إندونيسيا: محتجون قد يقتحمون البرلمان احتجاجاً على حاكم جاكرتا

حذر قائد شرطة إندونيسيا الإثنين، من أن متظاهرين قد يحاولون اقتحام البرلمان للاحتجاج على حاكم جاكرتا المسيحي الذي يقولون إنه أساء للقرآن. واستخدمت

الشرطة قنابل الغاز ومدافع المياه يوم الرابع من نوفمبر (تشرين الثاني) لتفريق أكثر من مئة ألف محتج كانوا يطالبون باستقالة حاكم جاكرتا باسوكي تجاهاجا بورناما. ونفى بورناما أن يكون قد وقع في تجديف لكنه اعتذر عن تصريحاته.ويخوض بورناما الانتخابات في فبراير (شباط) ضد منافسين مسلمين اثنين على المنصب الرفيع الذي كان نقطة عبور جوكو ويدودو لرئاسة إندونيسيا عام 2014.ونقلت وسائل إعلام محلية عن قائد الشرطة تيتو كارنافيان وقائد الجيش جاتوت نورمانتيو قولهما الإثنين: “توجد وسائل خفية تقوم بها جماعات بعينها لدخول واحتلال البرلمان…إذا كانت (الأفعال) هدفها الإطاحة بالحكومة فإنه انتهاك للقانون”.ولم يسهب كارنافيان بشأن هذه الجماعات ولم يتسن على الفور الوصول إليه للتعليق.ووسعت الشرطة في الأسبوع الماضي تحقيقها في تعليقات أدلى بها حاكم جاكرتا وهو أول مسيحي وسياسي من أصل صيني يشغل المنصب. 


الخبر بالتفاصيل والصور



حذر قائد شرطة إندونيسيا الإثنين، من أن متظاهرين قد يحاولون اقتحام البرلمان للاحتجاج على حاكم جاكرتا المسيحي الذي يقولون إنه أساء للقرآن.

واستخدمت الشرطة قنابل الغاز ومدافع المياه يوم الرابع من نوفمبر (تشرين الثاني) لتفريق أكثر من مئة ألف محتج كانوا يطالبون باستقالة حاكم جاكرتا باسوكي تجاهاجا بورناما. ونفى بورناما أن يكون قد وقع في تجديف لكنه اعتذر عن تصريحاته.

ويخوض بورناما الانتخابات في فبراير (شباط) ضد منافسين مسلمين اثنين على المنصب الرفيع الذي كان نقطة عبور جوكو ويدودو لرئاسة إندونيسيا عام 2014.

ونقلت وسائل إعلام محلية عن قائد الشرطة تيتو كارنافيان وقائد الجيش جاتوت نورمانتيو قولهما الإثنين: “توجد وسائل خفية تقوم بها جماعات بعينها لدخول واحتلال البرلمان…إذا كانت (الأفعال) هدفها الإطاحة بالحكومة فإنه انتهاك للقانون”.

ولم يسهب كارنافيان بشأن هذه الجماعات ولم يتسن على الفور الوصول إليه للتعليق.

ووسعت الشرطة في الأسبوع الماضي تحقيقها في تعليقات أدلى بها حاكم جاكرتا وهو أول مسيحي وسياسي من أصل صيني يشغل المنصب. 

رابط المصدر: إندونيسيا: محتجون قد يقتحمون البرلمان احتجاجاً على حاكم جاكرتا

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً