داعش يتبنى الهجوم على مسجد في كابول

أعلن تنظيم داعش، عبر وكالة “أعماق” الذراع الإعلامي له على شبكة الإنترنت، المسؤولية عن هجوم على مسجد شيعي في كابول أسفر عن مقتل 30 شخصاً.

'height: 250px; width: 300px; float: left; padding-right: 20px; padding-bottom: 20px;'> // Not Used 16-11-2016 // googletag.cmd.push(function () googletag.display('div-gpt-ad-1458464214487-0'); ); وقالت وزارة الداخلية الأفغانية، إن انتحارياً استهدف اليوم الإثنين، مسجداً للشيعة في كابول، حيث احتشد مواطنون للاحتفال بمناسبة دينية.من ناحية أخرى، قال مراسل صحفي، إن المواطنين يسارعون إلى مسجد “باقر العلوم”، للحصول على معلومات حول ذويهم وأحبائهم.وقال أحد الناجين، ويدعى سيد سليمان، والذي نجا من الحادث بسبب وجود عمود أمامه، إن “الانتحاري كان يرتدي شالاً حوله عندما دخل (المسجد)”. وتعرض شقيق سليمان إلى إصابة بشظايا في ساقيه.ويقدر سليمان أعداد الضحايا بأكثر من الأعداد الواردة في التقارير الرسمية، مضيفا أن “المسجد كان يعج بالمواطنين”.وأضاف: “ساعدت بنفسي في حمل 30 على الأقل من المصابين والقتلى”.من ناحية أخرى، وجه شاهد عيان آخر كان يقف على الطريق عندما وقع الانفجار، ويدعى علي هادي لقمان، اللوم إلى أجهزة الأمن بسبب إخفاقها في توفير الأمن الكافي.وكان مواطنون يحتشدون عند المسجد للاحتفال بأربعينية الحسين.من جانبه، أدان الرئيس الافغاني، أشرف غني، “الاعتداء الآثم” على من كانوا في المسجد، واصفاً الهجوم بأنه “عمل لا يغتفر” و”جريمة كبيرة”.وكان تنظيم داعش أعلن مسؤوليته عن هجوم آخر وقع في مطلع أكتوبر (تشرين أول) الماضي، في ضريح في كابول، ما أسفر عن مقتل 14 شخصاً وإصابة 30 آخرين.


الخبر بالتفاصيل والصور



أعلن تنظيم داعش، عبر وكالة “أعماق” الذراع الإعلامي له على شبكة الإنترنت، المسؤولية عن هجوم على مسجد شيعي في كابول أسفر عن مقتل 30 شخصاً.

وقالت وزارة الداخلية الأفغانية، إن انتحارياً استهدف اليوم الإثنين، مسجداً للشيعة في كابول، حيث احتشد مواطنون للاحتفال بمناسبة دينية.

من ناحية أخرى، قال مراسل صحفي، إن المواطنين يسارعون إلى مسجد “باقر العلوم”، للحصول على معلومات حول ذويهم وأحبائهم.

وقال أحد الناجين، ويدعى سيد سليمان، والذي نجا من الحادث بسبب وجود عمود أمامه، إن “الانتحاري كان يرتدي شالاً حوله عندما دخل (المسجد)”. وتعرض شقيق سليمان إلى إصابة بشظايا في ساقيه.

ويقدر سليمان أعداد الضحايا بأكثر من الأعداد الواردة في التقارير الرسمية، مضيفا أن “المسجد كان يعج بالمواطنين”.

وأضاف: “ساعدت بنفسي في حمل 30 على الأقل من المصابين والقتلى”.

من ناحية أخرى، وجه شاهد عيان آخر كان يقف على الطريق عندما وقع الانفجار، ويدعى علي هادي لقمان، اللوم إلى أجهزة الأمن بسبب إخفاقها في توفير الأمن الكافي.

وكان مواطنون يحتشدون عند المسجد للاحتفال بأربعينية الحسين.

من جانبه، أدان الرئيس الافغاني، أشرف غني، “الاعتداء الآثم” على من كانوا في المسجد، واصفاً الهجوم بأنه “عمل لا يغتفر” و”جريمة كبيرة”.

وكان تنظيم داعش أعلن مسؤوليته عن هجوم آخر وقع في مطلع أكتوبر (تشرين أول) الماضي، في ضريح في كابول، ما أسفر عن مقتل 14 شخصاً وإصابة 30 آخرين.

رابط المصدر: داعش يتبنى الهجوم على مسجد في كابول

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً