محمد بن راشد: الإمارات بفعالياتها ومبادراتها أكبر مكتبة حية

شدد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، على الدور الذي ينتظر أن تقوم به مكتبة محمد بن راشد آل مكتوم، وقال سموه: «هذه المكتبة هي استمرار للجهود التي تبذلها الدولة، لترسيخ القراءة

في المجتمع، وجعل الكتاب جزءاً من الحياة». جاء ذلك خلال ترؤس سموه الاجتماع الأول لمجلس إدارة «مؤسسة مكتبة محمد بن راشد آل مكتوم»، بحضور سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي لإمارة دبي، وذلك في مكتبه في أبراج الإمارات، حيث وجّه سموه أعضاء المجلس بالعمل على جذب أفضل العقول والكتب والمثقفين وعلماء اللغة للمكتبة، مؤكداً: «نريد للمكتبة أن تكون بيتاً للحكمة، يلتقي فيه الباحثون، ويبدع فيه الشباب، وتُصاغ فيه المعرفة». وقال سموه في تدوين على «تويتر» بالمناسبة: «المكتبة ليست مكاناً للكتب، بل هي جنة للمثقفين، وملتقى للشباب، وحاضنة للأفكار، هي واحة وراحة وسط مدينتنا، ومنارة للمعرفة في منطقتنا». وكان سموه قد قال خلال الاجتماع: «لا نريد المكتبة مكاناً للكتب فقط، وإنما مكان يستقطب الشباب، ويحفز روحهم الأدبية والثقافية والمعرفية»، لافتاً سموه إلى أهمية المكتبة كمفهوم معرفي شامل، ومشيراً بقوله: «نسعى إلى إعادة تعريف المكتبة كمعنى ومبنى في عالمنا». ووجّه سموه دعوته إلى أعضاء المجلس، قائلاً: «أنتم فريق أكبر مشروع ثقافي في عام القراءة، ونريده أكبر مشروع معرفي في العالم العربي، ورصدنا له ميزانية كبيرة وعقولاً كبيرة». وأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أن المكتبة تشكّل امتداداً لسلسلة مشاريع ثقافية حيوية في دولة الإمارات، تعمل على تعزيز الجهود والبرامج المؤسسية في «عام القراءة»، حيث قال سموه: «في عام القراءة، دولة الإمارات بفعالياتها ومبادراتها الثقافية والأدبية والمعرفية أصبحت أكبر مكتبة حية». ودعا سموّه أعضاء مجلس إدارة المكتبة في هذا السياق، قائلاً: «نريد وضع الخطط ورسم السياسات، وابتكار مبادرات وأنشطة وفعاليات متنوعة، لجعل القراءة قيمة يومية في مجتمع الإمارات». ووجّه سموه أعضاء مجلس إدارة «مؤسسة مكتبة محمد بن راشد آل مكتوم» بضرورة البدء بتنفيذ آليات مشروع المكتبة من الآن، والعمل على استقطاب العناصر المعرفية للمشروع، قائلاً: «لا أريدكم أن تنتظروا الانتهاء من تشييد المكتبة ومرافقها، أريدكم أن تبدأوا من اليوم بالعمل على بناء المكتبة معرفياً، من خلال استقطاب الأفضل في ميدان البحث والفكر والثقافة». كما قال سموه على «تويتر» في هذا الشأن: «بدأنا العمل، بحمد الله، على المشروع المعرفي الأكبر عربياً من نوعه»، مضيفاً سموه: «وجّهنا مجلس إدارة المكتبة ببدء العمل من مقر مؤقت من اليوم». وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، بصفته حاكماً لإمارة دبي، قد أصدر أخيراً قانوناً بإنشاء مؤسسة مكتبة محمد بن راشد آل مكتوم، كمؤسسة عامة، كما أصدر سموه مرسوماً بتشكيل مجلس إدارة المؤسسة، التي تتولى رسم السياسات العامة والخطط الاستراتيجية اللازمة لتحقيق أهداف المكتبة. وتم تشكيل مجلس إدارة المؤسسة برئاسة معالي محمد عبدالله المُر، وعُضوية كلّ من: حــســيــن نــاصــر لــوتـــاه نائباً للرئيس، ود. محمد سالــم المزروعـــي، وإبـراهيـــم أحمـــد الهاشــمـي، وسعيد محمد العطر الظنحاني، وياسر سعيد حارب المهيــري، ونجــلاء سيـــف الشــامســي، وجمـــال إبراهيـــم الشــحـــي، وإزوبيــل فرنسيـــس جـــراد، ومالـــك سلطـــان آل مــالـــك، إضافة إلى المدير التنفيذي لمؤسسة مكتبة محمد بن راشد آل مكتوم، وذلك لمدة ثلاث سنوات قابلة للتجديد. رؤية استثنائية وفي هذا الخصوص، قال معالي محمد المر، رئيس مجلس إدارة مؤسسة مكتبة محمد بن راشد آل مكتوم، إن «صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد يثبت يوماً بعد آخر أنه صاحب رؤية معرفية وثقافية استثنائية»، لافتاً إلى أن سموه «أعاد للقراءة قيمتها وللثقافة اعتبارها في عام القراءة من خلال العديد من المبادرات والمشاريع التي تشجع على غرس ثقافة القراءة لدى الأجيال الشابة تحديداً». وذكر المر أنه «في الوقت الذي ترتفع فيه أصوات التفرقة والعنصرية في بعض دول العالم، نجد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد يتحدث عن الكتاب والانفتاح الثقافي والتسامح». وأكد معالي المر أن توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد تتمثل في البدء الفوري في العمل على البناء الثقافي للمكتبة، مشيراً إلى توجيهات سموه بإيجاد مقر مؤقت للمكتبة، يتم العمل من خلاله في الفترة المقبلة. وأعرب معاليه عن اعتزازه بثقة سموه بالفريق الخاص بمجلس إدارة مؤسسة مكتبة محمد بن راشد آل مكتوم، مشيراً إلى أن «المكتبة كصرح معرفي شامل ستسهم في تعزيز موقع الإمارات كعاصمة للثقافة». الصرح المعماري من جانبه، أكد المهندس حــســيـن نــاصــر لــوتـــاه، المدير العام لبلدية دبي نائب رئيس مجلس إدارة مؤسسة مكتبة محمد بن راشد آل مكتوم، أن «العمل الميداني في أعمال الإنشاءات الخاصة بالمكتبة ومرافقها تمضي وفق المخطط»، لافتاً إلى أن توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد هي بناء صرح ثقافي مميز في دبي تتوفر فيه كافة الإمكانات والمرافق المعدَّة والمجهزة لإقامة مختلف الفعاليات الثقافية والمعرفية. وأضاف لوتاه: تسعى مكتبة محمد بن راشد إلى تسخير أحدث التقنيات الحديثة في إيصال العلوم والمعارف، حيث ستكون منصة لأضخم مكتبة رقمية ومرئية، إلى جانب المكتبة الورقية، ما يجعلها قِبلةً للمثقفين والأدباء والكتاب والعلماء وطلبة العلم في كل المجالات. الأضخم من نوعها هذا وتعد مكتبة محمد بن راشد آل مكتوم الأكبر والأضخم من نوعها في العالم العربي، حيث تبلغ تكلفتها مليار درهم، وستضم ما لا يقل عن 1.5 مليون كتاب مطبوع، ومليون كتاب إلكتروني، ومليون كتاب سمعي، إضافة إلى ثماني مكتبات متخصصة. مهام جسام وتتولى مؤسسة مكتبة محمد بن راشد آل مكتوم الإشراف العام على المكتبة، والقيام بالمهام والصلاحيات اللازمة لتحقيق أهداف المكتبة، كما تتولى المؤسسة مهمة تشغيل المكتبة ومرافقها المختلفة، والترويج لها محلياً وإقليمياً ودولياً، ووضع سبل تطوير ونشر المحتوى المعرفي، والتنسيق مع الجهات الحكومية والإقليمية والدولية في كل ما يتعلق بمجال عمل المؤسسة. كذلك، تقوم المؤسسة بتنظيم الحملات والمهرجانات والفعاليات والأنشطة الثقافية التي تُشجّع القراءة وثقافة الاطلاع وإثراء المعرفة محلياً وعربياً وعالمياً، وتطوير شبكة تعاون إقليمية وعالمية في مجال نشر المعرفة وتثقيف المجتمعات، والمساهمة في الحفاظ على الموروث الثقافي الوطني وتوثيقه، وتوفير سُبُل الاطلاع عليه، من خلال المشاركة في الأنشطة والمهرجانات والفعاليات ذات الصلة بالحفاظ على ذلك الموروث واستدامته، ودعم حركة التأليف والترجمة في العالم العربي لإثراء المحتوى المعرفي، ونقل المعارف بين ثقافات الشعوب المختلفة، من خلال جعل المكتبة مركزاً للتأليف والترجمة والبحوث والآداب. أعمدة الحكمة الستة يستند مفهوم المكتبة الشامل، بالنسبة لمكتبة محمد بن راشد آل مكتوم، إلى ستة أعمدة، بمثابة أعمدة الحكمة الستة، التي تشكل رسالتها وترسخ تميزها؛ هذه الأعمدة هي: المكتبة الرئيسية والمكتبات المتخصصة، وتشجيع القراءة، ونشر المحتوى، ودعم التأليف والترجمة، وحماية اللغة العربية، والحفاظ على الموروث الثقافي. وستكون المكتبة معرضاً دائماً للفنون، وحاضناً لأهم المؤسسات المتخصصة بدعم المحتوى العربي، ومنبراً لأكثر من 100 فعالية ثقافية ومعرفية سنوية.


الخبر بالتفاصيل والصور


شدد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، على الدور الذي ينتظر أن تقوم به مكتبة محمد بن راشد آل مكتوم، وقال سموه: «هذه المكتبة هي استمرار للجهود التي تبذلها الدولة، لترسيخ القراءة في المجتمع، وجعل الكتاب جزءاً من الحياة».

جاء ذلك خلال ترؤس سموه الاجتماع الأول لمجلس إدارة «مؤسسة مكتبة محمد بن راشد آل مكتوم»، بحضور سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي لإمارة دبي، وذلك في مكتبه في أبراج الإمارات، حيث وجّه سموه أعضاء المجلس بالعمل على جذب أفضل العقول والكتب والمثقفين وعلماء اللغة للمكتبة، مؤكداً: «نريد للمكتبة أن تكون بيتاً للحكمة، يلتقي فيه الباحثون، ويبدع فيه الشباب، وتُصاغ فيه المعرفة».

وقال سموه في تدوين على «تويتر» بالمناسبة: «المكتبة ليست مكاناً للكتب، بل هي جنة للمثقفين، وملتقى للشباب، وحاضنة للأفكار، هي واحة وراحة وسط مدينتنا، ومنارة للمعرفة في منطقتنا».

وكان سموه قد قال خلال الاجتماع: «لا نريد المكتبة مكاناً للكتب فقط، وإنما مكان يستقطب الشباب، ويحفز روحهم الأدبية والثقافية والمعرفية»، لافتاً سموه إلى أهمية المكتبة كمفهوم معرفي شامل، ومشيراً بقوله: «نسعى إلى إعادة تعريف المكتبة كمعنى ومبنى في عالمنا».

ووجّه سموه دعوته إلى أعضاء المجلس، قائلاً: «أنتم فريق أكبر مشروع ثقافي في عام القراءة، ونريده أكبر مشروع معرفي في العالم العربي، ورصدنا له ميزانية كبيرة وعقولاً كبيرة».

وأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أن المكتبة تشكّل امتداداً لسلسلة مشاريع ثقافية حيوية في دولة الإمارات، تعمل على تعزيز الجهود والبرامج المؤسسية في «عام القراءة»، حيث قال سموه: «في عام القراءة، دولة الإمارات بفعالياتها ومبادراتها الثقافية والأدبية والمعرفية أصبحت أكبر مكتبة حية».

ودعا سموّه أعضاء مجلس إدارة المكتبة في هذا السياق، قائلاً: «نريد وضع الخطط ورسم السياسات، وابتكار مبادرات وأنشطة وفعاليات متنوعة، لجعل القراءة قيمة يومية في مجتمع الإمارات».

ووجّه سموه أعضاء مجلس إدارة «مؤسسة مكتبة محمد بن راشد آل مكتوم» بضرورة البدء بتنفيذ آليات مشروع المكتبة من الآن، والعمل على استقطاب العناصر المعرفية للمشروع، قائلاً: «لا أريدكم أن تنتظروا الانتهاء من تشييد المكتبة ومرافقها، أريدكم أن تبدأوا من اليوم بالعمل على بناء المكتبة معرفياً، من خلال استقطاب الأفضل في ميدان البحث والفكر والثقافة».

كما قال سموه على «تويتر» في هذا الشأن: «بدأنا العمل، بحمد الله، على المشروع المعرفي الأكبر عربياً من نوعه»، مضيفاً سموه: «وجّهنا مجلس إدارة المكتبة ببدء العمل من مقر مؤقت من اليوم».

وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، بصفته حاكماً لإمارة دبي، قد أصدر أخيراً قانوناً بإنشاء مؤسسة مكتبة محمد بن راشد آل مكتوم، كمؤسسة عامة، كما أصدر سموه مرسوماً بتشكيل مجلس إدارة المؤسسة، التي تتولى رسم السياسات العامة والخطط الاستراتيجية اللازمة لتحقيق أهداف المكتبة.

وتم تشكيل مجلس إدارة المؤسسة برئاسة معالي محمد عبدالله المُر، وعُضوية كلّ من: حــســيــن نــاصــر لــوتـــاه نائباً للرئيس، ود. محمد سالــم المزروعـــي، وإبـراهيـــم أحمـــد الهاشــمـي، وسعيد محمد العطر الظنحاني، وياسر سعيد حارب المهيــري، ونجــلاء سيـــف الشــامســي، وجمـــال إبراهيـــم الشــحـــي، وإزوبيــل فرنسيـــس جـــراد، ومالـــك سلطـــان آل مــالـــك، إضافة إلى المدير التنفيذي لمؤسسة مكتبة محمد بن راشد آل مكتوم، وذلك لمدة ثلاث سنوات قابلة للتجديد.

رؤية استثنائية

وفي هذا الخصوص، قال معالي محمد المر، رئيس مجلس إدارة مؤسسة مكتبة محمد بن راشد آل مكتوم، إن «صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد يثبت يوماً بعد آخر أنه صاحب رؤية معرفية وثقافية استثنائية»، لافتاً إلى أن سموه «أعاد للقراءة قيمتها وللثقافة اعتبارها في عام القراءة من خلال العديد من المبادرات والمشاريع التي تشجع على غرس ثقافة القراءة لدى الأجيال الشابة تحديداً».

وذكر المر أنه «في الوقت الذي ترتفع فيه أصوات التفرقة والعنصرية في بعض دول العالم، نجد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد يتحدث عن الكتاب والانفتاح الثقافي والتسامح».

وأكد معالي المر أن توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد تتمثل في البدء الفوري في العمل على البناء الثقافي للمكتبة، مشيراً إلى توجيهات سموه بإيجاد مقر مؤقت للمكتبة، يتم العمل من خلاله في الفترة المقبلة.

وأعرب معاليه عن اعتزازه بثقة سموه بالفريق الخاص بمجلس إدارة مؤسسة مكتبة محمد بن راشد آل مكتوم، مشيراً إلى أن «المكتبة كصرح معرفي شامل ستسهم في تعزيز موقع الإمارات كعاصمة للثقافة».

الصرح المعماري

من جانبه، أكد المهندس حــســيـن نــاصــر لــوتـــاه، المدير العام لبلدية دبي نائب رئيس مجلس إدارة مؤسسة مكتبة محمد بن راشد آل مكتوم، أن «العمل الميداني في أعمال الإنشاءات الخاصة بالمكتبة ومرافقها تمضي وفق المخطط»، لافتاً إلى أن توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد هي بناء صرح ثقافي مميز في دبي تتوفر فيه كافة الإمكانات والمرافق المعدَّة والمجهزة لإقامة مختلف الفعاليات الثقافية والمعرفية.

وأضاف لوتاه: تسعى مكتبة محمد بن راشد إلى تسخير أحدث التقنيات الحديثة في إيصال العلوم والمعارف، حيث ستكون منصة لأضخم مكتبة رقمية ومرئية، إلى جانب المكتبة الورقية، ما يجعلها قِبلةً للمثقفين والأدباء والكتاب والعلماء وطلبة العلم في كل المجالات.

الأضخم من نوعها

هذا وتعد مكتبة محمد بن راشد آل مكتوم الأكبر والأضخم من نوعها في العالم العربي، حيث تبلغ تكلفتها مليار درهم، وستضم ما لا يقل عن 1.5 مليون كتاب مطبوع، ومليون كتاب إلكتروني، ومليون كتاب سمعي، إضافة إلى ثماني مكتبات متخصصة.

مهام جسام

وتتولى مؤسسة مكتبة محمد بن راشد آل مكتوم الإشراف العام على المكتبة، والقيام بالمهام والصلاحيات اللازمة لتحقيق أهداف المكتبة، كما تتولى المؤسسة مهمة تشغيل المكتبة ومرافقها المختلفة، والترويج لها محلياً وإقليمياً ودولياً، ووضع سبل تطوير ونشر المحتوى المعرفي، والتنسيق مع الجهات الحكومية والإقليمية والدولية في كل ما يتعلق بمجال عمل المؤسسة.

كذلك، تقوم المؤسسة بتنظيم الحملات والمهرجانات والفعاليات والأنشطة الثقافية التي تُشجّع القراءة وثقافة الاطلاع وإثراء المعرفة محلياً وعربياً وعالمياً، وتطوير شبكة تعاون إقليمية وعالمية في مجال نشر المعرفة وتثقيف المجتمعات، والمساهمة في الحفاظ على الموروث الثقافي الوطني وتوثيقه، وتوفير سُبُل الاطلاع عليه، من خلال المشاركة في الأنشطة والمهرجانات والفعاليات ذات الصلة بالحفاظ على ذلك الموروث واستدامته، ودعم حركة التأليف والترجمة في العالم العربي لإثراء المحتوى المعرفي، ونقل المعارف بين ثقافات الشعوب المختلفة، من خلال جعل المكتبة مركزاً للتأليف والترجمة والبحوث والآداب.

أعمدة الحكمة الستة

يستند مفهوم المكتبة الشامل، بالنسبة لمكتبة محمد بن راشد آل مكتوم، إلى ستة أعمدة، بمثابة أعمدة الحكمة الستة، التي تشكل رسالتها وترسخ تميزها؛ هذه الأعمدة هي: المكتبة الرئيسية والمكتبات المتخصصة، وتشجيع القراءة، ونشر المحتوى، ودعم التأليف والترجمة، وحماية اللغة العربية، والحفاظ على الموروث الثقافي.

وستكون المكتبة معرضاً دائماً للفنون، وحاضناً لأهم المؤسسات المتخصصة بدعم المحتوى العربي، ومنبراً لأكثر من 100 فعالية ثقافية ومعرفية سنوية.

رابط المصدر: محمد بن راشد: الإمارات بفعالياتها ومبادراتها أكبر مكتبة حية

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً