صحف الإمارات: مطالب بتعديل قانون الإخصاب وسمنة جارفة في المدارس

يواجه قانون تراخيص مراكز الإخصاب في الإمارات مطلباً برلمانياً بتعديل أحد بنوده لتشمل الاحتفاظ بالبويضات الملقحة، في حين يجرى حالياً التنسيق لاتخاذ إجراءات حاسمة تمنع تكرار ظاهرة توقف الحركة الجوية

بسبب الطائرات من دون طيار، وذكرت صحف محلية صادرة اليوم الإثنين أن بلدية رأس الخيمة تعتزم إدخال جهاز فك شيفرة اللحوم للكشف عن المغشوش منها. طالبت عضو المجلس الوطني الاتحادي المهندسة عزة سليمان، عبر صحيفة الخليج، بتعديل قانون تراخيص مراكز الإخصاب في الدولة بحيث يتم الاحتفاظ بالبويضات الملقحة.وقالت في معرض سؤال ستوجهه غداً في الجلسة الثانية من دور الانعقاد العادي الثاني للمجلس الوطني الاتحادي لوزير الصحة ووقاية المجتمع عبد الرحمن محمد العويس: “نص البند (2) من المادة (11) من القانون الاتحادي رقم (11) لسنة 2008، في شأن تراخيص مراكز الإخصاب في الدولة على أنه (إذا حصل فائض من البويضات الملقحة بأي وجه من الوجوه فيترك دون عناية طبية إلى أن تنتهي حياة ذلك الفائض على الوجه الطبيعي)، ولما كان الأولى الاحتفاظ بالبويضات الملقحة لمحاولات لاحقة مثله مثل البويضات غير الملقحة التي يسمح القانون بالاحتفاظ بها، فلماذا لا يتم تعديل القانون بما يسمح بالاحتفاظ بالبويضات الملقحة؟”.وأوضحت أن “السؤال جاء نتيجة ملاحظات وردتها من المواطنين وخاصة خلال لقائها مجموعة من الموفدين للعلاج في بلجيكا خلال زيارة رسمية مؤخراً، وتنبع أهمية الموضوع بالنسبة لسليمان من مساهمة مثل هذا التعديل في مواجهة مشاكل العقم لدى الأسر صاحبة البويضات الملقحة مستقبلاً مع تركيزها على أهمية الضوابط في تبديد أي مخاوف تصاحب هذا الموضوع المهم جداً”. فك شفرة اللحوم تعتزم إدارة الصحة العامة في بلدية رأس الخيمة تطوير قسم مختبر الأغذية وإدخال جهاز فك شيفرة اللحوم الموجودة في بعض المنتجات، لكشف الغش التجاري في اللحوم وتحديد أنواعها لمنع خلطها ببعضها، إذ يفحص القسم 50 عينة غذائية يومياً لضمان سلامة المنتجات الغذائية في مختلف مطاعم ومطابخ وفنادق الإمارة.وقالت مديرة إدارة الصحة العامة في البلدية، شيماء الطنيجي، لصحيفة الإمارات اليوم إن “جهاز فك الشيفرة سيعمل على التأكد من صحة وجودة اللحوم وكشف البطاقة الغذائية لكل عينة وكشف الغش التجاري في منتجات اللحوم، وإذا ما كانت مختلطة بلحوم الخنازير ومشتقات اللحوم الأخرى أو أي ألوان صناعية”.وأضافت الطنيجي أن “جهاز كشف الشيفرة الغذائية سيحمي المستهلكين من تناول أي لحوم ضارة قد تؤدي لإصابتهم بالتسمم حال تناولها، وسيكشف أي تلاعب للشركات الموردة للمواد الغذائية، لافتة إلى أن إدارة الصحة العامة عززت قسم الرقابة الغذائية بأربع أخصائيات في التغذية متخصصات في علوم الأحياء الدقيقة والكيمياء، لفحص الأغذية والكشف عن المنتجات الغذائية الفاسدة والمنشآت المخالفة”. توقف الحركة الجوية من جانبه، أكد مدير عام الهيئة العامة للطيران المدني سيف السويدي، أنه “يجرى التنسيق حالياً مع وزارة الاقتصاد والدوائر الاقتصادية المحلية والجهات الأخرى المعنية لاتخاذ العديد من الإجراءات الحاسمة لمنع تكرار ظاهرة توقف الحركة الجوية بسبب الطائرات من دون طيار (درونز)”، مشيراً إلى أن “هذه الإجراءات تتضمن وضع مواصفات جديدة للطائرات عند الاستيراد، والحصول على ترخيص للطائرة قبل الشراء واشتراط منح الترخيص للأفراد فوق أعمار محددة”.وكشف السويدي لصحيفة الاتحاد، عن قيام الهيئة العامة للطيران المدني بإعداد مشروع يتضمن تشجيع شركات التأمين الرئيسة على تشكيل ائتلاف مشترك لتقديم خدمات التأمين وإعادة التأمين في قطاع الطيران، وذلك لمنافسة الشركات الأجنبية التي تستحوذ على هذا القطاع، مؤكداً أن وجود هذا النوع من الشركات في قطاع الطيران من شأنه أن يعزز مكانة الدولة على خريطة الطيران العالمية، لاسيما أن القطاع يعتبر من القطاعات الاقتصادية الحيوية.22 % مصابون بالسمنةأشارت صحيفة البيان إلى إحصاءات تقرع أجراس الخطر حول جيل كامل من طلبة المدارس مهدد أكثر من 22 % منهم  بالسمنة وتوابعها من داء السكري أو الضغط وأمراض القلب.وبينت الصحيفة في تقرير لها أن “ظاهرة السمنة واضحة لا تخطئها العين حتى بالنظرة العابرة على طلبة المدارس، بدءاً من المرحلة الابتدائية حتى الثانوية،  فالسمنة كارثة صحية لم تعد تجدي معها المواعظ التوعوية الناعمة، داعية لأهمية الوقوف في وجهها وحماية الأجيال من عواقبها و التدخل الحاسم ببرامج تجبر الأطفال وذويهم والإدارات المدرسية ومدرسي التربية الرياضية على العمل على منع هذا الطوفان المرضي الجارف”.وطالب تربويون عبر الصحيفة “بتفعيل أدوار العيادات المدرسية، وأن تقدم برامج صحية مدروسة للطلبة وترصد أخطاءهم الغذائية وتعينهم على تجاوز عقبة الوزن الزائد”، فيما ناشد أولياء أمور بأن تضاعف التربية اهتمامها بالساعة الرياضية، وجعلها واجباً يومياً بدلاً من أن تكون ساعة أسبوعية يتهرب منها الطلبة وتقلل بعض المدارس من أهميتها، ليطلق عليها الطلبة فيما بينهم مسمى “حصة فراغ”.وأكدت وزارة التربية والتعليم أنها “تعي مخاطر هذا الوباء الصحي، وتعتزم للوقوف في وجهه تنفيذ ثلاث مبادرات قريباً، وعدت بأنها كفيلة باستئصال المرض، ولكن يبقى المتهم الأبرز في هذا المرض هم الأسر التي يدفع إهمال بعضها وانشغالها عن الأبناء باتجاه صناعة البدانة وتكريسها في الأجيال القادمة”.


الخبر بالتفاصيل والصور



يواجه قانون تراخيص مراكز الإخصاب في الإمارات مطلباً برلمانياً بتعديل أحد بنوده لتشمل الاحتفاظ بالبويضات الملقحة، في حين يجرى حالياً التنسيق لاتخاذ إجراءات حاسمة تمنع تكرار ظاهرة توقف الحركة الجوية بسبب الطائرات من دون طيار، وذكرت صحف محلية صادرة اليوم الإثنين أن بلدية رأس الخيمة تعتزم إدخال جهاز فك شيفرة اللحوم للكشف عن المغشوش منها.

طالبت عضو المجلس الوطني الاتحادي المهندسة عزة سليمان، عبر صحيفة الخليج، بتعديل قانون تراخيص مراكز الإخصاب في الدولة بحيث يتم الاحتفاظ بالبويضات الملقحة.

وقالت في معرض سؤال ستوجهه غداً في الجلسة الثانية من دور الانعقاد العادي الثاني للمجلس الوطني الاتحادي لوزير الصحة ووقاية المجتمع عبد الرحمن محمد العويس: “نص البند (2) من المادة (11) من القانون الاتحادي رقم (11) لسنة 2008، في شأن تراخيص مراكز الإخصاب في الدولة على أنه (إذا حصل فائض من البويضات الملقحة بأي وجه من الوجوه فيترك دون عناية طبية إلى أن تنتهي حياة ذلك الفائض على الوجه الطبيعي)، ولما كان الأولى الاحتفاظ بالبويضات الملقحة لمحاولات لاحقة مثله مثل البويضات غير الملقحة التي يسمح القانون بالاحتفاظ بها، فلماذا لا يتم تعديل القانون بما يسمح بالاحتفاظ بالبويضات الملقحة؟”.

وأوضحت أن “السؤال جاء نتيجة ملاحظات وردتها من المواطنين وخاصة خلال لقائها مجموعة من الموفدين للعلاج في بلجيكا خلال زيارة رسمية مؤخراً، وتنبع أهمية الموضوع بالنسبة لسليمان من مساهمة مثل هذا التعديل في مواجهة مشاكل العقم لدى الأسر صاحبة البويضات الملقحة مستقبلاً مع تركيزها على أهمية الضوابط في تبديد أي مخاوف تصاحب هذا الموضوع المهم جداً”.


فك شفرة اللحوم

تعتزم إدارة الصحة العامة في بلدية رأس الخيمة تطوير قسم مختبر الأغذية وإدخال جهاز فك شيفرة اللحوم الموجودة في بعض المنتجات، لكشف الغش التجاري في اللحوم وتحديد أنواعها لمنع خلطها ببعضها، إذ يفحص القسم 50 عينة غذائية يومياً لضمان سلامة المنتجات الغذائية في مختلف مطاعم ومطابخ وفنادق الإمارة.

وقالت مديرة إدارة الصحة العامة في البلدية، شيماء الطنيجي، لصحيفة الإمارات اليوم إن “جهاز فك الشيفرة سيعمل على التأكد من صحة وجودة اللحوم وكشف البطاقة الغذائية لكل عينة وكشف الغش التجاري في منتجات اللحوم، وإذا ما كانت مختلطة بلحوم الخنازير ومشتقات اللحوم الأخرى أو أي ألوان صناعية”.

وأضافت الطنيجي أن “جهاز كشف الشيفرة الغذائية سيحمي المستهلكين من تناول أي لحوم ضارة قد تؤدي لإصابتهم بالتسمم حال تناولها، وسيكشف أي تلاعب للشركات الموردة للمواد الغذائية، لافتة إلى أن إدارة الصحة العامة عززت قسم الرقابة الغذائية بأربع أخصائيات في التغذية متخصصات في علوم الأحياء الدقيقة والكيمياء، لفحص الأغذية والكشف عن المنتجات الغذائية الفاسدة والمنشآت المخالفة”.


توقف الحركة الجوية

من جانبه، أكد مدير عام الهيئة العامة للطيران المدني سيف السويدي، أنه “يجرى التنسيق حالياً مع وزارة الاقتصاد والدوائر الاقتصادية المحلية والجهات الأخرى المعنية لاتخاذ العديد من الإجراءات الحاسمة لمنع تكرار ظاهرة توقف الحركة الجوية بسبب الطائرات من دون طيار (درونز)”، مشيراً إلى أن “هذه الإجراءات تتضمن وضع مواصفات جديدة للطائرات عند الاستيراد، والحصول على ترخيص للطائرة قبل الشراء واشتراط منح الترخيص للأفراد فوق أعمار محددة”.

وكشف السويدي لصحيفة الاتحاد، عن قيام الهيئة العامة للطيران المدني بإعداد مشروع يتضمن تشجيع شركات التأمين الرئيسة على تشكيل ائتلاف مشترك لتقديم خدمات التأمين وإعادة التأمين في قطاع الطيران، وذلك لمنافسة الشركات الأجنبية التي تستحوذ على هذا القطاع، مؤكداً أن وجود هذا النوع من الشركات في قطاع الطيران من شأنه أن يعزز مكانة الدولة على خريطة الطيران العالمية، لاسيما أن القطاع يعتبر من القطاعات الاقتصادية الحيوية.

22 % مصابون بالسمنة
أشارت صحيفة البيان إلى إحصاءات تقرع أجراس الخطر حول جيل كامل من طلبة المدارس مهدد أكثر من 22 % منهم  بالسمنة وتوابعها من داء السكري أو الضغط وأمراض القلب.

وبينت الصحيفة في تقرير لها أن “ظاهرة السمنة واضحة لا تخطئها العين حتى بالنظرة العابرة على طلبة المدارس، بدءاً من المرحلة الابتدائية حتى الثانوية،  فالسمنة كارثة صحية لم تعد تجدي معها المواعظ التوعوية الناعمة، داعية لأهمية الوقوف في وجهها وحماية الأجيال من عواقبها و التدخل الحاسم ببرامج تجبر الأطفال وذويهم والإدارات المدرسية ومدرسي التربية الرياضية على العمل على منع هذا الطوفان المرضي الجارف”.

وطالب تربويون عبر الصحيفة “بتفعيل أدوار العيادات المدرسية، وأن تقدم برامج صحية مدروسة للطلبة وترصد أخطاءهم الغذائية وتعينهم على تجاوز عقبة الوزن الزائد”، فيما ناشد أولياء أمور بأن تضاعف التربية اهتمامها بالساعة الرياضية، وجعلها واجباً يومياً بدلاً من أن تكون ساعة أسبوعية يتهرب منها الطلبة وتقلل بعض المدارس من أهميتها، ليطلق عليها الطلبة فيما بينهم مسمى “حصة فراغ”.

وأكدت وزارة التربية والتعليم أنها “تعي مخاطر هذا الوباء الصحي، وتعتزم للوقوف في وجهه تنفيذ ثلاث مبادرات قريباً، وعدت بأنها كفيلة باستئصال المرض، ولكن يبقى المتهم الأبرز في هذا المرض هم الأسر التي يدفع إهمال بعضها وانشغالها عن الأبناء باتجاه صناعة البدانة وتكريسها في الأجيال القادمة”.

رابط المصدر: صحف الإمارات: مطالب بتعديل قانون الإخصاب وسمنة جارفة في المدارس

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً