جهادي سابق: موجة إرهابية للجناح العسكري للإخوان بعد فشل 11/11

حذر الجهادي السابق الدكتور صبرة القاسمي، من موجة إرهابية تهدد مصر، بعد فشل تصعيد تنظيم الإخوان وحلفائهم ضد الدولة في مظاهرات 11 نوفمبر(تشرين الثاني) الماضي. الدولة المصرية واعية

للمخططات الإرهابية التي تحاك لها، وتعرف مصادر الإرهاب، لا سيما بعد عودة الكثير من العناصر الجهادية من دول مجاورة لمصر وقال القاسمي لـ24، إن الحركات الإرهابية عادت للظهور أخيراً في أكثر من عملية وبأسماء مختلفة مثل “حسم” أو “لواء الثورة”، نتيجة اتجاه عدد من شباب الإخوان للعمليات النوعية ضد الدولة، بعد تأكدهم من رفض المصريين الاستجابة لهم.وأضاف: “أيقن بعض شباب الإخوان، وبعض المنتمين للتيارات الإسلامية، عدم جدوى التظاهر، ورفض الشعب المصري لدعواتهم، وجاءت استجابة المصريين لدعوات التظاهر في الحادي عشر من نوفمبر مخيبة لآمالهم، ما يضطرهم للجوء للعمليات النوعية والإرهابية، لاسيما وأنها تصاعدت قبيل دعوات التظاهر”.وأكد الجهادي السابق أن الدولة المصرية واعية للمخططات الإرهابية التي تحاك لها، وتعرف مصادر الإرهاب، لاسيما بعد عودة الكثير من العناصر الجهادية من دول مجاورة لمصر بعد تلقيهم تدريبات عسكرية، أو مشاركتهم في عمليات إرهابية تحت ألوية حركات إسلامية في دول بها صراعات مسلحة، مثل ليبيا والصومال، لافتاً إلى فشل تلك الموجة الإرهابية، وقدرة الدولة والأجهزة الأمنية على التصدي لها.


الخبر بالتفاصيل والصور



حذر الجهادي السابق الدكتور صبرة القاسمي، من موجة إرهابية تهدد مصر، بعد فشل تصعيد تنظيم الإخوان وحلفائهم ضد الدولة في مظاهرات 11 نوفمبر(تشرين الثاني) الماضي.

الدولة المصرية واعية للمخططات الإرهابية التي تحاك لها، وتعرف مصادر الإرهاب، لا سيما بعد عودة الكثير من العناصر الجهادية من دول مجاورة لمصر

وقال القاسمي لـ24، إن الحركات الإرهابية عادت للظهور أخيراً في أكثر من عملية وبأسماء مختلفة مثل “حسم” أو “لواء الثورة”، نتيجة اتجاه عدد من شباب الإخوان للعمليات النوعية ضد الدولة، بعد تأكدهم من رفض المصريين الاستجابة لهم.

وأضاف: “أيقن بعض شباب الإخوان، وبعض المنتمين للتيارات الإسلامية، عدم جدوى التظاهر، ورفض الشعب المصري لدعواتهم، وجاءت استجابة المصريين لدعوات التظاهر في الحادي عشر من نوفمبر مخيبة لآمالهم، ما يضطرهم للجوء للعمليات النوعية والإرهابية، لاسيما وأنها تصاعدت قبيل دعوات التظاهر”.

وأكد الجهادي السابق أن الدولة المصرية واعية للمخططات الإرهابية التي تحاك لها، وتعرف مصادر الإرهاب، لاسيما بعد عودة الكثير من العناصر الجهادية من دول مجاورة لمصر بعد تلقيهم تدريبات عسكرية، أو مشاركتهم في عمليات إرهابية تحت ألوية حركات إسلامية في دول بها صراعات مسلحة، مثل ليبيا والصومال، لافتاً إلى فشل تلك الموجة الإرهابية، وقدرة الدولة والأجهزة الأمنية على التصدي لها.

رابط المصدر: جهادي سابق: موجة إرهابية للجناح العسكري للإخوان بعد فشل 11/11

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً