الشارقة تتطلع لتسجيل فوق 88% من معايير الصحة العالمية

اجتمعت مؤسسات وهيئات الإدارات الحكومية المعنية ببرنامج «الشارقة مدينة صحية» في مقر «هيئة الشارقة الصحية» لتبادل الرؤى والاستراتيجيات واستنباط أفكار جديدة تضمن للإمارة تسجيل معدل أعلى في التقييم المقبل لمنظمة الصحة العالمية، خلال السنوات المقبلة، وتعتبر الشارقة اليوم أول مدينة صحية في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا مع تسجيلها

معدل 88% من إجمالي معايير المنظمة الدولية. كان برنامج «الشارقة مدينة صحية» قد انطلق في إبريل/‏نيسان 2012، وتم تسجيله ضمن الشبكة الإقليمية لمنظمة الصحة العالمية. وتندرج هذه المبادرة في إطار رؤية وجهود صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة. وتهدف المبادرة إلى إدراج الصحة على رأس أولويات أجندة التطوير في الإمارة. وتم في هذا السياق توقيع مذكرة تعاون بين حكومة الشارقة ومنظمة الصحة العالمية بخصوص برنامج المدن الصحية، بهدف إرساء وتحسين البيئة الاجتماعية والصحية في المدينة، وتعتبر الشارقة المدينة الوحيدة في المنطقة المسجلة، لتكون مدينة صحية إلى جانب العديد من المدن الأخرى حول العالم.وبهذه المناسبة، قال عبدالله المحيان، رئيس «هيئة الشارقة الصحية» و«مدينة الشارقة للرعاية الصحية»: تعيّن على الشارقة خلال عام 2015 تحقيق 80% من معايير منظمة الصحة العالمية في مختلف المجالات مثل التنمية الصحية والرعاية الاجتماعية وأنشطة المشاركة المجتمعية، والتعليم ومحو الأمية، والإسكان والاقتصاد والصرف الصحي، والهواء، والمياه، والبيئة والاستعداد لمواجهة حالات الطوارئ. وقد نجحت الإمارة بتخطي حدود التوقعات ونالت لقب «المدينة الصحية» بتسجيلها معدل 88% من معايير المنظمة حينها، ولكننا نتطلع بالتعاون مع جميع أصحاب المؤسسات المعنية لتحسين هذا المعدل بشكل سنوي.واختتم : «إن تكريم منظمة الصحة العالمية ليس مجرد لقب تحصده الشارقة وحسب، وإنما يعكس الجهود الدؤوبة لحاكم الإمارة والهيئات المختلفة والذين يوفرون للسكان أرفع مستويات العيش الكريم».وأشار الدكتور عبدالعزيز المهيري، مدير الهيئة، إلى أن برنامج «الشارقة مدينة صحية» يحث الخطى لتنظيم ندوات وورش عمل بالتعاون مع مختلف الهيئات الحكومية من أجل تفعيل مساهمة جميع المعنيين.وأشار مسؤولو منظمة الصحة العالمية إلى أن الشارقة ستكون بمثابة مركز تدريب إقليمي لغيرها من المدن التي تطمح إلى الانضمام إلى البرنامج، وأثنى هؤلاء على التزام الإمارة بإرساء منظومة عمل صحية.


الخبر بالتفاصيل والصور


emaratyah

اجتمعت مؤسسات وهيئات الإدارات الحكومية المعنية ببرنامج «الشارقة مدينة صحية» في مقر «هيئة الشارقة الصحية» لتبادل الرؤى والاستراتيجيات واستنباط أفكار جديدة تضمن للإمارة تسجيل معدل أعلى في التقييم المقبل لمنظمة الصحة العالمية، خلال السنوات المقبلة، وتعتبر الشارقة اليوم أول مدينة صحية في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا مع تسجيلها معدل 88% من إجمالي معايير المنظمة الدولية.
كان برنامج «الشارقة مدينة صحية» قد انطلق في إبريل/‏نيسان 2012، وتم تسجيله ضمن الشبكة الإقليمية لمنظمة الصحة العالمية. وتندرج هذه المبادرة في إطار رؤية وجهود صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة. وتهدف المبادرة إلى إدراج الصحة على رأس أولويات أجندة التطوير في الإمارة. وتم في هذا السياق توقيع مذكرة تعاون بين حكومة الشارقة ومنظمة الصحة العالمية بخصوص برنامج المدن الصحية، بهدف إرساء وتحسين البيئة الاجتماعية والصحية في المدينة، وتعتبر الشارقة المدينة الوحيدة في المنطقة المسجلة، لتكون مدينة صحية إلى جانب العديد من المدن الأخرى حول العالم.
وبهذه المناسبة، قال عبدالله المحيان، رئيس «هيئة الشارقة الصحية» و«مدينة الشارقة للرعاية الصحية»: تعيّن على الشارقة خلال عام 2015 تحقيق 80% من معايير منظمة الصحة العالمية في مختلف المجالات مثل التنمية الصحية والرعاية الاجتماعية وأنشطة المشاركة المجتمعية، والتعليم ومحو الأمية، والإسكان والاقتصاد والصرف الصحي، والهواء، والمياه، والبيئة والاستعداد لمواجهة حالات الطوارئ.
وقد نجحت الإمارة بتخطي حدود التوقعات ونالت لقب «المدينة الصحية» بتسجيلها معدل 88% من معايير المنظمة حينها، ولكننا نتطلع بالتعاون مع جميع أصحاب المؤسسات المعنية لتحسين هذا المعدل بشكل سنوي.
واختتم : «إن تكريم منظمة الصحة العالمية ليس مجرد لقب تحصده الشارقة وحسب، وإنما يعكس الجهود الدؤوبة لحاكم الإمارة والهيئات المختلفة والذين يوفرون للسكان أرفع مستويات العيش الكريم».
وأشار الدكتور عبدالعزيز المهيري، مدير الهيئة، إلى أن برنامج «الشارقة مدينة صحية» يحث الخطى لتنظيم ندوات وورش عمل بالتعاون مع مختلف الهيئات الحكومية من أجل تفعيل مساهمة جميع المعنيين.
وأشار مسؤولو منظمة الصحة العالمية إلى أن الشارقة ستكون بمثابة مركز تدريب إقليمي لغيرها من المدن التي تطمح إلى الانضمام إلى البرنامج، وأثنى هؤلاء على التزام الإمارة بإرساء منظومة عمل صحية.

رابط المصدر: الشارقة تتطلع لتسجيل فوق 88% من معايير الصحة العالمية

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً