50% انخفاض معدلات الجرائم في الشارقة

كشفت إدارة التحريات والمباحث الجنائية بالقيادة العامـة لشرطـة الشارقة أن نسبة الجرائم الواقعة على مستوى إمارة الشارقة قد سجلت انخفاضا بنسبة 50 % خلال العام الجاري 2016 مقارنة بالعام الماضي ، كما شهد العام الحالي زيادة كبيرة في عدد الجرائم التي تم الكشف عن

مرتكبيها والقبض عليهم من بين الجرائم المسجلة ضد مجهول . انخفاض في الجرائم المقلقة وأوضح العقيد محمد راشد بيات مدير عام العمليات الشرطية بشرطة الشارقة ، أن جرائم السرقة بمختلف أنواعها قد سجلت تراجعاً كبيراً خلال العام الحالي مقارنة بعام 2015 ومن ذلك على سبيل المثال جرائم سرقة المساكن  التي سجلت 433 جريمة خلال العام الماضي و انخفضت إلى 215 جريمة خلال العام الحالي ،وكذلك جرائم السرقة من وسائل النقل التي سجلت خلال العام الحالي 223 جريمة بينما سجلت في العام الماضي 241 جريمة ، اما سرقة المنشآت الخاصة والمستودعات فقد سجلت خلال العام الماضي 578 وتراجعت خلال العام الحالي لتسجل حتى الآن 287 جريمة . بالإضافة إلى عدد آخر من الجرائم التي تراجعت بصورة ملحوظة مقارنة بالعام الماضي   من بينها على سبيل المثال جرائم الاعتداء  التي سجلت انخفاضا بنسبة 10% ،و جرائم القتل العمد التي انخفضت بنسبة 50%، مشيرا إلى ان إجمالي الجرائم بمختلف انواعها التي سجلت خلال العام الحالي بلغت  (1154 ) جريمة ، بينما بلغ عدد الجرائم التي وقعت خلال العام الماضي( 2039 ) جريمة . وأرجع العقيد محمد راشد بيات مدير عام العمليات الشرطية إنخفاض نسبة الجرائم الواقعة على مستوى إمارة الشارقة إلى المنهجية  التي تتبعها الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية بشرطة الشارقة ، للوقاية والحد من الجريمة وضبط مرتكبيها بالسرعة الممكنة والتي ساهمت بشكل ملحوظ في خفض الجرائم المقلقة. خطط للوقاية من الجرائم وأضاف العقيد بيات  أن الإدارة تعمل وفق خطة أمنية مدروسة، تقوم على تعزيز التدابير الوقائية القائمة على التعاون بين الشرطة والمجتمع، وتفعيل أنظمة المراقبة الأمنية في المؤسسات والمنشآت التجارية والصناعية والبنوك والشركات ،  هذا إلى جانب تكثيف دوريات الرقابة الأمنية، وإطلاق دوريات الحد من الجريمة التابعة لإدارة التحريات والمباحث الجنائية، ودوريات إسناد التابعة لإدارة المرور والدوريات اللتين تم استحداثهما مؤخرا ، إلى جانب الدورالذي تلعبه حملات التوعوية  التي يتم تنظيمها بالتعاون مع إدارة الإعلام والعلاقات العامة بشرطة الشارقة لاستهداف الجمهور في إطار سعي القيادة العامـة لشرطـة الشارقة إلى رفع نسبة شعور الجمهور بالأمان، وتعزيز الروابط، والثقة بين الشرطة والمجتمع، وخفض الجريمة وبقائها عند أدنى مستوياتها وضبط الوقائع الإجرامية من خلال وضع وتطوير الخطط المناسبة للحد من الجريمة، والتى أدت إلى صعود المؤشرات الإيجابية لاستقرار الوضع الأمني في جميع مناطق الإمارة. كما أشارالعقيد بيات إلى أن الإدارة تعمل على تطوير وتحديث برامجها، وخططها  بشكل مستمر وفق متطلبات الحالة الأمنية، والارتقاء بالمنظومة التدريبية من أجل تنمية، وصقل مهارات كوادرها، ورفع الكفاءة العملية لتمكينها من القيام بأداء مهامها على الوجه الأمثل.  برنامج الحد من الجريمة ساهم برنامج الحد من الجريمة الذي أطلقته القيادة العامة لشرطة الشارقة ممثلة بإدارة التحريات والمباحاث الجنائية في خفض الجرائم المقلقة في إمارة الشارقة وتعتبردوريات الحد من الجريمة،من الدوريات التي تم استحداثها تحقيقاً لرؤية واستراتيجية وزارة الداخلية في أن تكون دولة الإمارات من أفضل دول العالم أمناً وسلامة، وسعي القيادة لرفع نسبة الشعور بالأمن وتعزيز الروابط والثقة بين الشرطة والمجتمع، وخفض الجريمة وإبقائها عند أدنى مستوياتها وضبط الوقائع الإجرامية من خلال وضع وتطوير الخطط المناسبة للحد من الجريمة. دور الحملات التوعية   وأثنى العقيد بيات على التعاون القائم بين الإدارة العامة للعمليات الشرطية وإدارة الإعلام والعلاقات العامة من خلال إطلاق حملات التوعية الأمنية ، والتي لعبت دوراُ مهماً في التنبيه لخطر وقوع الجرائم ، والتعريف بالتدابير والاحتياطات التي ينبغي اتخاذها من قبل أفراد المجتمع وأصحاب المحلات والمنشآت التجارية وكافة القطاعات المستهدفة لمنع وقوع الجرائم والحد منها ، مما كان له أبلغ الأثر في رفع مستوى الوعي الأمني بين مختلف القطاعات ، ودفع الكثيرين من أصحاب المحلات والمنشآت التجارية والشركات والمستودعات إلى العمل بهذه التوجيهات ، والإستفادة من مختلف الأنظمة والتقنيات الأمنية في حماية مؤسساتهم وتعزيز مراقبتها ،الأمر الذي نتج عنه تقليل عدد الجرائم ورفع نسبة الشعور بالإمان بين افراد المجتمع . وأكد العقيد بيات على استمرار التعاون بين إدارة التحريات والمباحث الجنائية وإدارة الإعلام والعلاقات العامة  في إطلاق  الحملات التوعوية طوال العام ، والوصول برسالة التوعية الأمنية إلى كافة القطاعات المستهدفة من قبل محترفي الجرائم ، والمحافظة على سلامة الأرواح والممتلكات ، وتحقيق أكبر قدر من  الشعور بالأمن والأمان، داعيا الصحف ووسائل الإعلام المختلفة لدعم هذه الحملات والمساهمة في توصيل رسائل التوعية إلى كافة أفراد المجتمع. الأمن مسؤولية مشتركة دعا مدير عام العمليات الشرطية كافة أفراد المجتمع وأصحاب المحلات التجارية والمنشآت  إلى المزيد من التعاون مع الجهات الأمنية في منع الجرائم والحد منها ومواجهتها، وذلك تحقيقاً للهدف المشترك المتمثل في القضاء على الجريمة والمحافظة على الأمن ، كما دعا أفراد الجمهور إلى التعاون مع الشرطة من خلال الإبلاغ عن أية ظاهرة أو سلوك مثير للارتياب مؤكداٌ أن الأمن مسوؤلية مشتركة تملي على المجتمع بكافة أفراده ومؤسساته التعاون مع الأجهزة الأمنية في مواجهة الجرائم والحد منها وتعزيز الأمن والاستقرار.


الخبر بالتفاصيل والصور


كشفت إدارة التحريات والمباحث الجنائية بالقيادة العامـة لشرطـة الشارقة أن نسبة الجرائم الواقعة على مستوى إمارة الشارقة قد سجلت انخفاضا بنسبة 50 % خلال العام الجاري 2016 مقارنة بالعام الماضي ، كما شهد العام الحالي زيادة كبيرة في عدد الجرائم التي تم الكشف عن مرتكبيها والقبض عليهم من بين الجرائم المسجلة ضد مجهول .
انخفاض في الجرائم المقلقة

وأوضح العقيد محمد راشد بيات مدير عام العمليات الشرطية بشرطة الشارقة ، أن جرائم السرقة بمختلف أنواعها قد سجلت تراجعاً كبيراً خلال العام الحالي مقارنة بعام 2015 ومن ذلك على سبيل المثال جرائم سرقة المساكن  التي سجلت 433 جريمة خلال العام الماضي و انخفضت إلى 215 جريمة خلال العام الحالي ،وكذلك جرائم السرقة من وسائل النقل التي سجلت خلال العام الحالي 223 جريمة بينما سجلت في العام الماضي 241 جريمة ، اما سرقة المنشآت الخاصة والمستودعات فقد سجلت خلال العام الماضي 578 وتراجعت خلال العام الحالي لتسجل حتى الآن 287 جريمة . بالإضافة إلى عدد آخر من الجرائم التي تراجعت بصورة ملحوظة مقارنة بالعام الماضي   من بينها على سبيل المثال جرائم الاعتداء  التي سجلت انخفاضا بنسبة 10% ،و جرائم القتل العمد التي انخفضت بنسبة 50%، مشيرا إلى ان إجمالي الجرائم بمختلف انواعها التي سجلت خلال العام الحالي بلغت  (1154 ) جريمة ، بينما بلغ عدد الجرائم التي وقعت خلال العام الماضي( 2039 ) جريمة .
وأرجع العقيد محمد راشد بيات مدير عام العمليات الشرطية إنخفاض نسبة الجرائم الواقعة على مستوى إمارة الشارقة إلى المنهجية  التي تتبعها الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية بشرطة الشارقة ، للوقاية والحد من الجريمة وضبط مرتكبيها بالسرعة الممكنة والتي ساهمت بشكل ملحوظ في خفض الجرائم المقلقة.

خطط للوقاية من الجرائم

وأضاف العقيد بيات  أن الإدارة تعمل وفق خطة أمنية مدروسة، تقوم على تعزيز التدابير الوقائية القائمة على التعاون بين الشرطة والمجتمع، وتفعيل أنظمة المراقبة الأمنية في المؤسسات والمنشآت التجارية والصناعية والبنوك والشركات ،  هذا إلى جانب تكثيف دوريات الرقابة الأمنية، وإطلاق دوريات الحد من الجريمة التابعة لإدارة التحريات والمباحث الجنائية، ودوريات إسناد التابعة لإدارة المرور والدوريات اللتين تم استحداثهما مؤخرا ، إلى جانب الدورالذي تلعبه حملات التوعوية  التي يتم تنظيمها بالتعاون مع إدارة الإعلام والعلاقات العامة بشرطة الشارقة لاستهداف الجمهور في إطار سعي القيادة العامـة لشرطـة الشارقة إلى رفع نسبة شعور الجمهور بالأمان، وتعزيز الروابط، والثقة بين الشرطة والمجتمع، وخفض الجريمة وبقائها عند أدنى مستوياتها وضبط الوقائع الإجرامية من خلال وضع وتطوير الخطط المناسبة للحد من الجريمة، والتى أدت إلى صعود المؤشرات الإيجابية لاستقرار الوضع الأمني في جميع مناطق الإمارة.
كما أشارالعقيد بيات إلى أن الإدارة تعمل على تطوير وتحديث برامجها، وخططها  بشكل مستمر وفق متطلبات الحالة الأمنية، والارتقاء بالمنظومة التدريبية من أجل تنمية، وصقل مهارات كوادرها، ورفع الكفاءة العملية لتمكينها من القيام بأداء مهامها على الوجه الأمثل.
 
برنامج الحد من الجريمة

ساهم برنامج الحد من الجريمة الذي أطلقته القيادة العامة لشرطة الشارقة ممثلة بإدارة التحريات والمباحاث الجنائية في خفض الجرائم المقلقة في إمارة الشارقة وتعتبردوريات الحد من الجريمة،من الدوريات التي تم استحداثها تحقيقاً لرؤية واستراتيجية وزارة الداخلية في أن تكون دولة الإمارات من أفضل دول العالم أمناً وسلامة، وسعي القيادة لرفع نسبة الشعور بالأمن وتعزيز الروابط والثقة بين الشرطة والمجتمع، وخفض الجريمة وإبقائها عند أدنى مستوياتها وضبط الوقائع الإجرامية من خلال وضع وتطوير الخطط المناسبة للحد من الجريمة.

دور الحملات التوعية
 
وأثنى العقيد بيات على التعاون القائم بين الإدارة العامة للعمليات الشرطية وإدارة الإعلام والعلاقات العامة من خلال إطلاق حملات التوعية الأمنية ، والتي لعبت دوراُ مهماً في التنبيه لخطر وقوع الجرائم ، والتعريف بالتدابير والاحتياطات التي ينبغي اتخاذها من قبل أفراد المجتمع وأصحاب المحلات والمنشآت التجارية وكافة القطاعات المستهدفة لمنع وقوع الجرائم والحد منها ، مما كان له أبلغ الأثر في رفع مستوى الوعي الأمني بين مختلف القطاعات ، ودفع الكثيرين من أصحاب المحلات والمنشآت التجارية والشركات والمستودعات إلى العمل بهذه التوجيهات ، والإستفادة من مختلف الأنظمة والتقنيات الأمنية في حماية مؤسساتهم وتعزيز مراقبتها ،الأمر الذي نتج عنه تقليل عدد الجرائم ورفع نسبة الشعور بالإمان بين افراد المجتمع .

وأكد العقيد بيات على استمرار التعاون بين إدارة التحريات والمباحث الجنائية وإدارة الإعلام والعلاقات العامة  في إطلاق  الحملات التوعوية طوال العام ، والوصول برسالة التوعية الأمنية إلى كافة القطاعات المستهدفة من قبل محترفي الجرائم ، والمحافظة على سلامة الأرواح والممتلكات ، وتحقيق أكبر قدر من  الشعور بالأمن والأمان، داعيا الصحف ووسائل الإعلام المختلفة لدعم هذه الحملات والمساهمة في توصيل رسائل التوعية إلى كافة أفراد المجتمع.

الأمن مسؤولية مشتركة
دعا مدير عام العمليات الشرطية كافة أفراد المجتمع وأصحاب المحلات التجارية والمنشآت  إلى المزيد من التعاون مع الجهات الأمنية في منع الجرائم والحد منها ومواجهتها، وذلك تحقيقاً للهدف المشترك المتمثل في القضاء على الجريمة والمحافظة على الأمن ، كما دعا أفراد الجمهور إلى التعاون مع الشرطة من خلال الإبلاغ عن أية ظاهرة أو سلوك مثير للارتياب مؤكداٌ أن الأمن مسوؤلية مشتركة تملي على المجتمع بكافة أفراده ومؤسساته التعاون مع الأجهزة الأمنية في مواجهة الجرائم والحد منها وتعزيز الأمن والاستقرار.

رابط المصدر: 50% انخفاض معدلات الجرائم في الشارقة

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً