شرطة دبي تعرض أحدث تطبيقاتها “الافتراضية”

قدمت القيادة العامة لشرطة دبي خلال اليوم الثاني لفعاليات أسبوع الإمارات للابتكار، أبرز ابتكاراتها الافتراضية في عالم التطبيقات الذكية وذلك ضمن منصتها في “دبي مول”، فقد استطاع زائرو المنصة معايشة أجواء افتراضية لقيادة السيارة في أجواء المناخ المختلفة وخاصة الماطرة منها، وتمكنوا من مشاهدة

حوادث سير حقيقية عبر نظارة مُختصة، وتجولوا في أروقة متحف شرطة دبي باستخدام تطبيق هاتفي. 3 تطبيقات جديدة لاقت إعجاباً شديداً من الزائرين إلى المنصة الذين بادروا إلى تجربتها، والاستفادة من المحاكاة الحقيقية للواقع.  قيادة في أجواء المناخ وحول التطبيق الأول، أكد الرائد أحمد الحاج رئيس قسم التسويق الذكي في الإدارة العامة للخدمات الذكية في شرطة دبي، أن مركز التكنولوجيا الافتراضية ابتكر لعبة سيارات افتراضية تُمكن السائق أو مستخدمها من القيادة في أجواء المناخ المختلفة سواء الماطرة أو في حالة الضباب الكثيف وفي عتمة الليل أو في النهار، مشيراً إلى أن الغرض من اللعبة تعليمي بحت هدفه تمكين السائقين من معرفة مدى قدرتهم على السيطرة على السيارة في هذه الأجواء مع الالتزام بالقوانين والإشارات والتعليمات. وبين أن اللعبة مُطورة بشكل حديث بحيث يشعر المُستخدم بأنه يقود في أجواء طبيعية ويشعر بمدى استجابة المكابح في أجواء المناخ المختلفة، وأثر تغير الرؤية نتيجة الضباب، وبالتالي يتوجب عليه اتخاذ الخطوات الصحيحة لتفادي وقوع حادث، مبيناً أن اللعبة التعليمية تعتبر محاكة حقيقية لمدى قدرتنا على القيادة وسط الظروف المناخية المتنوعة التي قد نصادفها في حياتنا في أي وقت. نظارة “هوللنز” وعرضت الإدارة العامة للخدمات الذكية عبر منصة شرطة دبي نظارة “هوللنز” والتي تمكن الأفراد من معايشة ظروف وقوع حادث سير في الطريق عبر مشاهدته بطريقة ثلاثية الأبعاد، وبالتالي التعرف على النتائج الوخيمة لتجاوز السرعة القانونية وعدم اتخاذ الحيطة والحذر. وأشار الرائد الحاج إلى أن شرطة دبي أول جهة تستخدم هذا النوع من النظارات مبيناً أن استخدامها يهدف إلى توعية أفراد الجمهور بمدى خطورة الناجمة عن حوادث السير وذلك بعد معايشة النتائج وكأنها أمامه على أرض الواقع والتعرف على أسباب المؤدية إلى الحادث ونوع الخطأ الذي ارتكبه المُتسبب. جولة في المتحف واستطاع الزائرون إلى منصة شرطة دبي من التنقل في أرجاء متحف شرطة دبي بطريقة ذكية وذلك عبر خدمة تطبيق هاتفي طورته الإدارة العامة للخدمات الذكية تُمكن الأفراد من مشاهدة المتحف بشكل دائري (360 درجة)، والاطلاع على أحدث المقتنيات الثمينة والتاريخية. وقدم الوكيل أول منصور المنصوري مسؤول متحف شرطة دبي، شرحاً إلى زوار المنصة حول خدمة تطبيق المتحف، مشيراً إلى أن الخدمة تهدف إلى إبراز التراث الحضاري والوجه المشرق لشرطة دبي، وتمكين أكبر قدر من أفراد الجمهور من الاطلاع على ما أنجزه السابقون من أفراد شرطة دبي، ونشر الثقافة الشرطية في مختلف قطاعات المجتمع وتنشيط الحركة الفنية والعلمية المتعلقة بالمتاحف. وأكد أن متحف شرطة دبي يعد بيت الذاكرة الأولى منذ أن تأسست شرطة دبي عام 1956 ويروي للزوار قصة تطور ومجد وعزة ترسخت على مدى العقود الماضية، وأصبح صرحاً شامخاً شاهداً على قوة شرطية مهيبة حققت إنجازات أمنية ومجتمعية عظيمة ولم يتخط عمرها بضعة عقود. ويعتبر متحف شرطة دبي أول متحف مؤسسي تابع لجهة حكومية في الدولة بشهادة هيئة دبي للثقافة، وتمّت إضافته إلى قائمة المتاحف العربية من قبل المجلس الدولي للمتاحف 1995، وزاره شخصيات كبيرة أبرزهم سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، وسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي، وسمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، والشيخ زايد بن حمدان بن زايد آل نهيان، بالإضافة إلى شخصيات عالمية مميزة.


الخبر بالتفاصيل والصور


قدمت القيادة العامة لشرطة دبي خلال اليوم الثاني لفعاليات أسبوع الإمارات للابتكار، أبرز ابتكاراتها الافتراضية في عالم التطبيقات الذكية وذلك ضمن منصتها في “دبي مول”، فقد استطاع زائرو المنصة معايشة أجواء افتراضية لقيادة السيارة في أجواء المناخ المختلفة وخاصة الماطرة منها، وتمكنوا من مشاهدة حوادث سير حقيقية عبر نظارة مُختصة، وتجولوا في أروقة متحف شرطة دبي باستخدام تطبيق هاتفي.

3 تطبيقات جديدة لاقت إعجاباً شديداً من الزائرين إلى المنصة الذين بادروا إلى تجربتها، والاستفادة من المحاكاة الحقيقية للواقع.

 قيادة في أجواء المناخ

وحول التطبيق الأول، أكد الرائد أحمد الحاج رئيس قسم التسويق الذكي في الإدارة العامة للخدمات الذكية في شرطة دبي، أن مركز التكنولوجيا الافتراضية ابتكر لعبة سيارات افتراضية تُمكن السائق أو مستخدمها من القيادة في أجواء المناخ المختلفة سواء الماطرة أو في حالة الضباب الكثيف وفي عتمة الليل أو في النهار، مشيراً إلى أن الغرض من اللعبة تعليمي بحت هدفه تمكين السائقين من معرفة مدى قدرتهم على السيطرة على السيارة في هذه الأجواء مع الالتزام بالقوانين والإشارات والتعليمات.

وبين أن اللعبة مُطورة بشكل حديث بحيث يشعر المُستخدم بأنه يقود في أجواء طبيعية ويشعر بمدى استجابة المكابح في أجواء المناخ المختلفة، وأثر تغير الرؤية نتيجة الضباب، وبالتالي يتوجب عليه اتخاذ الخطوات الصحيحة لتفادي وقوع حادث، مبيناً أن اللعبة التعليمية تعتبر محاكة حقيقية لمدى قدرتنا على القيادة وسط الظروف المناخية المتنوعة التي قد نصادفها في حياتنا في أي وقت.

نظارة “هوللنز”

وعرضت الإدارة العامة للخدمات الذكية عبر منصة شرطة دبي نظارة “هوللنز” والتي تمكن الأفراد من معايشة ظروف وقوع حادث سير في الطريق عبر مشاهدته بطريقة ثلاثية الأبعاد، وبالتالي التعرف على النتائج الوخيمة لتجاوز السرعة القانونية وعدم اتخاذ الحيطة والحذر.

وأشار الرائد الحاج إلى أن شرطة دبي أول جهة تستخدم هذا النوع من النظارات مبيناً أن استخدامها يهدف إلى توعية أفراد الجمهور بمدى خطورة الناجمة عن حوادث السير وذلك بعد معايشة النتائج وكأنها أمامه على أرض الواقع والتعرف على أسباب المؤدية إلى الحادث ونوع الخطأ الذي ارتكبه المُتسبب.

جولة في المتحف

واستطاع الزائرون إلى منصة شرطة دبي من التنقل في أرجاء متحف شرطة دبي بطريقة ذكية وذلك عبر خدمة تطبيق هاتفي طورته الإدارة العامة للخدمات الذكية تُمكن الأفراد من مشاهدة المتحف بشكل دائري (360 درجة)، والاطلاع على أحدث المقتنيات الثمينة والتاريخية.

وقدم الوكيل أول منصور المنصوري مسؤول متحف شرطة دبي، شرحاً إلى زوار المنصة حول خدمة تطبيق المتحف، مشيراً إلى أن الخدمة تهدف إلى إبراز التراث الحضاري والوجه المشرق لشرطة دبي، وتمكين أكبر قدر من أفراد الجمهور من الاطلاع على ما أنجزه السابقون من أفراد شرطة دبي، ونشر الثقافة الشرطية في مختلف قطاعات المجتمع وتنشيط الحركة الفنية والعلمية المتعلقة بالمتاحف.

وأكد أن متحف شرطة دبي يعد بيت الذاكرة الأولى منذ أن تأسست شرطة دبي عام 1956 ويروي للزوار قصة تطور ومجد وعزة ترسخت على مدى العقود الماضية، وأصبح صرحاً شامخاً شاهداً على قوة شرطية مهيبة حققت إنجازات أمنية ومجتمعية عظيمة ولم يتخط عمرها بضعة عقود.

ويعتبر متحف شرطة دبي أول متحف مؤسسي تابع لجهة حكومية في الدولة بشهادة هيئة دبي للثقافة، وتمّت إضافته إلى قائمة المتاحف العربية من قبل المجلس الدولي للمتاحف 1995، وزاره شخصيات كبيرة أبرزهم سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، وسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي، وسمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، والشيخ زايد بن حمدان بن زايد آل نهيان، بالإضافة إلى شخصيات عالمية مميزة.

رابط المصدر: شرطة دبي تعرض أحدث تطبيقاتها “الافتراضية”

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً