تقرير: رفض النظام لإدارة ذاتية بشرق حلب لا يعني نهاية الطرح

أفادت صحيفة “الشرق الأوسط” اللندنية اليوم الإثنين، بأن إعلان الحكومة السورية أمس “رفضاً قاطعاً” لطرح نقله إليها المبعوث الدولي ستافان دي ميستورا حول إدارة ذاتية في شرق حلب، لا يعني

نهاية الطرح الذي ينص على خروج جبهة النصرة من شرق المدينة مقابل تخفيف الطوق عنها. وأرجعت ذلك إلى تأكيدات من مصادر في المعارضة السورية وتلميحات من المصادر التركية بقبول روسي بها رغم مواقف النظام.وقالت مصادر تركية للصحيفة، إن “رفض النظام ليس نهاية المطاف لأن الروس أبدوا تفهماً لهذا الطرح الذي جرى التداول فيه دولياً وإقليمياً قبل أن يحمله دي ميستورا”، موضحة أن الطلب الأساسي للروس كان خروج النصرة وهذا ما يزال ممكناً.وقالت المصادر إن “أنقرة تتباحث بشكل جدي مع الروس في إيجاد مخرج واقعي لإنهاء أزمة حلب”، مشيرة إلى أن تركيا عرضت أكثر من مقترح على روسيا لحل الأزمة، منها ما يقترب مما طرحه المبعوث الدولي بشأن “إدارة ذاتية” لشرق حلب.وكشفت المصادر أن الاقتراح الذي يتم التداول به يقضي بإخراج مقاتلي “النصرة” أو “فتح الشام” بمسماها الجديد من المدينة المحاصرة، على أن يصار إلى منع الوجود العسكري داخل المدينة.


الخبر بالتفاصيل والصور



أفادت صحيفة “الشرق الأوسط” اللندنية اليوم الإثنين، بأن إعلان الحكومة السورية أمس “رفضاً قاطعاً” لطرح نقله إليها المبعوث الدولي ستافان دي ميستورا حول إدارة ذاتية في شرق حلب، لا يعني نهاية الطرح الذي ينص على خروج جبهة النصرة من شرق المدينة مقابل تخفيف الطوق عنها.

وأرجعت ذلك إلى تأكيدات من مصادر في المعارضة السورية وتلميحات من المصادر التركية بقبول روسي بها رغم مواقف النظام.

وقالت مصادر تركية للصحيفة، إن “رفض النظام ليس نهاية المطاف لأن الروس أبدوا تفهماً لهذا الطرح الذي جرى التداول فيه دولياً وإقليمياً قبل أن يحمله دي ميستورا”، موضحة أن الطلب الأساسي للروس كان خروج النصرة وهذا ما يزال ممكناً.

وقالت المصادر إن “أنقرة تتباحث بشكل جدي مع الروس في إيجاد مخرج واقعي لإنهاء أزمة حلب”، مشيرة إلى أن تركيا عرضت أكثر من مقترح على روسيا لحل الأزمة، منها ما يقترب مما طرحه المبعوث الدولي بشأن “إدارة ذاتية” لشرق حلب.

وكشفت المصادر أن الاقتراح الذي يتم التداول به يقضي بإخراج مقاتلي “النصرة” أو “فتح الشام” بمسماها الجديد من المدينة المحاصرة، على أن يصار إلى منع الوجود العسكري داخل المدينة.

رابط المصدر: تقرير: رفض النظام لإدارة ذاتية بشرق حلب لا يعني نهاية الطرح

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً