“الشرق الأوسط” تنفصل عن مراسلها في بغداد بعد تسببه بأزمة مع العراق والصحة العالمية

أعلنت صحيفة “الشرق الأوسط” السعودية في عددها الصادر الإثنين وقف التعاون مع مراسلها في بغداد غداة نشرها لتقرير مغلوط، منسوب إلى منظمة الصحة العالمية.

250px; width: 300px; float: left; padding-right: 20px; padding-bottom: 20px;'> // Not Used 16-11-2016 // googletag.cmd.push(function () googletag.display('div-gpt-ad-1458464214487-0'); ); ونُشر التقرير في الصحيفة الأحد بعنوان: “تحذير أممي من حالات الحمل غير الشرعي في كربلاء”. بيان ونقلت الصحيفة عن “غريغوري هارتل، المتحدث باسم المنظمة”، أن ” المناسبات الدينية التي تقام في العراق تشهد في الغالب اختلاطاً غير منتظم بالوفود القادمة من خارج العراق خصوصا من جمهورية إيران المجاورة له”.واستدعى الخبر نفياً سريعاً وقاطعاً من منظمة الصحة العالمية التي وصفت ما نشر بأنه “خبر كاذب”، مستنكرة “استخدام اسمها في خبر عار عن الصحة”.ونشرت “الشرق الاوسط” الإثنين البيان الكامل لنفي منظمة الصحة العالمية.وقف تعامل وكتبت “تؤكد صحيفة العرب الدولية الشرق الأوسط، أنه التزاماً بمبدأ الأعراف المهنية والمصداقية، فإنها تنشر هذا التقرير لتصحيح المعلومات المغلوطة التي تضمنها الخبر”.وأضافت: “كما تعلن إيقاف التعامل مع محرر الصحيفة في بغداد الذي تسبب في نشر التقرير، والذي لم يلتزم بالمعايير المهنية، والأخلاقية، والدقة، والموضوعية”.تبرؤ من جهة ثانية، أعلن معد فياض، وهو صحافي يعمل لصالح الصحيفة في بغداد، براءته من كتابة الخبر. وقال في رسالة تسلمت فرانس برس نسخة منها “أعلن براءتي من هذا الموضوع، والذين يعرفونني ويتابعون كتاباتي يدركون بأني من المستحيل أن أنجر إلى مستنقع مثل هذا الموضوع المسيء لي أولاً ولأهلي ثانياً”.ولا تملك الصحيفة مكتباً في بغداد بسبب إغلاقه قبل عامين، ولديها مكتب في أربيل، كبرى مدن إقليم كردستان.


الخبر بالتفاصيل والصور



أعلنت صحيفة “الشرق الأوسط” السعودية في عددها الصادر الإثنين وقف التعاون مع مراسلها في بغداد غداة نشرها لتقرير مغلوط، منسوب إلى منظمة الصحة العالمية.

ونُشر التقرير في الصحيفة الأحد بعنوان: “تحذير أممي من حالات الحمل غير الشرعي في كربلاء”.

بيان
ونقلت الصحيفة عن “غريغوري هارتل، المتحدث باسم المنظمة”، أن ” المناسبات الدينية التي تقام في العراق تشهد في الغالب اختلاطاً غير منتظم بالوفود القادمة من خارج العراق خصوصا من جمهورية إيران المجاورة له”.

واستدعى الخبر نفياً سريعاً وقاطعاً من منظمة الصحة العالمية التي وصفت ما نشر بأنه “خبر كاذب”، مستنكرة “استخدام اسمها في خبر عار عن الصحة”.

ونشرت “الشرق الاوسط” الإثنين البيان الكامل لنفي منظمة الصحة العالمية.

وقف تعامل
وكتبت “تؤكد صحيفة العرب الدولية الشرق الأوسط، أنه التزاماً بمبدأ الأعراف المهنية والمصداقية، فإنها تنشر هذا التقرير لتصحيح المعلومات المغلوطة التي تضمنها الخبر”.

وأضافت: “كما تعلن إيقاف التعامل مع محرر الصحيفة في بغداد الذي تسبب في نشر التقرير، والذي لم يلتزم بالمعايير المهنية، والأخلاقية، والدقة، والموضوعية”.

تبرؤ
من جهة ثانية، أعلن معد فياض، وهو صحافي يعمل لصالح الصحيفة في بغداد، براءته من كتابة الخبر.

وقال في رسالة تسلمت فرانس برس نسخة منها “أعلن براءتي من هذا الموضوع، والذين يعرفونني ويتابعون كتاباتي يدركون بأني من المستحيل أن أنجر إلى مستنقع مثل هذا الموضوع المسيء لي أولاً ولأهلي ثانياً”.

ولا تملك الصحيفة مكتباً في بغداد بسبب إغلاقه قبل عامين، ولديها مكتب في أربيل، كبرى مدن إقليم كردستان.

رابط المصدر: “الشرق الأوسط” تنفصل عن مراسلها في بغداد بعد تسببه بأزمة مع العراق والصحة العالمية

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً