الاتحاد الأوروبي: المدرسة حائط الصد الأول أمام الفكر المتطرف

اتفق وزراء التعليم بالاتحاد الأوروبي على سلسلة مبادرات لمنع التطرف في الأعمار المبكرة، والتي تتنوع ما بين توفير خطوط مساعدة عبر الهاتف للطلاب وكذلك توفير أدوات للمعلمين لبناء جدار صلب

أمام خطاب التطرف. وكانت تلك من بين التوصيات الصادرة عن وزراء التعليم الأوربيين خلال اجتماعهم الإثنين، في بروكسل على خلفية الهجمات الأخيرة التي وقعت في عدة دول أعضاء مثل بلجيكا وفرنسا. واتفق الوزراء على أن كراهية الأجانب والتمييز وقلة التعليم وفرص العمل والتهميش تعد بمثابة أرض خصبة لانتشار ظاهرة التطرف.   ولذلك أكد الوزراء على ضرورة العمل مع الشباب من سن مبكر عن طريق الرياضة والثقافة من منظور جماعي، مع التركيز أيضاً على الوضع الخاص لكل طالب.وأكدوا أن ذلك سيتيح رصد التطرف في سن مبكر، مشددين على ضرورة توفير خطوط هاتفية لمساعدة الطلاب وإتاحة الموارد والمعدات للمدرسين بحيث يمكنهم نشر أفكار إيجابية عن التنوع والتعدد والقيم المشتركة.


الخبر بالتفاصيل والصور



اتفق وزراء التعليم بالاتحاد الأوروبي على سلسلة مبادرات لمنع التطرف في الأعمار المبكرة، والتي تتنوع ما بين توفير خطوط مساعدة عبر الهاتف للطلاب وكذلك توفير أدوات للمعلمين لبناء جدار صلب أمام خطاب التطرف.

وكانت تلك من بين التوصيات الصادرة عن وزراء التعليم الأوربيين خلال اجتماعهم الإثنين، في بروكسل على خلفية الهجمات الأخيرة التي وقعت في عدة دول أعضاء مثل بلجيكا وفرنسا.

واتفق الوزراء على أن كراهية الأجانب والتمييز وقلة التعليم وفرص العمل والتهميش تعد بمثابة أرض خصبة لانتشار ظاهرة التطرف.
 
ولذلك أكد الوزراء على ضرورة العمل مع الشباب من سن مبكر عن طريق الرياضة والثقافة من منظور جماعي، مع التركيز أيضاً على الوضع الخاص لكل طالب.

وأكدوا أن ذلك سيتيح رصد التطرف في سن مبكر، مشددين على ضرورة توفير خطوط هاتفية لمساعدة الطلاب وإتاحة الموارد والمعدات للمدرسين بحيث يمكنهم نشر أفكار إيجابية عن التنوع والتعدد والقيم المشتركة.

رابط المصدر: الاتحاد الأوروبي: المدرسة حائط الصد الأول أمام الفكر المتطرف

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً