الحكومة: اقتحام المنازل تكريس لنهج العصابات المنفلتة

wpua-300x300

وصف الناطق الرسمي باسم الحكومة اليمنية راجح بادي، ما أقدمت عليه ميليشيات الحوثي وصالح الانقلابية من اقتحام لمنزل عضو مجلس النواب عوض الوزير، في صنعاء ونهب محتوياته، بأنه تكريس لعقلية ونهج العصابات المنفلتة الخارجة عن القوانين والأعراف والقيم والأخلاق، والتي تحاول يائسة بقوة القهر والاستقواء بالسلاح فرض

مشروعها الطائفي والاستبدادي المرفوض من الشعب اليمني. بالتزامن أصدر الرئيس اليمني قرارات بتعيينات عسكرية. وأكد أن هذا الأسلوب الهمجي الذي تنتهجه الميليشيات الانقلابية في انتهاك حرمات المنازل والتنكيل بكل من يعارضها ويقف ضد مشروعها، لا يدل على قوة بل يعكس ضعفاً مخيفاً ومقلقاً وجبناً يتوسل من خلال بث الرعب ومحاولة الإخضاع، التغطية على هزائمه المتتالية واقتراب القضاء على مشروعه التدميري والتخريبي. تعيياتفي سياق آخر، أصدر الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي قرارات بتعيينات عسكرية، بينها تعيين اللواء الركن أحمد سيف المحرمي اليافعي نائباً لرئيس هيئة الأركان العامة، فضلاً عن تعيين قادة جدد للمناطق العسكرية الأولى والرابعة وحرس الحدود.


الخبر بالتفاصيل والصور


وصف الناطق الرسمي باسم الحكومة اليمنية راجح بادي، ما أقدمت عليه ميليشيات الحوثي وصالح الانقلابية من اقتحام لمنزل عضو مجلس النواب عوض الوزير، في صنعاء ونهب محتوياته، بأنه تكريس لعقلية ونهج العصابات المنفلتة الخارجة عن القوانين والأعراف والقيم والأخلاق، والتي تحاول يائسة بقوة القهر والاستقواء بالسلاح فرض مشروعها الطائفي والاستبدادي المرفوض من الشعب اليمني. بالتزامن أصدر الرئيس اليمني قرارات بتعيينات عسكرية.

وأكد أن هذا الأسلوب الهمجي الذي تنتهجه الميليشيات الانقلابية في انتهاك حرمات المنازل والتنكيل بكل من يعارضها ويقف ضد مشروعها، لا يدل على قوة بل يعكس ضعفاً مخيفاً ومقلقاً وجبناً يتوسل من خلال بث الرعب ومحاولة الإخضاع، التغطية على هزائمه المتتالية واقتراب القضاء على مشروعه التدميري والتخريبي.

تعيياتفي سياق آخر، أصدر الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي قرارات بتعيينات عسكرية، بينها تعيين اللواء الركن أحمد سيف المحرمي اليافعي نائباً لرئيس هيئة الأركان العامة، فضلاً عن تعيين قادة جدد للمناطق العسكرية الأولى والرابعة وحرس الحدود.

رابط المصدر: الحكومة: اقتحام المنازل تكريس لنهج العصابات المنفلتة

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً