700 متطوع من «الإمارات للسيارات» جاهزون للفورمولا 1

يستعد أكثر من 700 متطوع من نادي الإمارات للسيارات برئاسة محمد بن سليّم، نائب رئيس الاتحاد الدولي للسيارات، لتولي مسؤولية إدارة سباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا 1 في أبوظبي، وذلك للعام الثامن على التوالي، إذ سيعود هذا الحدث مجدداً إلى حلبة مرسى ياس

لينطلق من 24 – 27 نوفمبر الجاري على حلبة مرسى ياس، ويقول بن سليم: «يتطوع من نادي الإمارات للسيارات هذا العام أكثر من 700 متطوع لإدارة سباق الجائزة الكبرى للفورمولا 1 في أبوظبي، وتصل نسبة الإماراتيين المشاركين في إدارة السباق إلى 20% من مجموع المتطوعين وتم تدريب المتطوعين وفقاً لأعلى المعايير العالمية، وكانت نهاية أكتوبر الماضي بمثابة التدريب النهائي لنادي متطوعي رياضة السيارات في الإمارات العربية المتحدة استعداداً لسباق الجائزة الكبرى المزمع إجراؤه نهاية الشهر الحالي. التزام كبير وقد أبدى المتطوعون التزاماً كبيراً ومعرفة واسعة بمهامهم، حيث إن أغلبهم من حاملي شهادة البكالوريوس والشهادات العليا ويسعدنا كثيراً أن نرى اهتمام وإقبال وإخلاص المتطوعين لرياضة السيارات في الدولة، سواء كانوا من مواطني دولة الإمارات أو من الوافدين المقيمين على أرضها، وأود أن أشكر المتطوعين على جهودهم والتزامهم بالتدريب وحرصهم المطلق على إنجاح هذا الحدث، متمنياً للجميع الاستمتاع بموسم ناجح وآمن»، وأضاف بن سليّم: «يعرف سباق الفورمولا 1 بالمستوى العالي من التشويق والإثارة للجميع، وسيقوم جميع المتسابقين بإظهار أفضل ما لديهم لتحقيق الفوز، أما التحدي الذي يواجهه نادي الإمارات للسيارات فهو ضمان المستوى العالمي للسلامة والأمان الذي حظي بها الحدث في مواسمه السابقة». سباق عادل ويقول مدير عام نادي الإمارات للسيارات والمسؤول الرياضي عن سباق جائزة أبوظبي، رونان مورغان: «يبلغ طول الحلبة 5.5 كم، وسيتسابق المشاركون في نهاية السباق في وقت واحد بسرعات عالية من دون أن يفصل بينها شيء سوى بوصات قليلة هدفنا الأساسي يتلخص في ضمان أن يجري السباق على نحو عادل، أما الفريق المتمكن من متطوعي نادي الإمارات للسيارات والسياحة والذي يصل عدده أكثر من 700 متطوع جاء نتاج سنين من الاستثمار والجهد، إذ إن النجاح الذي حققه النادي على مدى السنوات الأخيرة حصل على الاعتراف الرسمي من قبل الاتحاد الدولي للسيارات كأفضل متطوعين في العالم لثلاث مرات، مع لقب رابع وللسنة الرابعة على التوالي حازه متطوعون إماراتيون يديرون فعالية رالي أبوظبي الصحراوي. وأعرب كل من محمد بن سليمّ ورونان مورغان عن كبير فخرهما بالمتطوعين، لاسيما بما ساهموا به من وقت وجهد في تطوير هذه الفعالية. فخصهم بن سليّم بكلماته «إنهم الأبطال المجهولون في رياضة السيارات». دور ثنائي ويقوم نادي الإمارات للسيارات، تحت إدارة بن سليّم، بدور ثنائي في إدارة هذا الحدث، باعتباره الممثل الوحيد للإمارات في الاتحاد الدولي للسيارات «فيا»، وهو المنظمة المسؤولة عن رياضة السيارات في العالم، والاتحاد الدولي للدراجات النارية. ترويج تعاقد نادي الإمارات للسيارات منذ انطلاقة الفعالية في العام 2009، مع شركة أبوظبي لإدارة رياضة السيارات، الجهة الحكومية المسؤولة عن إدارة الحلبة والترويج لهذا الحدث، باعتبارها الجهة الرياضية المنظمة للحدث.


الخبر بالتفاصيل والصور


يستعد أكثر من 700 متطوع من نادي الإمارات للسيارات برئاسة محمد بن سليّم، نائب رئيس الاتحاد الدولي للسيارات، لتولي مسؤولية إدارة سباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا 1 في أبوظبي، وذلك للعام الثامن على التوالي، إذ سيعود هذا الحدث مجدداً إلى حلبة مرسى ياس لينطلق من 24 – 27 نوفمبر الجاري على حلبة مرسى ياس، ويقول بن سليم: «يتطوع من نادي الإمارات للسيارات هذا العام أكثر من 700 متطوع لإدارة سباق الجائزة الكبرى للفورمولا 1 في أبوظبي، وتصل نسبة الإماراتيين المشاركين في إدارة السباق إلى 20% من مجموع المتطوعين وتم تدريب المتطوعين وفقاً لأعلى المعايير العالمية، وكانت نهاية أكتوبر الماضي بمثابة التدريب النهائي لنادي متطوعي رياضة السيارات في الإمارات العربية المتحدة استعداداً لسباق الجائزة الكبرى المزمع إجراؤه نهاية الشهر الحالي.

التزام كبير

وقد أبدى المتطوعون التزاماً كبيراً ومعرفة واسعة بمهامهم، حيث إن أغلبهم من حاملي شهادة البكالوريوس والشهادات العليا ويسعدنا كثيراً أن نرى اهتمام وإقبال وإخلاص المتطوعين لرياضة السيارات في الدولة، سواء كانوا من مواطني دولة الإمارات أو من الوافدين المقيمين على أرضها، وأود أن أشكر المتطوعين على جهودهم والتزامهم بالتدريب وحرصهم المطلق على إنجاح هذا الحدث، متمنياً للجميع الاستمتاع بموسم ناجح وآمن»، وأضاف بن سليّم: «يعرف سباق الفورمولا 1 بالمستوى العالي من التشويق والإثارة للجميع، وسيقوم جميع المتسابقين بإظهار أفضل ما لديهم لتحقيق الفوز، أما التحدي الذي يواجهه نادي الإمارات للسيارات فهو ضمان المستوى العالمي للسلامة والأمان الذي حظي بها الحدث في مواسمه السابقة».

سباق عادل

ويقول مدير عام نادي الإمارات للسيارات والمسؤول الرياضي عن سباق جائزة أبوظبي، رونان مورغان: «يبلغ طول الحلبة 5.5 كم، وسيتسابق المشاركون في نهاية السباق في وقت واحد بسرعات عالية من دون أن يفصل بينها شيء سوى بوصات قليلة هدفنا الأساسي يتلخص في ضمان أن يجري السباق على نحو عادل، أما الفريق المتمكن من متطوعي نادي الإمارات للسيارات والسياحة والذي يصل عدده أكثر من 700 متطوع جاء نتاج سنين من الاستثمار والجهد، إذ إن النجاح الذي حققه النادي على مدى السنوات الأخيرة حصل على الاعتراف الرسمي من قبل الاتحاد الدولي للسيارات كأفضل متطوعين في العالم لثلاث مرات، مع لقب رابع وللسنة الرابعة على التوالي حازه متطوعون إماراتيون يديرون فعالية رالي أبوظبي الصحراوي.

وأعرب كل من محمد بن سليمّ ورونان مورغان عن كبير فخرهما بالمتطوعين، لاسيما بما ساهموا به من وقت وجهد في تطوير هذه الفعالية. فخصهم بن سليّم بكلماته «إنهم الأبطال المجهولون في رياضة السيارات».

دور ثنائي

ويقوم نادي الإمارات للسيارات، تحت إدارة بن سليّم، بدور ثنائي في إدارة هذا الحدث، باعتباره الممثل الوحيد للإمارات في الاتحاد الدولي للسيارات «فيا»، وهو المنظمة المسؤولة عن رياضة السيارات في العالم، والاتحاد الدولي للدراجات النارية.

ترويج

تعاقد نادي الإمارات للسيارات منذ انطلاقة الفعالية في العام 2009، مع شركة أبوظبي لإدارة رياضة السيارات، الجهة الحكومية المسؤولة عن إدارة الحلبة والترويج لهذا الحدث، باعتبارها الجهة الرياضية المنظمة للحدث.

رابط المصدر: 700 متطوع من «الإمارات للسيارات» جاهزون للفورمولا 1

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً