شرطة رأس الخيمة تفك لغز قضية وفاة آسيوي

نجح طاقم مختص من قسم المباحث والضبط المروري في القيادة العامة لشرطة رأس الخيمة، في فك طلاسم قضية هروب سائق من موقع حادث مروري، بعد أن تسبب في صدم شخص ووفاته، وذلك خلال 6 أيام، رغم افتقار ملف القضية لأي أدلة أو معطيات واضحة، تقود إلى تحديد هوية

السيارة وسائقها، في ظل عدم توفر رقم المركبة ولونها ونوعها وتاريخ صنعها أو أي بيانات حول السائق المتسبب بالحادث.تفصيلاً، وقع الحادث في نحو الساعة التاسعة إلى التاسعة والنصف من ليلة السادس من «نوفمبر/تشرين الثاني» الجاري، بالمنطقة الصناعية بمنطقة الجزيرة الحمراء في رأس الخيمة، وراح ضحيته شخص من جنسية آسيوية، في حين أن المتسبب من جنسية آسيوية أيضاً. ضم فريق العمل المروري 4 عناصر مختصة. في السياق، استقبل اللواء علي عبدالله بن علوان، قائد عام شرطة رأس الخيمة، بمكتبه في مبنى القيادة العامة لشرطة رأس الخيمة، بحضور العقيد علي العلكيم، مدير إدارة المرور والدوريات في القيادة، الفريق الذي نجح في كشف تفاصيل ملف القضية، من قسم المباحث والضبط المروري في شرطة رأس الخيمة، وضم مساعد أول عبدالله حميدان الزعابي، ومساعد أول أحمد البادي، ورقيب سعود النقبي، ورقيب إبراهيم خليل.وأكدت شرطة رأس الخيمة، في بيان صدر عنها، أمس، تمكن طاقم العمل، الذي كلف بمهمة تحديد هوية السائق المتسبب في الحادث، من فك طلاسم قضية هروب جان من موقع الحادث، بعد أن تسبب في صدم شخص ووفاته. وأكدت الشرطة أن الجهود الحثيثة لطاقمها المختص، والحس الأمني المتميز لأعضائه، وعملهم المتواصل، أسفر عن تمكن شرطة رأس الخيمة من تحديد هوية المتسبب بالحادث المروري، الذي أودى بحياة الضحية. أن الجهود الحثيثة لطاقمها المختص، والحس الأمني المتميز لأعضائه، وعملهم المتواصل، أسفر عن تمكن شرطة رأس الخيمة من تحديد هوية المتسبب بالحادث المروري، الذي أودى بحياة الضحية.بدوره، أشار العقيد علي العلكيم، مدير إدارة المرور والدوريات، إلى تشكيل فريق العمل، بعد وقوع الحادث المميت، وتسببه بوفاة الضحية وهروب المتسبب، لينجح الفريق المكلف في اليوم التالي في تحديد نوع السيارة، التي كان يقودها المتسبب، رغم غياب أي آثار أو أدلة تقود إلى المركبة أو صاحبها، سوى أشياء بسيطة من مخلفات الحادث والمركبة المتسببة، ك«المرآة»، وسواها من قطع السيارة، التي سقطت منها خلال الحادث، وأسهمت في تحديد نوعها.


الخبر بالتفاصيل والصور


emaratyah

نجح طاقم مختص من قسم المباحث والضبط المروري في القيادة العامة لشرطة رأس الخيمة، في فك طلاسم قضية هروب سائق من موقع حادث مروري، بعد أن تسبب في صدم شخص ووفاته، وذلك خلال 6 أيام، رغم افتقار ملف القضية لأي أدلة أو معطيات واضحة، تقود إلى تحديد هوية السيارة وسائقها، في ظل عدم توفر رقم المركبة ولونها ونوعها وتاريخ صنعها أو أي بيانات حول السائق المتسبب بالحادث.
تفصيلاً، وقع الحادث في نحو الساعة التاسعة إلى التاسعة والنصف من ليلة السادس من «نوفمبر/تشرين الثاني» الجاري، بالمنطقة الصناعية بمنطقة الجزيرة الحمراء في رأس الخيمة، وراح ضحيته شخص من جنسية آسيوية، في حين أن المتسبب من جنسية آسيوية أيضاً. ضم فريق العمل المروري 4 عناصر مختصة.
في السياق، استقبل اللواء علي عبدالله بن علوان، قائد عام شرطة رأس الخيمة، بمكتبه في مبنى القيادة العامة لشرطة رأس الخيمة، بحضور العقيد علي العلكيم، مدير إدارة المرور والدوريات في القيادة، الفريق الذي نجح في كشف تفاصيل ملف القضية، من قسم المباحث والضبط المروري في شرطة رأس الخيمة، وضم مساعد أول عبدالله حميدان الزعابي، ومساعد أول أحمد البادي، ورقيب سعود النقبي، ورقيب إبراهيم خليل.
وأكدت شرطة رأس الخيمة، في بيان صدر عنها، أمس، تمكن طاقم العمل، الذي كلف بمهمة تحديد هوية السائق المتسبب في الحادث، من فك طلاسم قضية هروب جان من موقع الحادث، بعد أن تسبب في صدم شخص ووفاته. وأكدت الشرطة أن الجهود الحثيثة لطاقمها المختص، والحس الأمني المتميز لأعضائه، وعملهم المتواصل، أسفر عن تمكن شرطة رأس الخيمة من تحديد هوية المتسبب بالحادث المروري، الذي أودى بحياة الضحية. أن الجهود الحثيثة لطاقمها المختص، والحس الأمني المتميز لأعضائه، وعملهم المتواصل، أسفر عن تمكن شرطة رأس الخيمة من تحديد هوية المتسبب بالحادث المروري، الذي أودى بحياة الضحية.
بدوره، أشار العقيد علي العلكيم، مدير إدارة المرور والدوريات، إلى تشكيل فريق العمل، بعد وقوع الحادث المميت، وتسببه بوفاة الضحية وهروب المتسبب، لينجح الفريق المكلف في اليوم التالي في تحديد نوع السيارة، التي كان يقودها المتسبب، رغم غياب أي آثار أو أدلة تقود إلى المركبة أو صاحبها، سوى أشياء بسيطة من مخلفات الحادث والمركبة المتسببة، ك«المرآة»، وسواها من قطع السيارة، التي سقطت منها خلال الحادث، وأسهمت في تحديد نوعها.

رابط المصدر: شرطة رأس الخيمة تفك لغز قضية وفاة آسيوي

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً