هدف فوز الظفرة غير شرعي والحكم افتقد التركيز

Ⅶ عبدالله البلوشي لاعب الإمارات لايستحق الطرد | البيان علل الخبير التحكيمي سالم سعيد الأخطاء التي بدرت من بعض الحكام خلال الجولة السابعة لدوري الخليج العربي، مثل احتساب هدف ديوب والتأخير في طرد بوصوفة، إلى افتقاد المهارة التي تبرز قدرات الحكم في اتخاذ القرار،

مع قلة التركيز، إضافة إلى ضعف مستوى المساعدين، وعاد ليقول إن مستوى التحكيم متفاوت خلال الجولة. وأشاد سالم سعيد بحسن تعامل الحكام مع حالات التحايل خلال منافسات الجولة، حيث لم ينخدع الحكام لحالات التحايل التي لجأ إليها عدد من اللاعبين لنيل قرارات غير مستحقة، وفي تحليله للحالات التحكيمية التي شهدتها المباريات يقول سالم سعيد: الشباب مع دبا شهدت المباراة حالتين واحدة إيجابية وأخرى سلبية، الأولى مطالبة مهاجم دبا دانيلو بركلة جزاء ولكن اللعبة لا تستحق الركلة وقرار الحكم سليم، والثانية نيل مدافع دبا عبد الله ناصر إنذاراً لدهس يد مهاجم الشباب لوفانور وكان يجب طرد اللاعب. الظفرة مع الإمارات طالب عمر خريبين لاعب الظفرة بركلة جزاء بعد سقوطه داخل منطقة الجزاء ولكن التلامس الذي حدث له من المدافع طبيعي وقرار الحكم بعدم احتساب ركلة سليم، كما طالب ديوب بركلة كذلك والتلامس الذي حدث طبيعي ولا يرتقي لركلة، وقام الحكم بطرد لاعب الإمارات عبدالله البلوشي وهو طرد غير مستحق، وشهدت المباراة حالة نادرة ممثلة في هدف الفوز للظفرة حيث سدد ديوب كرة ارتطمت بالعارضة وسقطت أمام المرمي دون أن تدخل الشباك واحتسب الحكم اللعبة هدفاً، مع انه قريب من اللعبة وكان يفترض التحلي بشجاعة اتخاذ القرار دون الاعتماد على المساعد والهدف غير صحيح وديوب خدع الحكم باحتفاله بالهدف. الوصل مع بني ياس حاول لاعب بني ياس عامر عمر خداع الحكم بالحصول على ركلة جزاء غير مستحقه ولكن الحكم كان يقظاً ولم ينسق لرغبة اللاعب، في المقابل لم يحتسب الحكم ركلة جزاء للوصل لعرقلة حسن المحرمي للاعب الوصل كايو. الشارقة مع النصر احتج الشارقة على هدف النصر الأول على أساس انه من تسلل ولكن اللعبة سليمة ومهند كرار كان في موقف سليم، في المقابل منح الحكم انذاراً للاعب النصر خليفة مباراة للدخول بتهور على لاعب الشارقة جمال مرعوف وكان يجب طرد لاعب النصر. الوحدة مع كلباء تعرض الحكم لمواقف تحكيمية صعبة خلال المباراة، حيث وفق في احتساب ركلة جزاء للوحدة لأن دخول لاعب كلباء على فالديفيا فيه نوع من الإهمال، وجاء قرار طرد لاعب كلباء يعقوب البلوشي سليماً، وجاء إلغاء هدف للوحدة قرار سليم لأن تيجاني دفع اللاعب، في المقابل كانت هناك ركلة جزاء للوحدة غير مستحقة بعد أن لمست الكرة يد لاعب كلباء مايجا، ووفق الحكم في احتساب ركلة جزاء للوحدة نتيجة دفع لاعب كلباء لإسماعيل مطر من كتفه. الجزيرة مع الأهلي شهدت المباراة عدة حالات منها ما يتعلق بكيفية إدارة المباراة، حيث منح الحكم انذاراً صحيحاً للاعب الجزيرة بوصوفة، ثم عاد ومنحه انذاراً ثانياً ولكن الحكم لم ينتبه للإنذار الأول وبعد فترة من الوقت تدخل الحكم الرابع وأخطر الحكم بالواقعة وبناء عليه تم طرد اللاعب، ومثل هذه الأمور لا يجب أن تحدث من حكم دولي ولكن المشكلة في قلة التركيز. ملاحظة تلاحظ خلال الجولات الأخيرة تحسن في تعيينات الحكام، في جهد جيد من اللجنة المسؤولة عن ذلك، مما ساهم في تقليل الأخطاء، ولكن يجب على لجنة الحكام منح المساعدين مزيدا من الاهتمام خلال الفترة المقبلة. الأفضل ظهر الحكمان المساعدان سبت عبيد وحسن أحمد بمستوى طيب، حيث نجحا في معاونة الحكم عادل النقبي وتمكنا من ضبط عدد من الحالات الدقيقة خلال المباراة في يقظة تحسب لهما، ويستحق النجومية.


الخبر بالتفاصيل والصور


Ⅶ عبدالله البلوشي لاعب الإمارات لايستحق الطرد | البيان

علل الخبير التحكيمي سالم سعيد الأخطاء التي بدرت من بعض الحكام خلال الجولة السابعة لدوري الخليج العربي، مثل احتساب هدف ديوب والتأخير في طرد بوصوفة، إلى افتقاد المهارة التي تبرز قدرات الحكم في اتخاذ القرار، مع قلة التركيز، إضافة إلى ضعف مستوى المساعدين، وعاد ليقول إن مستوى التحكيم متفاوت خلال الجولة. وأشاد سالم سعيد بحسن تعامل الحكام مع حالات التحايل خلال منافسات الجولة، حيث لم ينخدع الحكام لحالات التحايل التي لجأ إليها عدد من اللاعبين لنيل قرارات غير مستحقة، وفي تحليله للحالات التحكيمية التي شهدتها المباريات يقول سالم سعيد:

الشباب مع دبا

شهدت المباراة حالتين واحدة إيجابية وأخرى سلبية، الأولى مطالبة مهاجم دبا دانيلو بركلة جزاء ولكن اللعبة لا تستحق الركلة وقرار الحكم سليم، والثانية نيل مدافع دبا عبد الله ناصر إنذاراً لدهس يد مهاجم الشباب لوفانور وكان يجب طرد اللاعب.

الظفرة مع الإمارات

طالب عمر خريبين لاعب الظفرة بركلة جزاء بعد سقوطه داخل منطقة الجزاء ولكن التلامس الذي حدث له من المدافع طبيعي وقرار الحكم بعدم احتساب ركلة سليم، كما طالب ديوب بركلة كذلك والتلامس الذي حدث طبيعي ولا يرتقي لركلة، وقام الحكم بطرد لاعب الإمارات عبدالله البلوشي وهو طرد غير مستحق، وشهدت المباراة حالة نادرة ممثلة في هدف الفوز للظفرة حيث سدد ديوب كرة ارتطمت بالعارضة وسقطت أمام المرمي دون أن تدخل الشباك واحتسب الحكم اللعبة هدفاً، مع انه قريب من اللعبة وكان يفترض التحلي بشجاعة اتخاذ القرار دون الاعتماد على المساعد والهدف غير صحيح وديوب خدع الحكم باحتفاله بالهدف.

الوصل مع بني ياس

حاول لاعب بني ياس عامر عمر خداع الحكم بالحصول على ركلة جزاء غير مستحقه ولكن الحكم كان يقظاً ولم ينسق لرغبة اللاعب، في المقابل لم يحتسب الحكم ركلة جزاء للوصل لعرقلة حسن المحرمي للاعب الوصل كايو.

الشارقة مع النصر

احتج الشارقة على هدف النصر الأول على أساس انه من تسلل ولكن اللعبة سليمة ومهند كرار كان في موقف سليم، في المقابل منح الحكم انذاراً للاعب النصر خليفة مباراة للدخول بتهور على لاعب الشارقة جمال مرعوف وكان يجب طرد لاعب النصر.

الوحدة مع كلباء

تعرض الحكم لمواقف تحكيمية صعبة خلال المباراة، حيث وفق في احتساب ركلة جزاء للوحدة لأن دخول لاعب كلباء على فالديفيا فيه نوع من الإهمال، وجاء قرار طرد لاعب كلباء يعقوب البلوشي سليماً، وجاء إلغاء هدف للوحدة قرار سليم لأن تيجاني دفع اللاعب، في المقابل كانت هناك ركلة جزاء للوحدة غير مستحقة بعد أن لمست الكرة يد لاعب كلباء مايجا، ووفق الحكم في احتساب ركلة جزاء للوحدة نتيجة دفع لاعب كلباء لإسماعيل مطر من كتفه.

الجزيرة مع الأهلي

شهدت المباراة عدة حالات منها ما يتعلق بكيفية إدارة المباراة، حيث منح الحكم انذاراً صحيحاً للاعب الجزيرة بوصوفة، ثم عاد ومنحه انذاراً ثانياً ولكن الحكم لم ينتبه للإنذار الأول وبعد فترة من الوقت تدخل الحكم الرابع وأخطر الحكم بالواقعة وبناء عليه تم طرد اللاعب، ومثل هذه الأمور لا يجب أن تحدث من حكم دولي ولكن المشكلة في قلة التركيز.

ملاحظة

تلاحظ خلال الجولات الأخيرة تحسن في تعيينات الحكام، في جهد جيد من اللجنة المسؤولة عن ذلك، مما ساهم في تقليل الأخطاء، ولكن يجب على لجنة الحكام منح المساعدين مزيدا من الاهتمام خلال الفترة المقبلة.

الأفضل

ظهر الحكمان المساعدان سبت عبيد وحسن أحمد بمستوى طيب، حيث نجحا في معاونة الحكم عادل النقبي وتمكنا من ضبط عدد من الحالات الدقيقة خلال المباراة في يقظة تحسب لهما، ويستحق النجومية.

رابط المصدر: هدف فوز الظفرة غير شرعي والحكم افتقد التركيز

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً