر: الإمارات رائدة في تمكين المرأة

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً