المجاعة تهدد سكان محافظة يمنية

بات سكان بلدة مكيراس وسط اليمن تحت تهديد المجاعة، إذ لا يستطيعون توفير قوت يومهم، في ظل عدم حصولهم على مرتباتهم المعيشية. وقال مواطنون في ريف المنطقة الوسطى

بأبين، إنهم “لم يتلقوا أي معونات إغاثية، حيث يقطنون في الأودية والشعاب، ويتهددهم الموت جراء فقدانهم للكثير من مصادر الدخل”.وفي بلدة مكيراس المحتلة من قبل الانقلابيين، قال السكان “إنهم لم يقدروا على إعادة حرث الأراضي الزراعية المدمرة، جراء عدوان الميليشيات عليها”.نهب الحبوب وقال ناشط محلي في مكيراس، “إن أكثر من 100 طن من الحبوب بمختلف أنواعها، نهبها الحوثيون من منازل المدنيين في مكيراس”، مشيراً إلى أن الأهالي كانوا يعتمدون بشكل أساسي على ما تنتجه الأراضي الزراعية.وأكد أن عشرات الآبار تعرضت للقصف، وأخرى تعرضت للنهب والسلب من قبل ميليشيات الحوثي.ودعا الناشطون المنظمات الإنسانية إلى إغاثة سكان مكيراس، جراء عدم وصول أي مساعدات إنسانية إليها منذ بداية الحرب التي شنها الحوثيون وقوات المخلوع صالح.


الخبر بالتفاصيل والصور



بات سكان بلدة مكيراس وسط اليمن تحت تهديد المجاعة، إذ لا يستطيعون توفير قوت يومهم، في ظل عدم حصولهم على مرتباتهم المعيشية.

وقال مواطنون في ريف المنطقة الوسطى بأبين، إنهم “لم يتلقوا أي معونات إغاثية، حيث يقطنون في الأودية والشعاب، ويتهددهم الموت جراء فقدانهم للكثير من مصادر الدخل”.

وفي بلدة مكيراس المحتلة من قبل الانقلابيين، قال السكان “إنهم لم يقدروا على إعادة حرث الأراضي الزراعية المدمرة، جراء عدوان الميليشيات عليها”.

نهب الحبوب
وقال ناشط محلي في مكيراس، “إن أكثر من 100 طن من الحبوب بمختلف أنواعها، نهبها الحوثيون من منازل المدنيين في مكيراس”، مشيراً إلى أن الأهالي كانوا يعتمدون بشكل أساسي على ما تنتجه الأراضي الزراعية.

وأكد أن عشرات الآبار تعرضت للقصف، وأخرى تعرضت للنهب والسلب من قبل ميليشيات الحوثي.

ودعا الناشطون المنظمات الإنسانية إلى إغاثة سكان مكيراس، جراء عدم وصول أي مساعدات إنسانية إليها منذ بداية الحرب التي شنها الحوثيون وقوات المخلوع صالح.

رابط المصدر: المجاعة تهدد سكان محافظة يمنية

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً