لجنة الإعلام في الوطني لـ24: سندرس سطو الشبكات الإلكترونية على المحتوى الإعلامي

أكدت رئيس لجنة شؤون التعليم والثقافة والشباب والإعلام في المجلس الوطني الاتحادي ناعمة عبدالله الشرهان، أنه “أصبح من الضروري العمل على إيجاد صيغة واضحة لتنظيم وحفظ حقوق المؤسسات الإعلامية الرسمية،

في ظل سطو الشبكات الإلكترونية على محتوياتها دون الاشارة إلي المصدر الرسمي للخبر، وكذلك تحريف تلك الأخبار لتكون أكثر إثارة، الأمر الذي يفقد المصادر المصداقية ويؤثر على مجتمع الامارات”. ولفتت الشرهان، في تصريحات خاصة لموقع 24 الإخباري، إلى أن “لجنة شؤون التعليم والثقافة والشباب والاعلام ستباشر في دراسة سطو الشبكات الإلكترونية على المحتوى الإعلامي بهدف وضع الحلول الناجحة ومناقشتها مع الجهات المختصة بالدولة حفظاً لحقوق أصحابها”.كبح الظاهرة وأوضحت الشرهان أنه “مع انتشار الظاهرة خلال الفترة الأخيرة أصبح من الضروري تبني مثل هذه المقترحات للمساهمة في كبح الظاهرة، ووضع الأمور في نصابها، لحفظ حقوق الجهات الاعلامية المرخصة التي تتكبد مبالغ طائلة لتنظيم عملها، ومواكبتها التطور الحاصل في المجال الإعلامي”.كما أشارت الشرهان إلى أن “سطو الشبكات الإلكترونية على الصحافة الرسمية، وتحريفها الأخبار ساهم في فقدان الجهات الإعلامية الرسمية ومصادر الأخبار مصداقيتها لدى الجمهور المستهدف، كما أن لذلك تأثير سلبي على الرأي العام في ظل ما تشهده المنطقة من أحداث”.وفي ذات السياق، أكدت رئيس لجنة شؤون التعليم والثقافة والشباب والاعلام في المجلس الوطني الاتحادي، أن “التحدي في هذا المجال يكمن في أن شريحة كبيرة من الناس تتفاعل مع الأخبار المغلوطة والمفبركة والمثيرة والمحتوى المحرف الذي تتعاطى معه الشبكات الإلكترونية التي يديرها أشخاص لا ينتمون إلى مهنة الصحافة، ويفتقرون إلى المهنية وهو الأمر الذي يفرض ضرورة إيجاد ضوابط واضحة للجمهور”.


الخبر بالتفاصيل والصور



أكدت رئيس لجنة شؤون التعليم والثقافة والشباب والإعلام في المجلس الوطني الاتحادي ناعمة عبدالله الشرهان، أنه “أصبح من الضروري العمل على إيجاد صيغة واضحة لتنظيم وحفظ حقوق المؤسسات الإعلامية الرسمية، في ظل سطو الشبكات الإلكترونية على محتوياتها دون الاشارة إلي المصدر الرسمي للخبر، وكذلك تحريف تلك الأخبار لتكون أكثر إثارة، الأمر الذي يفقد المصادر المصداقية ويؤثر على مجتمع الامارات”.

ولفتت الشرهان، في تصريحات خاصة لموقع 24 الإخباري، إلى أن “لجنة شؤون التعليم والثقافة والشباب والاعلام ستباشر في دراسة سطو الشبكات الإلكترونية على المحتوى الإعلامي بهدف وضع الحلول الناجحة ومناقشتها مع الجهات المختصة بالدولة حفظاً لحقوق أصحابها”.

كبح الظاهرة
وأوضحت الشرهان أنه “مع انتشار الظاهرة خلال الفترة الأخيرة أصبح من الضروري تبني مثل هذه المقترحات للمساهمة في كبح الظاهرة، ووضع الأمور في نصابها، لحفظ حقوق الجهات الاعلامية المرخصة التي تتكبد مبالغ طائلة لتنظيم عملها، ومواكبتها التطور الحاصل في المجال الإعلامي”.

كما أشارت الشرهان إلى أن “سطو الشبكات الإلكترونية على الصحافة الرسمية، وتحريفها الأخبار ساهم في فقدان الجهات الإعلامية الرسمية ومصادر الأخبار مصداقيتها لدى الجمهور المستهدف، كما أن لذلك تأثير سلبي على الرأي العام في ظل ما تشهده المنطقة من أحداث”.

وفي ذات السياق، أكدت رئيس لجنة شؤون التعليم والثقافة والشباب والاعلام في المجلس الوطني الاتحادي، أن “التحدي في هذا المجال يكمن في أن شريحة كبيرة من الناس تتفاعل مع الأخبار المغلوطة والمفبركة والمثيرة والمحتوى المحرف الذي تتعاطى معه الشبكات الإلكترونية التي يديرها أشخاص لا ينتمون إلى مهنة الصحافة، ويفتقرون إلى المهنية وهو الأمر الذي يفرض ضرورة إيجاد ضوابط واضحة للجمهور”.

رابط المصدر: لجنة الإعلام في الوطني لـ24: سندرس سطو الشبكات الإلكترونية على المحتوى الإعلامي

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً