سوريا: جيش الفتح يصد هجوماً لقوات النظام على حي الشيخ سعيد بحلب

جددت قوات النظام والميليشيات الموالية له صباح اليوم الإثنين هجماتها نحو الأحياء التي تسيطر عليها فصائل المعارضة المسلحة في مدينة حلب المحاصرة شمالي سوريا.

250px; width: 300px; float: left; padding-right: 20px; padding-bottom: 20px;'> // Not Used 16-11-2016 // googletag.cmd.push(function () googletag.display('div-gpt-ad-1458464214487-0'); ); ودارت اشتباكات بين الجانبين تمكنت خلالها فصائل المعارضة من صد هجوم قوات النظام، وتكبيدها المزيد من الخسائر البشرية بعد استهداف عدة مواقع لها في منطقة التلال الاستراتيجية جنوبي حلب، وسط قصف جوي ومدفعي لقوات النظام على أحياء المدينة.وذكرأحد مقاتلي المعارضة بريف حلب مصطفى سليمان، لصحيفة آرا الإخبارية، “إن قوات النظام واصلت محاولاتها الهجومية مدعومة بتغطية جوية روسية كبيرة نحو مواقع المعارضة في محيط حي الشيخ سعيد جنوب غربي حلب، حيث دارت معارك عنيفة بين الجانبين والتي لاتزال متواصلة في محاولة من قوات النظام للسيطرة على هذا الحي الاستراتيجي، إلا أن فصائل المعارضة نجحت حتى الآن في صد جميع محاولات قوات النظام وتكبيدها المزيد من الخسائر البشرية في صفوفها”.وأضاف سليمان أن مقاتلي جيش الفتح تمكنوا من تدمير مدفع رشاش عيار 14.5 مم، وقتل طاقمه المؤلف من أربعة عناصر بعد استهدافه بصاروخ مضاد للدروع على تلال مؤتة الاستراتيجية، المشرفة على خطوط إمداد قوات النظام بين حي الراموسة وبلدة خان طومان، بينما تتواصل المعارك بين الجانبين في محيط هذه التلال في محاولة من جيش الفتح لاستعادة السيطرة عليها، تزامناً مع غارات جوية مكثفة شنتها الطائرات الروسية على كل من حي الشيخ سعيد وبلدة خان طومان وطريق دمشق حلب الدولي، ما تسبب بوقوع عدة إصابات في صفوف مقاتلي المعارضة.وخسرت قوات النظام العشرات من القتلى والجرحى عقب عدة محاولات فاشلة للتقدم داخل حي الشيخ سعيد، وذلك بسبب التحصينات الكبيرة التي أقامها مقاتلوا المعارضة داخل الحي وفي محيطه ما ساعدهم على الصمود بوجه محاولات قوات النظام.


الخبر بالتفاصيل والصور



جددت قوات النظام والميليشيات الموالية له صباح اليوم الإثنين هجماتها نحو الأحياء التي تسيطر عليها فصائل المعارضة المسلحة في مدينة حلب المحاصرة شمالي سوريا.

ودارت اشتباكات بين الجانبين تمكنت خلالها فصائل المعارضة من صد هجوم قوات النظام، وتكبيدها المزيد من الخسائر البشرية بعد استهداف عدة مواقع لها في منطقة التلال الاستراتيجية جنوبي حلب، وسط قصف جوي ومدفعي لقوات النظام على أحياء المدينة.

وذكرأحد مقاتلي المعارضة بريف حلب مصطفى سليمان، لصحيفة آرا الإخبارية، “إن قوات النظام واصلت محاولاتها الهجومية مدعومة بتغطية جوية روسية كبيرة نحو مواقع المعارضة في محيط حي الشيخ سعيد جنوب غربي حلب، حيث دارت معارك عنيفة بين الجانبين والتي لاتزال متواصلة في محاولة من قوات النظام للسيطرة على هذا الحي الاستراتيجي، إلا أن فصائل المعارضة نجحت حتى الآن في صد جميع محاولات قوات النظام وتكبيدها المزيد من الخسائر البشرية في صفوفها”.

وأضاف سليمان أن مقاتلي جيش الفتح تمكنوا من تدمير مدفع رشاش عيار 14.5 مم، وقتل طاقمه المؤلف من أربعة عناصر بعد استهدافه بصاروخ مضاد للدروع على تلال مؤتة الاستراتيجية، المشرفة على خطوط إمداد قوات النظام بين حي الراموسة وبلدة خان طومان، بينما تتواصل المعارك بين الجانبين في محيط هذه التلال في محاولة من جيش الفتح لاستعادة السيطرة عليها، تزامناً مع غارات جوية مكثفة شنتها الطائرات الروسية على كل من حي الشيخ سعيد وبلدة خان طومان وطريق دمشق حلب الدولي، ما تسبب بوقوع عدة إصابات في صفوف مقاتلي المعارضة.

وخسرت قوات النظام العشرات من القتلى والجرحى عقب عدة محاولات فاشلة للتقدم داخل حي الشيخ سعيد، وذلك بسبب التحصينات الكبيرة التي أقامها مقاتلوا المعارضة داخل الحي وفي محيطه ما ساعدهم على الصمود بوجه محاولات قوات النظام.

رابط المصدر: سوريا: جيش الفتح يصد هجوماً لقوات النظام على حي الشيخ سعيد بحلب

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً